الحريري يتريث في تقديم استقالته بناء على طلب عون               واشنطن تعلن موقفا حازما تجاه ميانمار بشأن الروهينغا               محكمة الجزاء الدولية تصدر حكما بالسجن المؤبد على سفاح البوسنة               بالفيديو.. ريال مدريد يصب جام غضبه على أبويل نيقوسيا               كل شيء ..... قرعة مونديال روسيا بحضور كوكبة من نجوم كرة القدم               ألمانيا تحبط هجوما إرهابيا خطط له طالبو لجوء سوريون               عشائر الانبار ترفض مكاتب سياسية لـ”الجبوري والكربولي” في المحافظة               البرلمان يستجوب 9 مسؤولين اولهم وزير الاتصالات              

التحكيم الإسباني.. ظلم ومحاباة

الرياضة
الأربعاء, 16 آب 2017

شهد لقاء الكلاسيكو الأخير بين برشلونة وريال مدريد في ذهاب كأس السوبر الإسبانية أخطاء تحكيمية كارثية طرحت أكثر من علامة استفهام حول المنافسة الشريفة في المسابقات الإسبانية.

وتعود عشاق الساحرة المستديرة في مختلف أنحاء المعمورة، في السنوات الأخيرة على الدخول في جدال ونقاشات حادة حول هوية أفضل لاعب بعد نهاية كل كلاسيكو يجمع بين الغريمين الريال والبارسا، وعادة ماتقتصر المنافسة بين البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، والهداف التاريخي لبرشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، إلا أن الحكم ريكاردو الذي قاد الكلاسيكو الأخير، كسر هذه القاعدة وخطف الأضواء من الجميع بقراراته المثيرة للجدل، أقل ما يقال عنها "إنها كارثية".

وبدت حكاية ريكاردو مع الأخطاء الكارثية في الكلاسيكو الذي أقيم الأحد الماضي، على ملعب الكامب نو، عندما احتسب ركلة جزاء مشكوك في صحتها للبارسا في الدقيقة (77)، انبرى لها ميسي بنجاح، معدلا الكفة لفريقه، الذي كان متأخرا منذ الدقيقة (50)، بهدف من إمضاء المدافع الكاتالوني جيرارد بيكيه بالخطأ في مرماه.

لم يقف ريكاردو عند هذا الحد، بل ارتكب خطأ آخر كارثيا وربما ظالما في حق الريال ونجمه رونالدو، بعدما أشهر البطاقة الصفراء الثانية في وجه الأخير بحجة ادعاء السقوط داخل منطقة الجزاء، ليخرج النجم البرتغالي مطرودا من المباراة .

الأحداث التي شهدها الكلاسيكو الأخير والعقوبة التي فرضها الاتحاد الإسباني لكرة القدم على رونالدو بسبب دفعه الحكم احتجاجا على طرده، جعل السواد الأعظم من عشاق الميرينغي يشككون في مصداقية التحكيم الإسباني، بل ويتهمونه بمحاباة نادي برشلونة ونجمه الأول ميسي.

ولتأكيد صحة ادعاءاتهم، تناقل عشاق النادي الملكي على نطاق واسع، في مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يعود تاريخه لعام 2008، وبالتحديد لموسم 2008-2009، الذي شهد وقوع حادثة دفع الحكم من قبل ميسي التي كررها غريمه رونالدو في الكلاسيكو الأخير، لكن المفارقة أن صاروخ ماديرا عوقب بالإيقاف خمس مباريات من قبل الاتحاد الإسباني، بينما لم يفرض الأخير أي عقوبات على ميسي.

حكم الكلاسيكو الأخير لم يسلم كذلك من انتقادات الخبراء والمحللين الرياضيين، الذين اعتبروا قراراته غير صائبة، خاصة طرد رونالدو الذي دخل في التحام عادي مع مدافع برشلونة.

كانت الأمور ستأخذ منحنى آخر لو أن الريال لم يفز، لكن ما تم استخلاصه من لقاء الكلاسيكو الأخير، هو أن التحكيم يشكل النقطة السوداء للكرة الإسبانية، إذ غالبا ما ترجح أخطاء الحكام في المسابقات المحلية كفة فريق على آخر.

https://arabic.rt.com/sport/894026

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة