حداد يطالب بطرد البياتي من قائمة النصر               الوطن السعودية : الحريري يطلب من العراق إيقاف زيارة قادة الميليشيات الى بيروت               أسهل وأرخص وأسرع طريقة لتنقية المياه               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 22/02/2018               المعلمون يتظاهرون في بغداد وتمكنوا اقتحام بوابة وزارة الماليه               تجميد ملف تحقيق يدين المالكي ومسؤولين كبار               الحلبوسي يعين احمد كريم والوزير يكلف حميد عويد               الدهلكي: بعض الكتل السياسية في البرلمان تعيق تمرير الموازنة              

"رقع نسيجية" لترميم عضلة القلب

طب وصحة
الجمعة, 1 كانون الأول 2018

ابتكر علماء من جامعة ديوك الأمريكية، "رقع نسيجية" مخبرية جديدة تساهم في ترميم عضلة القلب بعد النوبات القلبية.

وتموت أجزاء من أنسجة القلب لدى الإصابة بـنوبة قلبية، وتتركز جميع الطرق العلاجية التقليدية على تخفيف الأعراض التي تنتج من ردة فعل الجسم لتلف أحد أعضائه. لكن الأنسجة العضلية للقلب لا تتجدد من تلقاء نفسها، ولم يحاول أحد من قبل القيام باستبدالها بأنسجة صناعية.

وتستبدل الأنسجة الميتة في أغلب الحالات، بندوب (أنسجة ليفية تحل مكان الأنسجة الطبيعية)، وهي على عكس أنسجة القلب السليمة لا يمكنها تمرير (الكهرباء) أو الانقباض، ما يؤدي إلى اضطراب في ضربات القلب، ويقود إلى فشله الذي يعاني منه أكثر من 12 مليون شخص في العالم.

ولحل هذه المعضلة الكبيرة التي تواجه مرضى القلب في كل أنحاء العالم، قام إيليا شادرين طالب الدكتوراه في جامعة ديوك الأمريكية مع مشرفه نيناد بورساك أستاذ الهندسة الطبية الحيوية بابتكار "رقع" أنسجة اصطناعية يمكنها أن تحل مكان الأنسجة التالفة لدى مرضى النوبات القلبية، فهذا النسيج قادر على توليد الكهرباء والتقلص، ويستطيع أخذ مكان الأنسجة العضلية القلبية المصابة مهما كان اتساعها.

إذ يمكن لهذه الأنسجة البديلة المصنعة مخبريا من قبل الباحثين في جامعة ديوك، أن تكون البديل الأكثر حيوية لأنسجة عضلة القلب لأنها تعمل بعد زراعتها لمدة طويلة وتساعد على انقباض سليم للقلب، وتشارك في النشاط الكهربائي لعضلة الحياة في جسم الإنسان.Реклама 51

كما تساعد هذه الأنسجة الجديدة على تجديد خلايا القلب المتضررة التي لم تمت بعد النوبات القلبية. ويؤكد العلماء على أن النسيج الاصطناعي "الرقع" يجب أن يكون كبيرا بما فيه الكفاية، ليغطي الجزء التالف بأكمله، لكي لا يؤدي إلى قصور في عمل القلب.

ويشير العلماء إلى أن زراعة هذه العينات التي نمت في المختبر بالإضافة لحقن خلايا جذعية تساعد على تبادل المغذيات بشكل أفضل في أنسجة عضلة القلب، حيث أظهرت التجارب على الفئران والجرذان فعالية هذه الأنسجة الجديدة في عمل القلب بشكل سليم، بالإضافة لنمو الأوعية الدموية داخلها، وتبقى هذه الأنسجة المطورة تنتظر التجارب السريرية على البشر بعد القيام ببعض التعديلات عليها.

المصدر: فيستي

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة