واجتمع وزراء خارجية الدول الثلاث في نيويورك، على هامش الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، وطالبوا أربيل بإلغائه.

وتعددت المطالب الدولية لكردستان ورئيس الإقليم مسعود بارزاني، بصرف النظر عن الاستفتاء الذي ترى عدة دول أن من شأنه التأثير على استقرار العراق والمنطقة.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت في وقت سابق معارضتها الشديدة لإجراء الاستفتاء المقرر في الخامس والعشرين من شهر سبتمبر الجاري.

وقالت الوزارة إن على أربيل أن تقبل العرض الدولي بالحوار الجاد والمستدام مع بغداد لحل الإشكالات بين الطرفين، محذرة من أن المجتمع الدولي قد لا يرعى حوارا كهذا، في حال إجراء الاستفتاء.

وأوضحت الخارجية أن تكلفة الاستفتاء ستكون عالية على كل العراقيين، بمن فيهم الأكراد، مشيرة إلى أن العملية قد أثرت بالفعل على الحرب ضد تنظيم "داعش" في العراق، خاصة في المناطق المتنازع عليها.

وحذرت الخارجية الأميركية من أن الاستفتاء سيشكل خطرا على علاقات كردستان التجارية مع الدول الإقليمية، وكذلك على كل أشكال المساندة الدولية للإقليم.