فديو....برشلونة يسحق إشبيلية ويتوج بكأس إسبانيا               تنافس إيراني قد يؤدي الى إغلاق عشرات المطاحن العراقية               ماذا نستنتج من القصف الامبريالي لسوريا.. لماذا وكيف؟!؛               اضاءات من خطاب القائد عزة ابراهيم 4               أنقرة تستنكر قرار النمسا وهولندا منع الحملات الدعائية للانتخابات التركية               أردوغان: نهدف إلى دخل قومي بمستوى 2 تريليون دولار               قبسات من وحي الخطاب التاريخي للرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي               المقاومة‌ اليرانية تواصل الإضراب في محافظات كردستان وكرمانشاه وآذربايجان الغربية واعتقال عدد من المحتجين              

نقابة صحفيين أم دائرة أمن؟.. قضية سلام الشماع

مقالات وآراء
السبت, 30 كانون الأول 2018

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

نقابة صحفيين أم دائرة أمن؟.. قضية سلام الشماع

 

مظهر عارف

امتنع نقيب الصحفيين ورئيس اتحاد الصحفيين العرب المدعوم من المالكي مؤيد اللامي عن إصدار شهادة خبرة للزميل الصحفي والكاتب والباحث المعروف سلام الشماع العضو في النقابة منذ 43 عاما وذلك بسبب موقفه الوطني ضد الاحتلال الإنكلو أمريكي ومناهضته لوريثه الاحتلال الفارسي للوطن، الذي بدأ بعد الانسحاب الأمريكي من أراضيه في العام 2011 واستمر حتى هذا الوقت.

يذكر أن نقابة الصحفيين كانت، في وقت سابق، قد رفضت تجديد هوية العضوية العائدة للشماع فيها بدعوى عدم دفعه الاشتراكات المتراكمة عليه للنقابة.

إن ما تقوم به نقابة الصحفيين من أعمال معيبة مع سلام الشماع مستنكرة ومدانة كلها تجعل من هذه النقابة مثل أية دائرة أخرى من دوائر المخابرات والأمن العام كما تجعل من النقيب اللامي ضابطاً لا يختلف عن أي ضابط كبير آخر من ضباط تلك الأجهزة الإرهابية المنفذة للاوامر الصادرة إليها من إيران والقاضية باختطاف المعتقلين لديها وسجنهم وإعدامهم وتعذيبهم حتى الموت خلال التحقيق معهم داخل السجون والمعتقلات الرسمية وفي السجون السرية الأخرى وبالتعاون في ذلك مع قادة الميليشيات، الذين هم قادة ما يسمى بالحشد الشعبي، الذي يمارس العديد من قادته وأعضائه الأساليب نفسها أيضاً مع المواطنين.

إن المطلوب من اللامي بصفته نقيباً للصحفيين العراقيين حمايتهم من عمليات الاغتيال والخطف والتعذيب، بعد اعتقالهم داخل مراكز الشرطة ومقرات الميليشيات، ومن عمليات الإخفاء القسري التي تمارسها كلها الأجهزة الأمنية وقادة وعناصر الميليشيات بالطريقة ذاتها، التي يمارسها بها ضدهم تنظيم داعش الارهابي والمطلوب منه ايضاً منع فصل الصحفيين من أعمالهم والضغط على الدولة في الوقت نفسه من أجل مساعدة الصحف مالياً وتزويدها بالاعلانات الرسمية لكي لا يضطر أصحابها لغلقها ووأن يقف كذلك ضد قرارات منع بعض الصحف والأجهزة الإعلامية الأخرى من العمل أو من الصدور في العراق وكردستان وعليه كذلك مطالبة الدولة بإعادة صرف المنح المالية، التي كانت تقدمها للصحفيين ومنحهم أراضي سكنية داخل محافظاتهم وليس في مناطق نائية وذلك بدلاً من فتحه النار على الشماع وغيره من صحفيين آخرين، كما أن على اللامي رئيس اتحاد الصحفيين العرب ايضا ان يرفع صوته وصوت اتحاده ضد الهجمة النازية لجملة من الانظمة العربية على الصحفيين في بلدانهم وجلدهم واعتقالهم وسجنهم واسقاط جنسياتهم وطردهم خارج اوطانهم، بدل ان يتصرف اللامي رئيس اتحادهم مع الشماع بطريقة شائنة ويحرمه من حقوقه كعضو في نقابة الصحفيين وبطريقة ما تفعله الانظمة الدكتاتوريه ضد الصحفيين الوطنيين المحبين لأوطانهم.

اليس هذا هو واجبك المهني والمطلوب منك تأديته لصالح زملائك سيد مؤيد نقيب الصحفييين العراقيين ورئيس اتحاد الصحفيين العرب أم ماذا؟

 

السبت 12 ربيع الثاني 1439 / 30 كانون الاول 2017

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة