رويترز: "CIA" تتهم محمد بن سلمان بالتورط في مقتل خاشقجي وشقيقه خالد ينفي معلومة استندت إليها               الشيخ احمد الشيخ مجيد محي الغانم يعزي عشيرة الزكاريط الشمريه في العراق بوفاة شيخها الشيخ منديل النواف المغامس رحمه الله               الحائط الضعيف يغري اللصوص... كلكم مسئولون أمام ضياع العراق               فهمي يكشف الحقيقة.. (28 ) مليون دينار شهرياً راتب النائب مع حماياته!               القنصلية الأميركية في أربيل:البيت الأبيض يضغط على عبد المهدي بتوزيع ثروات العراق على الشعب               مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط               الفتلاوي:كلفة بناية البنك المركزي الجديد أكثر من ترليون دينار وبرج خليفة في دبي كلف مليار دولار!!               سائرون:لن نصوت على أي وزير فاشل              

دعم روسيا للأسد أقوى من أن تطالبه بالتنحي

أخبار عربية وعالمية
الجمعة, 22 كانون الثاني 2018

ميدل ايست أونلاين

 

الروس يبحثون فك عزلة حليفهم

موسكو - قالت وكالة تاس الروسية للأنباء إن الكرملين نفى الجمعة تقريرا إعلاميا بأن مبعوثا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين طلب في 2015 من الرئيس السوري بشار الأسد التنحي. ونقلت تاس عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله "لا لم يحدث هذا."

وكانت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية قد قالت في تقرير لها، إن رئيس المخابرات الحربية الروسي سافر إلى دمشق نهاية 2015 ليطلب من الأسد التنحي لكن طلبه قوبل بغضب.

وما يعزز صحة تصريحات المتحدث باسم الكرملين هو أن موسكو تتمسك بحليفها الاسد وسبق لها أن رفضت الخوض في مصيره خلال جولات المفاوضات السابقة التي شاركت فيها أطراف دولية وعربية واقليمية من ضمنها الخصمين التقليديين ايران والسعودية.

وتظهر التحركات الروسية خاصة دفعها بقوة لمفاوضات بين النظام السوري والمعارضة، حرصها على فك عزلة الاسد وتقديم كلاعب اساسي في معادلات الحل السياسي.

وليس واردا أن تطلب موسكو من الأسد التنحي وهي التي دفعت بكل ثقلها في الحرب الدائرة هناك منذ سبتمبر/ايلول 2015 لإنقاذ الرئيس السوري من السقوط مع اقتراب قوات المعارضة حينها من معاقله.

لكن كانت هناك تخمينات تشير إلى أن ورطة الروس في سوريا والمرشحة للتفاقم مع طول أمد الحرب واستنزافها للموازنة الروسية في ظل أزمة اقتصادية خانقة ناجمة عن انهيار اسعار النفط، قد تدفعهم للبحث عن مخرج من المستنقع السوري بالتخلي عن الاسد أو منحه اللجوء.

لكن نسق التحركات العسكرية الروسية في سوريا ومضاعفة جهودها هناك لا تشير إلى أنها عازمة عن الانسحاب خاصة بعد توقيعها اتفاقية مع النظام السوري لوجود دائم هناك أو كلما اقتضت الضرورة ذلك.

من جهة ثانية بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في اتصال هاتفي، التحضير للمفاوضات السورية – السورية وتسوية الأزمة في أوكرانيا ومسائل تنفيذ قرار مجلس الأمن حول محاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

شروط المعارضة للمفاوضات

واستبعد مسؤول كبير بالمعارضة السورية الجمعة إجراء محادثات سلام حتى لو كانت غير مباشرة مع الحكومة قبل وقف الضربات الجوية الروسية ورفع الحصار الحكومي للمناطق المأهولة.

وأكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس أن المحادثات ستعقد في جنيف الأسبوع القادم، لكنه قال إنها لن تكون مباشرة. وتقول الحكومة السورية المدعومة من روسيا إنها مستعدة للمشاركة.

لكن جورج صبرة نائب رئيس وفد المعارضة التفاوضي قال، إنه لم يتم إزالة العقبات التي ترى المعارضة أنها تعرقل المحادثات.

وأضاف "يجب وقف قصف المدنيين من قبل الطيران الروسي ويجب فك الحصار عن المناطق المحاصرة."

وقال صبرة عن شكل المحادثات "أي شكل من الاشكال. نحن لا يهمنا شكل المفاوضات لكن يجب أن تُهيء الظروف والمناخات المناسبة للمفاوضات."

ولدى سؤاله عما إذا كانت المعارضة لن تحضر المفاوضات حتى لو كانت غير مباشرة كما قال كيري، أجاب "نعم".

وذكر أن من المقرر أن يبحث رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السبت الجهود الدبلوماسية مع كيري "وسيتم طرح الامور بوضوح".

وبات انعقاد المحادثات محل شكوك بسبب الخلاف على من سيمثل المعارضة. وتريد روسيا أن يضم وفد المعارضة جماعات مثل فصيل كردي يهيمن على مساحات واسعة في شمال شرق البلاد.

وترفض تركيا من جانبها أي تمثيل للأكراد في المفاوضات المرتقبة، فيما تصنف القوات الكردية السورية "ارهابية"، وهي من نقاط التقاطع واختلاف اجندات دول تعد من الأطراف الدولية المعنية بالأزمة.

وتشكلت هيئة التفاوض الخاصة بالمعارضة في السعودية في ديسمبر/كانون الأول 2015 وتضم جماعات سياسية ومسلحة معارضة للرئيس السوري بشار الأسد من بينها فصيل معارض كبير يقاتل حكومة دمشق في غرب البلاد.

صوت الأكراد

وترفض الهيئة أي دور لأطراف ثالثة في المحادثات وتقول إنه على الأكراد الانضمام إلى جانب الحكومة إذا ما أرادوا المشاركة. وتتهم المعارضة الأكراد بالتعاون مع دمشق إلا أنهم ينفون ذلك.

وقالت جماعة جيش الاسلام أحد أكبر فصائل المعارضة في هيئة التفاوض في بيان منفصل إن المعارضة "تتعرض للكثير من الضغوط" لتقديم تنازلات.

وذكرت الجماعة في بيان أرسل بالبريد الالكتروني من المتحدث باسمها اسلام علوش "لن ننسى أن هناك دولا شقيقة تدعمنا وتساعدنا في تجاوز هذه الضغوط لا سيما السعودية وقطر وتركيا."

وتعتبر روسيا جيش الاسلام منظمة ارهابية، فيما يعتبره كثير من معارضي الأسد جزءا شرعيا من المعارضة.

وقال زعيم كردي سوري الجمعة إنه، لابد من تمثيل الأكراد في محادثات السلام المقررة في جنيف وإلا باءت بالفشل.

وأضاف أن إحدى جماعات المعارضة المعنية وهي جيش الإسلام لها نفس فكر تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية.

وقال صالح مسلم الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني "إذا كانت هناك أطراف مؤثرة في هذه القضية السورية لن تجلس على الطاولة فسيتكرر ما حدث في جنيف 2"، في إشارة إلى مفاوضات فاشلة عقدت عام 2014.

وأضاف "ستفشل المفاوضات وسنفشل في التوصل لحل سياسي لذا فإننا حريصون على أن يجلس الجميع على الطاولة."

وقال مسلم، إن جماعة جيش الإسلام "عقليتها هي نفس عقلية جبهة النصرة وداعش. من الواضح أنها تريد إقامة دولة إسلامية."

وفي تطور آخر أعلنت وزارة الخارجية الروسية الخميس أن نشاط الإرهابيين في سوريا ازداد بشكل ملموس قبيل انطلاق المفاوضات السورية في جنيف.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي "للأسف، من اللافت بشكل خاص في الأيام الأخيرة أن ممارسات الجماعات الإرهابية ازدادت قبيل انطلاق المفاوضات السورية - السورية في جنيف"، مشيرة إلى أن الإرهابيين يحاولون تغيير الوضع على الأرض لصالحهم.

وأشارت زاخاروفا إلى أن مسلحي جبهة النصرة وأحرار الشام حاولوا شن هجمات على مواقع القوات السورية بعد حصولهما على دعم من تركيا.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة