الاتحاد الأوروبي: مقتل خاشقجي انتهاك لاتفاقية "فيينا" القنصلية               خاتم خطوبة "ليدي غاغا" بـ 400 ألف دولار أمريكي               خبراء التغذية يحذرون من هذه الأطعمة!               مواد غذائية تخفض ضغط الدم               مرآة ذكية تخبرك بمدى جمالك وتقدم لك الإطراء               صحفي صيني: البزة الواعدة الروسية تحوّل الجندي إلى بطل خارق               الخارجية الأمريكية تحذر رعاياها من السفر للعراق               أئتلافي المالكي:توزيع 4 آلاف درجة وظيفية خاصة على الأحزاب              

الانترنت المجانية في افريقيا.. عسل مدسوس في السم

تكنولوجيا
الخميس, 26 آذار 2018

21:52:01

جوهانسبرغ - تتصدر شركتا غوغل وفيسبوك المنافسة على الفوز بالنسبة الأكبر من مستخدمي الانترنت الجدد في أفريقيا وتقدمان في سبيل ذلك الكثير من العروض الترويجية المجانية التي تقولان إنها ستساعد الفقراء على تحسين جودة حياتهم لكن منتقدين يعتبرون أنها جزء من خطة لمحاصرة الزبائن في القارة التي يسكنها نحو مليار شخص.

وأظهرت بيانات شركة مكينزي الاستشارية أن نسبة انتشار شركات الانترنت في الأسواق الأفريقية ستصل الى 50 بالمئة بحلول عام 2025 ومن المتوقع أن يصل عدد الهواتف الذكية في القارة السمراء في ذلك الحين الى 360 مليون اي تقريبا مثلي عددها الحالي في الولايات المتحدة.

ووصلت نسبة انتشار الإنترنت في افريقيا إلى 16 بالمئة عام 2013 بينما بلغ عدد الهواتف الذكية 67 مليون هاتف.

ويستقطب هذا النمو اهتمام شركات تسعى إلى التوسع في الأسواق الخارجية مثل غوغل وفيسبوك ومايكروسوفت وويكيبيديا التي تعقد صفقات مع الشركات التي توفر خدمة الانترنت مثل فوداكوم وإم. تي. إن. وبهارتي ايرتل وسفاريكوم لتتيح لمستخدميها إمكانية الدخول المجاني إلى مواقعها وخدماتها.

وتوفر فيسبوك نسخة خفيفة التحميل من شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بها وبعض المواقع الأخرى مجانا في إطار عملية تهدف وفق زعمها إلى "الاتصال مع ثلثي سكان العالم الذين لا يملكون القدرة على الدخول إلى الانترنت".

وتتيح اورانج الفرنسية الاستخدام المجاني لنسخة مبسطة من ويكيبيديا في بعض الدول الافريقية بينما تقدم سيل-سي الجنوب افريقية لزبائنها إمكانية الاستخدام المجاني لخدمة واتساب للرسائل التابعة لشركة فيسبوك.

واعلن موقع فيسبوك في وقت سابق تخصيص فريق عمل للبحث عن وسائل جديدة لإيصال شبكة الإنترنت إلى المناطق المحرومة منها، عن طريق الليزر أو عبر طائرات تعمل بالخلايا الشمسية.

وأوضح مؤسس فيسبوك ومديره مارك زاكربرغ، في رسالة نشرها عبر الموقع، "أننا نعمل على وسائل لإرسال الإنترنت إلى البشر من السماء".

ويندرج مشروع "كونكتيفيتي لاب" (مختبر التواصل) في إطار المبادرة المدعومة من فيسبوك، والرامية إلى إيصال خدمات الإنترنت إلى ثلثي سكان العالم المحرومين من الشبكة، خصوصا في المناطق النائية أو غير النامية.

ويضم الفريق من بين أعضائه خبراء من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، وخمسة موظفين في شركة اسينتا البريطانية المتخصصة في الطائرات العاملة على الخلايا الشمسية والقادرة على اجتياز مسافات طويلة.

ومن بين المشاريع التي يتم درسها الاستخدام المحتمل لليزر لإيجاد اتصال بين الأقمار الاصطناعية، أو استخدام طائرات عاملة على الخلايا الشمسية قادرة على البقاء في الجو شهراً كاملاً على ارتفاع 20 ألف متر وإرسال الإنترنت.

وسرت معلومات صحافية منذ مطلع الشهر الجاري عن محادثات يجريها موقع فيسبوك لشراء مصنع الطائرات العاملة على الخلايا الشمسية "تيتان ايروسبيس" بهدف نشر هذه الطائرات في مرحلة أولى في إفريقيا.

ويقول منتقدون إن ما تقوم به شركات الانترنت يثير المخاوف على الحريات كما انه إغراء مستخدمي الشبكة الأفارقة لاستخدام خدماتها وهو ما يتيح لها فرصا لتحقيق عوائد اكبر من الإعلانات.

وقال مايك جنسن الاختصاصي في مجال الانترنت في افريقيا "إن الأمر يشبه الترويج للمخدرات إذ يعطونك كمية صغيرة ويقولون: إذا أردت المزيد يجب أن تأتي وتشتريه".

في حين قال نيلز تن أوفر رئيس قسم الحقوق الرقمية في جماعة (ارتيكل 19) الحقوقية "يجعلون الناس يعتقدون أنهم على اتصال بعالم الانترنت المجاني المفتوح لكن الواقع أنهم محاصرون في سجن الشركات الرقمي".

في المقابل قال ستيفن سونغ وهو باحث في مجال الإنترنت في مركز (نتوورك ستارتاب) "هل يمكن أن تقول لشخص جائع: لا تأكل هذا الهمبرغر المشبع بالدهون فهو مضر لك وانتظر لتأكل طعاما صحيا؟".

وأضاف "انا لست مؤيدا لخدمات الإنترنت المجانية لكن هناك حجة تقول أنه يوجد شيء افضل من لا شيء".

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة