فديو....برشلونة يسحق إشبيلية ويتوج بكأس إسبانيا               تنافس إيراني قد يؤدي الى إغلاق عشرات المطاحن العراقية               ماذا نستنتج من القصف الامبريالي لسوريا.. لماذا وكيف؟!؛               اضاءات من خطاب القائد عزة ابراهيم 4               أنقرة تستنكر قرار النمسا وهولندا منع الحملات الدعائية للانتخابات التركية               أردوغان: نهدف إلى دخل قومي بمستوى 2 تريليون دولار               قبسات من وحي الخطاب التاريخي للرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي               المقاومة‌ اليرانية تواصل الإضراب في محافظات كردستان وكرمانشاه وآذربايجان الغربية واعتقال عدد من المحتجين              

عاصفة الدرونات التي هبّت على حميميم حرّكتها إحدى الدول!

أخبار عربية وعالمية
الثلاثاء, 9 كانون الثاني 2018

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن تكنولوجيا الدرونات التي هاجمت حميميم وطرطوس الروسيتين لا تتوفر إلا لدى الدول، لتسارع واشنطن وتؤكد أنها يدوية الصنع ومكوناتها متوفرة في الأسواق.

تصريح الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الأمريكية الذي أعقب إعلان روسيا عن هجمة الدرونات، عزز الشكوك الروسية في احتمال ضلوع الأمريكان في هذا الاعتداء.

فرانس كلينتسيفيتش نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع لدى مجلس الاتحاد الروسي، أشار بأصابع الاتهام علنا إلى واشنطن، وأكد أنه "ما كان للإرهابيين أن يهاجموا المواقع الروسية بالدرونات بمعزل عن دعم استخباري ومالي وتقني، فضلا عن المكونات المطلوبة لتسيير هذه الطائرات".

الدرونات صمّمتها "زمرة إسلامية" ناشطة في المنطقة

خلص الخبراء العسكريون الروس بعد معاينة وفحص الدرونات الستة التي اقتادتها أجهزة التشويش الروسية إلى حميميم إلى أنها صنعت بأيدي إسلاميين ناشطين في المنطقة، وتحتوي على تكنولوجيا متطورة، واستطاعوا تحديد المنطقة التي أطلقت منها.

وكتبت وزارة الدفاع في بيان بهذا الصدد: "الإرهابيون وللمرة الأولى، استخدموا بشكل مكثف أجهزة طيارة مسيّرة أطلقت من مسافة 50 كم عن مواقعنا معتمدة على تكنولوجيا متطورة تعمل بواسطة GPS الأمريكية".

الدرونات كانت مزوّدة بمحاسيس حرارية

"الفحص الفني للدرونات التي أنزلناها أظهر أنه بوسع الإرهابيين شن الهجمات باستخدام هذه الأجهزة المسيرة الطيارة من مسافة 100 كم".

"كما أظهر الفحص أن جميع الدرونات كانت مزودة بمحاسيس حرارية وأجهزة تحكم تحدد مسارها وارتفاعها، وكانت على اتصال بالجهة التي تسيّرها، وجميعها أطلقت في آن واحد بعد أن حمّلت بعبوات متفجرة مزودة بصواعق أجنبية، الأمر الذي يدعنا نجزم بأن المسلحين لم يحصلوا على هذه الحلول الهندسية إلا من إحدى الدول".

شغلوا أقمارهم الاصطناعية خدمة للإرهابيين

"المسلحون حصلوا على إمكانيات تكنولوجية بينها توجيه دروناتهم عبر الأقمار الاصطناعية، وتقنيات التحكم بها عن بعد، وإسقاط العبوات الناسفة منها والمجموعة بأيدي محترفين على إحداثيات محددة".

"أسوأ ما في الأمر، أن المسلحين قد حصلوا على تكنولوجيا تتيح لهم شنّ الاعتداءات الإرهابية باستخدام الدرونات، وفي أي بلد في العالم".

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن إسقاط واعتراض 13 درونا، ليلة الـ8 من الشهر الجاري، كانت تستهدف قاعدتي حميميم الجوية، وطرطوس البحرية الروسيتين شمال غربي سوريا.

وأوضحت أن المضادات الجوية في حميميم أسقطت سبع درونات واقتادت ستة إلى الأرض وأبطلت مفعولها وعاينت أجهزتها ومحتوياتها.

المصدر: RT

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة