فديو....الجلسة الافتتاحية لقمة منظمة التعاون الإسلامي في دورتها الثالثة عشرة               أردوغان: عاصمة فلسطين هي القدس من الآن فصاعدا               أحزاب البرلمان التركي تدعو العالم للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين               البيان الختامي لقمة القدس.. خارطة طريق من 23 بندا للتصدي لقرار ترامب               نائبة : الحشد الشعبي المتواجدة في الانبار قام بفتح مكاتب حزبية والانتماء لاحزاب سياسية               برلماني : عشرون منفذا حدوديا غير شرعي شمال العراق               نائبة: شحنة صدر الدجاج الصيني المسرطن دخلت العراق ووصلت الى بغداد               ( مكالمات مجهولة ) ترعب ملايين الروس .. ومصدرها سوريا              

الصقـــر العــربـــي ينهـــض مـــن جــديـــد

مقالات وآراء
الأحد, 5 تشرين الثاني 2017

 

هلني الموقف البطولي والاصرار الرائع ( للصقر ) ذلك الطير الجارح والذي وهبة الله القدرة على التكيف والتشبش في الحياة ... حيث يعيش الصقر (70) عاما ولكن ليضل الى هذا العمر يجب علية اتخاذ قرارا صعبا جدا ... يجدد مصيرة في الحياة .
فماذا هو فاعل ياترى؟ 
عنما يصل الصقر لسن الاربعين اظافرة تفقد مرونتها وتعجز عن الامساك بالفريسة وهي مصدر غذائة .
كما يصبح منقارة القوي الحاد معقوفا شديدالانحناء وبسبب تقدمة في العمر نصبح اجنحتة ثقيلة بسبب ثقل وزن ريشها وتلتصق بالصدر ويصبح الطيران في غاية الصعوبة بالنسبة لة.
هذة الظروف تضع الصقر في خيار صعب اما ان يستسلم للموت او يقوم بعملية تغيير مولمة جدا لمدة (150) يوما
فماذا يفضل هذا الطائر الصابر فلنرى عجائب الله في خلقة.
تتطلب العملية ان يقوم الصقر بالتحليق الى قمة الجبل حيث يكون عشة هناك.
اولا: ان يقوم الصقر بضرب منقارة المعقوف بشدة على الصخرة حتى ينكسر
ثانيا: عندما تتم العملية ينتظر حتى ينمو منقارة ثم يقوم بكسر اظافرة ايظا
ثالثا: بعد كسر مخالبة ينظر حتى تنمو من جديد ثم يقوم بنتف ريشة كله.
وبعد هذة المعاناة بخمسة اشهر يقوم الصقر بالتحليق من جديد في السماء وكانما ولد من جديد ويعيش بعد هذة العملية لمدة (30) عاما اخرى.
الحكمة في هذة القصة اننا في بعض الاحيان علينا ان نغيير حياتنا حتى تستمر باافضل حال رغم ان التغيير صعب جدا. حيث ان هذة الحمكة الرائعة تعطينا نوع من الصبر وتعلمنا ان لانستسلم للظروف مهما كانت وتغير مايمكننا تغييرة مهما يكلف الامر ومهما كان التغيير مؤلم ومتعب وشاق.
سبحان الله الذي علم هذا الطائر واعطائة القوى والصبر للعيش من جديد... فما بال الانسان اذن؟
اذا كان هذا الطائر يمتلك من القوى والارادة والصبر والمطاولة مايعجز الاخرين فعلة.
هذة الحكاية الرائعة زالمشوقة ذكرتني في مواقف العراقيين البطولية قديما وحديثا واصرارهم على التغيير في واقع العراق المتخلف والمحتل .
اتذكر صناديد وابطال البعث عندما قادوا ثورة 17-30تموز وكيف ان هذة الثورة احدثت تغييرا جذريا في الواقع العربي واستذكرت الموقف البطولي للرفيق القائد المرحوم صدام حسين وهو يععتلي منصة المشنقة ويؤدي الشهادة ويهتف ( تعيش فلسطين عربية ) وكيف ان ينهض هذا الصقر العراقي العربي الاصيل يواصل مسيرة الجهاد والتحدي لطرد المحتل الامريكي والغزات الفرس بقيادة قائدالجمع المؤمن المجاهد الرفيق امين سر القطر عزة الدوري الصقر العربي خصوصا وهو يقود عملية تحرير العراق ويعالج بروح رفاقية وحنكة قيادية على صعيد التنظيم والجهاد.
فحيا الله الرجال ... الرجال صقور عراق البعث العربي الاصيل
الاحد ١٦ صفر ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / تشرين الثاني / ٢٠١٧ م

اذهلني الموقف البطولي والاصرار الرائع ( للصقر ) ذلك الطير الجارح والذي وهبة الله القدرة على التكيف والتشبش في الحياة ... حيث يعيش الصقر (70) عاما ولكن ليضل الى هذا العمر يجب علية اتخاذ قرارا صعبا جدا ... يجدد مصيرة في الحياة .

فماذا هو فاعل ياترى؟ 

عنما يصل الصقر لسن الاربعين اظافرة تفقد مرونتها وتعجز عن الامساك بالفريسة وهي مصدر غذائة .

كما يصبح منقارة القوي الحاد معقوفا شديدالانحناء وبسبب تقدمة في العمر نصبح اجنحتة ثقيلة بسبب ثقل وزن ريشها وتلتصق بالصدر ويصبح الطيران في غاية الصعوبة بالنسبة لة.

هذة الظروف تضع الصقر في خيار صعب اما ان يستسلم للموت او يقوم بعملية تغيير مولمة جدا لمدة (150) يوما

فماذا يفضل هذا الطائر الصابر فلنرى عجائب الله في خلقة.

تتطلب العملية ان يقوم الصقر بالتحليق الى قمة الجبل حيث يكون عشة هناك.

اولا: ان يقوم الصقر بضرب منقارة المعقوف بشدة على الصخرة حتى ينكسر

ثانيا: عندما تتم العملية ينتظر حتى ينمو منقارة ثم يقوم بكسر اظافرة ايظا

ثالثا: بعد كسر مخالبة ينظر حتى تنمو من جديد ثم يقوم بنتف ريشة كله.

وبعد هذة المعاناة بخمسة اشهر يقوم الصقر بالتحليق من جديد في السماء وكانما ولد من جديد ويعيش بعد هذة العملية لمدة (30) عاما اخرى.

الحكمة في هذة القصة اننا في بعض الاحيان علينا ان نغيير حياتنا حتى تستمر باافضل حال رغم ان التغيير صعب جدا. حيث ان هذة الحمكة الرائعة تعطينا نوع من الصبر وتعلمنا ان لانستسلم للظروف مهما كانت وتغير مايمكننا تغييرة مهما يكلف الامر ومهما كان التغيير مؤلم ومتعب وشاق.

سبحان الله الذي علم هذا الطائر واعطائة القوى والصبر للعيش من جديد... فما بال الانسان اذن؟

اذا كان هذا الطائر يمتلك من القوى والارادة والصبر والمطاولة مايعجز الاخرين فعلة.

هذة الحكاية الرائعة زالمشوقة ذكرتني في مواقف العراقيين البطولية قديما وحديثا واصرارهم على التغيير في واقع العراق المتخلف والمحتل .

اتذكر صناديد وابطال البعث عندما قادوا ثورة 17-30تموز وكيف ان هذة الثورة احدثت تغييرا جذريا في الواقع العربي واستذكرت الموقف البطولي للرفيق القائد المرحوم صدام حسين وهو يععتلي منصة المشنقة ويؤدي الشهادة ويهتف ( تعيش فلسطين عربية ) وكيف ان ينهض هذا الصقر العراقي العربي الاصيل يواصل مسيرة الجهاد والتحدي لطرد المحتل الامريكي والغزات الفرس بقيادة قائدالجمع المؤمن المجاهد الرفيق امين سر القطر عزة الدوري الصقر العربي خصوصا وهو يقود عملية تحرير العراق ويعالج بروح رفاقية وحنكة قيادية على صعيد التنظيم والجهاد.

فحيا الله الرجال ... الرجال صقور عراق البعث العربي الاصيل


الاحد ١٦ صفر ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٥ / تشرين الثاني / ٢٠١٧ م

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة