فديو....الجلسة الافتتاحية لقمة منظمة التعاون الإسلامي في دورتها الثالثة عشرة               أردوغان: عاصمة فلسطين هي القدس من الآن فصاعدا               أحزاب البرلمان التركي تدعو العالم للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين               البيان الختامي لقمة القدس.. خارطة طريق من 23 بندا للتصدي لقرار ترامب               نائبة : الحشد الشعبي المتواجدة في الانبار قام بفتح مكاتب حزبية والانتماء لاحزاب سياسية               برلماني : عشرون منفذا حدوديا غير شرعي شمال العراق               نائبة: شحنة صدر الدجاج الصيني المسرطن دخلت العراق ووصلت الى بغداد               ( مكالمات مجهولة ) ترعب ملايين الروس .. ومصدرها سوريا              

رسالة موجهة الى خميس الخنجر صاحب قناة الفلوجه والى حميد عبدالله

مقالات وآراء
الخميس, 2 تشرين الثاني 2017

                                بسم الله الرحمن الرحيم

                   22:37:56      2017-11-02

الموضوع : رسالة موجهة الى خميس الخنجر والى حميد عبدالله

بقلم : عصام عبداللطيف الراوي

 

رسالة موجهة الى خميس الخنجر صاحب قناة الفلوجه والى حميد عبدالله والى كل عميل ومنافق وانتهازي وجبان ورخيص وذليل ومن خلالهم الى من هم على شاكلتهم وهم كثر في وقتنا هذا

 واود هنا قبل الدخول بموضوع الرسالة ان اذكر ماكتبه بن خلدون في مقدمته في القرن الرابع عشر الميلادي وهو من ابرز علماء الاجتماع قال ((عندما تنهار الدول يكثر المنجمون والمتسولون والمنافقون والمدعون والكتبة والقوالون والمغنون النشاز والشعراء والنظامون والمتصعلكون وضاربوا المندل وقارعوا الطبول والمتفيقهون وقارؤ الكف والطالع والنازل والمتسيسون والمداحون والهجائون وعابروا السبيل والانتهازيون ...وهنا تتكشف الاقنعة ويختلط مالايختلط ويضيع التقدير ويسود التدبير ويختلط المعاني والكلام ويختلط الصدق بالكذب والجهاد بالقتل .

وعندما تنهار الدول يسود الرعب ويلوذ الناس بالطوائف وتظهر العجائب وتعم الاشاعة ويتحول الصديق الى عدو والعدو الى صديق ويعلو صوت الباطل ويخفق صوت الحق تظهر على السطح وجوهاً مريبة وتختفي وجوها مؤنسة وتشع الاحلام ويموت الامل وتزداد غربة العاقل وتضيع ملامح الوجوه ويصبح الانتماء الى القبيلة اشد التصاقا والى الاوطان ضرباً من ضروب الهذيان ويضيع صوت الحكماء في ضجيج الخطباء والمزايدات على الانتماء ومفهوم القومية والوطنية والعقيدة واصول الدين وتتقاذف اهل البيت الواحد التهم بالعمالة والخيانة وتسري الاشاعة عن هروب كبير وتحاك الدسائس والمؤامرات وتكثر النصائح من القاصي والداني وتطرح المبادرات من القريب والبعيد ويتدبر المقتدر امر رحيله والغني امر ثروته ويصبح الكل في حالة تأهب وانتظار ويتحول الوضع الى مشروعات مهاجرين ويتحول الوطن الى محطة سفر والمراتع التي نعيش فيها الى حقائب والبيوت الى ذكريات والذكريات الى حكايات ) .

اقول لابن خلدون هل انت بيننا الان وكلما يجري لنا وثقته قبل  سبع قرون. اقول لمن وجهت لهم الرسالة في البداية ولقسم اخر اود ذكر اسمائهم امثال احسان وفيق السامرائي وطاهر العاني والصميدعي والملا والهميم وتايه عبدالكريم ولكل من سقط بوحل الهزيمة وباع ارضه وماله وعرضه بالسحت الحرام ان الاجور التي تستلمونها من اجل الكلام الذي تخرجون به الى الناس هو دلاله على سقوط الاخلاق والرجولة ومعاني الشرف علماً انه كذباً وافتراء ان الشهيد صدام حسين رحمه الله ورحم رفاقه وفك اسر البقية ادوا واجبهم امام شعبهم بكل صدق وامانة واخلاص واباء وكرامة وأُذكر ويتذكر الجميع وقفتهم الشجاعة بكل شجاعة واخرها وقفة الشهيد وهو يتلو الشهادتين اقول لاصحاب القنوات الماجورة والعاملين معهم والمتبرعين من اجل المال للحديث بما يطلب منهم .

اين انتم مما فعله الاحتلال الامريكي وايران والصهيونية من التدمير والخراب وانتهاك الحرمات والمحارم والقتل والسلب ونهب المال العام وتدمير البنى التحتية للعراق والى اشاعة الجهل والامية والامراض الفتاكة وانتشار المخدرات والدعارات . لماذا لا تظهروا هذه الانتهاكات والعراق ذاهباً الى مصير مجهول طالما يسود بهم تلك الاحزاب مثل حزب الدعوة العميل ومشتقاته والحزب الاسلامي واتباعه وهم وجهين لعمله واحدة ولكل ذيولهم واذنابهم قسموا العراق الى طوائف واعراق وملل وهذا ماذكر في مقدمه ابن خلدون لقد كان العراق في طليعة الامة العربية بنى صروح العلم والمعرفة والقدرة والقوة وحمى الحدود ودافع عن تاريخ اجداده وتاريخ الامة العربية واراد ان يعيد امجادها لو لا خيانة بعض الحكام العرب ومعهم الصهيونية والمجوس لعنهم الله هذا كله في زمن الحكم الوطني بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي والان وبعدما كل مادمر من بناء في زمن الحكم الوطني وقيادته وفي مقدمتهم شهيد الحج الاكبر يريدون تشويه تلك المرحلة وقيادتها باكاذيب رخيصة ومدفوعة الثمن .

هنا اريد ان اقول لمن لايعرف صدام حسين رحمه الله ولمن عميت بصيرته .

ان صدام حسين امةً في رجل 

ظهر اسم الشهيد صدام حسين لنا عندما اقدم لنا هو ورفاقه لتصفية الشعوبي عبدالكريم قاسم وعبدالكريم هو اول من اجج الطائفية وزرعها في العراق وركزها في بغداد واول من سمح باستباحة الدم العراقي عندما سمح للشيوعين بتسيير مايسمى بقطار السلام الى الموصل وكركوك وقتلوا ومثلوا باهلها وشكلوا المحاكم الوهمية الهمجية وقتلوا كل من يقول انا عربي وهجروا البقية الى سوريا وهو اول من اجاز حزب الدعوة العميل والاخوان المسلمين الاكثر عمالةً عام ١٩٦٠ وكانت مطبعة حزب الاخوان امام وزارة الدفاع انذاك هذا هوه عبدالكريم باختصار وهكذا كان قرار الحزب بتصفيته انذاك هذه مقدمة لما اريد قوله ان الشهيد صدام حسين تعرفه اجيال الخمسينيات والستينيات والسبعينيات والى التسعينيات تعرف من هو صدام حسين لكن البعض لايعرف له الظاهر ان الشهيد ورفاقه من تلك الاجيال كانت الحياة قد قست عليهم بل حمل المسؤلية وحجمها كان اكبر عليها دخلوا السجون وشردوا في الداخل والخارج وذاقوا لوعة اللجوء والسجون والجوع معن لكن الشهيد كان قائدا يتقدم الصفوف لا يسير في الخلف بل بالمقدمة والى استشهاده وهذه صفات القائد المؤمن الثابت على المبادىء والذي يجسد القسم الذي اقسمه على نفسه من اجل حزبه وعروبته وخدمة شعبه .

انا لااريد ان ادخل بالتفاصيل عن حياته لانها اصبحت معروفة للجميع العدو قبل الصديق كلها تضحية وزهد ونكران ذات وامانة وهذا ما اثبتته الاحداث بعد ٢٠٠٣ للعدو قبل الصديق وقد اعترف به المحتل علناً .

ان ثورة ١٧/٣٠ تموز المجيدة ثورة بيضاء قادها حزب البعث العربي الاشتراكي قيادة جماعية وعملت بمنهجية وتخطيط للنهوض بمستقبل العراق اقتصاديا وامنياً واجتماعياً وهذا ماحدث حيث تم القضاء على الجواسيس والمؤامرات وتم التخطيط لتأميم النفط وامم وبنفس الوقت صياغة مشروع الحكم الذاتي واعطاء الاقليات حقوقها القانونية وحقوق المواطنة ونفذ وتم القضاء على الامية والجهل ونقل المواطن الى رعاية صحية للحد الاعلى من الرعاية وكانت المسؤليات موزعة على كل القيادة من امين سر الحزب الى اصغر حلقه فيه ومن رئيس الدولة الى الموظف البسيط وبنفس الوقت كان العراق يبني جيشاً عقائدياً لحماية امن حدوده وامن كل قطر عربي .

يظهر علينا بين فترة واخرى من يقسم فتره حكم الحزب لفترتين فترة البكر وصدام رحمهم الله اقول لكل افاكاً ولكل من نفسه مريضه واخص بالذكر الذين وصلوا للمسؤلية دون استحقاقهم وصلوا بالانتهازية والنفاق اذكروا الله جيداً وقولوا كلمه حق انما ماقدمه الحزب وقيادته وخاصتاً الشهيد صدام حسين رحمه الله هو الذي اعاد تنظيم الحزب بعد ردت تشرين عام ١٩٦٣ وهو كان على راس المكتب العسكري وهوه الذي بعد ثورة عام ١٩٦٨ قاد مفاوضات الحكم الذاتي ومفاوضات التاميم الى صدور القرار نعم بتكليفاً من القيادة وعلى راسها المرحوم احمد حسن البكر لان الشهيد كانت لديه الخبرة والحنكة وصلابة العود لذلك كان يكلف وكان ناجحاً بكل المقاييس لانه كان مثقفا وحكيماً ولديه الخبرة .

اقول لكل المتقولين يكفيكم عمالةً وخنوع وذلة لان الكلام الذي ترمون به قيادتكم وعلى راسها شهيد الحج الاكبر بعد الذي جرى ويجري للعراق عارً عليكم . وعزة ورفعةً للصامدين الصابرين وللشهداء وفي مقدمتهم شهيد الحج الاكبر رحمهم الله ومن يحمل الشهيد مسؤلية ماحدث هذا لانه لن يقرء التاريخ جيداً القريب وليس البعيد ان الامريكان يخططون لاحتلال العراق منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية ولاسباب معروفة واتضحت لنا جلياً لان العراق فعلاً (جمجمة العرب) كما قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وارضاه .

ملاحظة سأل كميل شمعون الرئيس اللبناني في بداية السبعينيات هل سوف تتقسم لبنان اجاب بعد تقسيم العراق يتقسم الوطن العربي .

صدام حسين قاد مشروع وطنياً وقومياً واسلامياً وعرضه على العرب وكان يملك القوة والقدرة لكن الذي حصل تأمروا عليه وعلى العراق جميعاً.

ولله الامر من قبله ومن بعده وحسبنا الله ونعم الوكيل وليخسأ الخاسئون .

نسخة الى : 

اياد علاوي

صالح المطلق 

غسان العطية 

اعضاء برلمان الصدفة 

اعضاء العملية السياسية 

المرجعيات السنية والشيعية الحكومية ووعاض السلاطين 

الى كل من فقد غيرته ورجولته الى القيادة السياسية الكردية .

احي كل العراقيين الشرفاء الصامدين والصابرين المرابطين الثائرين من جنوبه الى شماله الى وسطه وغربه لكم منا التحية والعزة والرفعة 

 

                                   عصام عبداللطيف الراوي

                                       ٢/تشرين الاول

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة