أنقرة تستنكر قرار النمسا وهولندا منع الحملات الدعائية للانتخابات التركية               أردوغان: نهدف إلى دخل قومي بمستوى 2 تريليون دولار               قبسات من وحي الخطاب التاريخي للرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي               المقاومة‌ اليرانية تواصل الإضراب في محافظات كردستان وكرمانشاه وآذربايجان الغربية واعتقال عدد من المحتجين               عادات "قاتلة" تدمر خلايا الدماغ               مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الأجنبي في العراق يستذكر بألم الذكرى الثالثه والتسعون لاحتلال دولة الاحواز العربية من قبل دولة ايران الفارسيه               المؤتمر الشعبي العربي ...تعليق حول ما ورد على لسان المدعو مقتدى الصدر من تهديد وتوعد بالتعرض الارهابي لحياة الرفيق المجاهد عزة ابراهيم               حزب البعث في الاردن يدين تصريحات مقتدى              

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 11/01/2018

أخبار عراقية
السبت, 13 كانون الثاني 2018

* ميليشيات مسلحة تسطو على محل تجاري في البصرة

* قوة عسكرية تعتدي بالضرب على مواطنين في الأنبار

* حملات دهم واعتقال تشهدها مناطق عدة في "مطيبيجة"

* الاحتلال الأمريكي يعتزم نشر 500 جندي إضافي بالعراق

* محافظة نينوى: 6 آلاف جثة لا تزال تحت أنقاض الموصل

* تواطؤ الحكومة يشجع الميليشيات على تهريب النفط إلى إيران

* ازدياد المطالبات بحل المليشيات الإجرامية قبل الانتخابات

* تظاهرات لأصحاب معامل الطابوق في واسط بسبب ابتزازهم

* إجبار نازحي "مخيم النهروان" على العودة إلى مناطقهم

* اختطاف 5 شبان بغداديين على يد مجهولين بالسليمانية

* اعتقال نجل الهميم أثناء مغادرته العراق

* تسجيل مئات الاصابات بـ"حبة بغداد" في مجمع سكني بديالى

* نواب يعترضون على منح امتيازات ومناصب فخرية لمتنفذين

* قوة عسكرية تجرف مسجدا تاريخيا في "الزبير" بالبصرة

* كلاب سائبة تطارد طلاب المدارس في المثنى

* قوة عسكرية تتهجم وتعتدي على المواطنين في الكوت

* مشاريع متوقفة بسبب الفساد.. كلية التمريض بالبصرة نموذجا

* إهمال وتخريب يطال المدرسة الشرابية في واسط

* احتجاجات غاضبة لأصحاب "البسطات" في بغداد الجديدة

* ميليشيا الحشد تختطف أكثر من 50 شخصًا في الحويجة

* مئات المراهقين يقبعون في سجون النجف

 

* ميليشيات مسلحة تسطو على محل تجاري في البصرة

تستمر الميليشيات المتنفذة في انتهاكاتها وتجاوزاتها في مختلف المحافظات العراقية في ظل تواطؤ من الحكومة وعجزها عن ضبط حالة الانفلات الأمني في البلاد، وفي هذا السياق أقدمت الميليشيات المسلحة، اليوم الخميس، على السطو على محل تجاري في مدينة البصرة وسرقته.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “مسلحين ينتمون لأحد الميليشيات تمكنوا من سرقة محل تجاري لبيع الهواتف النقالة في منطقة العالية بمدينة البصرة مركز المحافظة”.

وأضاف المصدر أن “المسلحين قاموا بكسر الأقفال وسرقة مبلغ مالي وهواتف نقالة”.

يشار إلى أن الحكومة تعجز عن كبح جماح الميليشيات المتنفذة التي تعيث فسادا في البصرة من دون أي رادع يمنعهم من الاعتداء على المواطنين الأبرياء وتنفيذ عمليات قتل وسرقة.

 

* قوة عسكرية تعتدي بالضرب على مواطنين في الأنبار

أفاد شهود عيان، اليوم الخميس، بحدوث مشادة بين مواطنين وموظفي مراكز تسجيل الناخب التابعة لمفوضية الانتخابات في الأنبار، نتيجة تعقيد إجراءات الحصول على “بدل ضائع” لبطاقة الناخب، وشهدت تلك المشادات تدخل قوة عسكرية واعتدائها بالضرب على المواطنين واستخدام العنف في تفريقهم.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إنه “حدثت مشادة قوية اليوم الخميس، بين المواطنين والموظفين في المركز، اللأمر الذي أستدعى تدخل قوة عسكرية قامت باستخدام العنف لتفريق المواطنين”.

وأضاف المصدر أنه “منذ اكثر من ثلاثة أسابيع والمواطنون يراجعون مراكز تحديث سجل الناخب للحصول ليس على بطاقة ناخب، إنما للحصول على تعهد بأن المواطن لا يملك بطاقة ناخب”.

وأوضح المصدر ان “الشرطة قامت اليوم بالاعتداء على المواطنين الذين كانوا يقفون امام المركز، وذلك بعد أن طلب منهم أحد العاملين في المفوضية ذلك، بحجة أنهم يسببون إرباكا للموظفين”.

من جانبه، بين احد العاملين في المركز لـ”الغد برس” أنه “نحن لا نعلم من يصدر هذه القرارات ومن هي الجهة المستفيدة، أنا أيضا أحاول أن أسهل مهمة المواطنين في حصولهم على حقهم القانوني، لكن هناك جهات تحاول عرقلة هذا الأمر لأسباب شخصية”.

 

* حملات دهم واعتقال تشهدها مناطق عدة في "مطيبيجة"

تستمر القوات المشتركة والميليشيات التابعة لها في شن حملاتها العسكرية على المدنيين في مختلف المحافظات، وفي هذا السياق اعترفت وزارة الدفاع اليوم الخميس، بأن قيادة عمليات سامراء تستمر بحملات دهم وتفتيش في منطقة مطيبيجة شرق محافظة صلاح الدين، حيث تشهد المحافظة حملات واسعة شبه مستمرة وعمليات عسكرية تشمل مناطق وقرى عدة.

وأفادت الوزارة في بيان لها بأن “قيادة عمليات سامراء ما زالت تواصل عمليات الدهم والتفتيش في منطقة مطيبيجة”.

يشار إلى أن القوات المشتركة تشن من وقت لآخر حملات عسكرية على المدن والمحافظات المختلفة، وتتخلل تلك العمليات حملات دهم واعتقالات وتفتيش واقتحام للمنازل، وتتضمن انتهاكات لحقوق الإنسان وتجاوزات شتى في حق المواطنين.

* الاحتلال الأمريكي يعتزم نشر 500 جندي إضافي بالعراق

أعادت القوات الأمريكية احتلالها للعراق في ظل وجود حكومات متواطئة مع هذا الاحتلال وتدين له بالفضل في وصولها للسلطة بالبلاد، وفي هذا السياق أعلن مسؤول في الجيش الأمريكي، اليوم الخميس، عن عزم جيشه نشر حوالي 500 جندي من الفرقة الجبلية العاشرة في العراق خلال الربيع المقبل، ويأتي ذلك كجزء من تناوب منتظم لقوات الاحتلال في العراق.

ونقل موقع (سيراكوس) الامريكي المتخصص بالشؤون العسكرية في خبر عن الميجور جنرال “والتر اي بيات” القائد العام في معسكر فورت دروم والفرقة الجبلية العاشرة قوله إن “الجنود انهوا تدريبات متعددة في الأشهر الأخيرة استعدادا لنشرهم في العراق”.

وأضاف بيات، أن “جنود الفرقة العاشرة سيحلون محل جنود الفرقة المدرعة الأولى الذين تم نشرهم في العراق سابقا”.

وتعد الفرقة الجبلية من أكثر الوحدات الامريكية انتشارا في الجيش منذ عقدين تقريبا وينتشر جنودها الآن في 13 بلدا، ويقومون بدعم أربعة عمليات عسكرية في اجزاء مختلفة من العالم.

 

* محافظة نينوى: 6 آلاف جثة لا تزال تحت أنقاض الموصل

لا يزال مصير آلاف المدنيين من أبناء محافظة نينوى مجهولا بعد مضي ستة أشهر على انتهاء العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة والميليشيات التابعة لها على المحافظة، حيث أقر عضو البرلمان عن المحافظة “زاهد الخاتوني” بأن آلاف الجثث ما زالت تحت الأنقاض وسط صمت حكومي تام عن هذه المأساة.

وفي تصريح نقلته (عربي 21) أقر عضو البرلمان عن محافظة نينوى “زاهد الخاتوني” بأن “الكثير من أبناء المدينة ما زالوا في عداد المفقودين، ولم نجد أمكنة وجودهم وعلى الأغلب أنهم تحت الأنقاض، ونتوقع أن الأعداد بالآلاف ولا تزال تحت الركام”.

وأضاف الخاتوني أن “المدينة أصبحت كومة من الركام بعد تدمير أكثر من 80 بالمائة منها، وأن ما يزيد على 25 بالمائة من جثث الضحايا ما زالت تحت الأنقاض”.

وبين الخاتوني أن “الحكومة لم تبدأ بأي عمليات تنظيف لمخلفات الحرب ورفع الأنقاض وانتشال الجثث حتى الآن، رغم مخاطباتنا المتكررة للحكومة، لرفع الأنقاض حتى يتمكن النازحون من العودة إلى المدينة، ولا توجد أجوبة ومبررات كافية من الحكومة، والكل يتحدث عن عدم وجود إمكانية مادية للبدء بإعادة إعمار المدينة”.

وتابع الخاتوني أن “المشكلة الكبيرة أيضا هي الانتخابات المقبلة، وسيكون هناك تهميش للمحافظة، لأن أغلب أهل محافظة نينوى لا يستطيعون المشاركة في الانتخابات بسبب نزوح أكثر من مليون و800 ألف نازح من مختلف المناطق”.

وبين الخاتون أنه “لا توجد إجراءات حقيقية للإعمار وإعادة النازحين، لأن إعادة النازحين يحتاج إلى تقديم الخدمات وتوفير القوة التي تمسك الأرض”.

وبين الخاتوني أن “من يمسك الأمن في المحافظة اليوم هم الحشود السياسية، والمقاتلون التابعون للأحزاب والعشائر، منتشرون في أغلب محافظة نينوى، وهذا أمر مقلق أيضا في العملية الانتخابية”.

وأشار الخاتوني إلى أن “الخدمات غير متوفرة والحكومة المحلية (المحافظ) تخلت تماما عن إعادة النازحين والخدمات للمدينة، ولذلك فإن الموضوع يحتاج إلى وقفة دولية للوقوف مع أهالي هذه المناطق وخاصة محافظة نينوى التي نالت النصيب الأكبر من الضرر، محذرا من أن الأمر خطير وينذر بكارثة خاصة في العملية السياسية، وسيكون هناك إقصاء كبير لأهالي المحافظة في ظل هذه الظروف”.

وكانت فرح السراج، عضو البرلمان عن محافظة نينوى قالت في تصريح سابق إن “أربعة آلاف جثة ما زالت تحت أنقاض المدينة القديمة في الموصل، والحكومة لم تقم بإزالة الأنقاض حتى الآن”

 

* تواطؤ الحكومة يشجع الميليشيات على تهريب النفط إلى إيران

عجزت القوات الحكومية عن السيطرة على عمليات تهريب النفط التي تقوم بها ميليشيات متنفذة وعشائر تسيطر على منافذ حدودية مع إيران، الأمر الذي دفع الحكومة إلى التفاوض في محاولة لمنع عمليات التهريب.

وقال مصدر مطلع إن “الحكومة دخلت في مفاوضات مع العشائر، في محاولة لمنع عمليات تهريب النفط”.

وأضاف المصدر أن “نزاعات عشائرية اندلعت، الشهر الماضي، بين العشائر المسيطرة على تهريب النفط في محافظة ميسان، ما دفع الحكومة إلى إرسال قوات خاصة للسيطرة عليها”.

من جانبه قال مسؤول محلي في المحافظة، إنّ “النزاعات العشائرية هدأت أخيراً في المحافظة بعد أن تدخلت جهات عشائرية وحكومية للسيطرة عليها”.

وبين المسؤول أن “تلك النزاعات سببها يعود إلى السيطرة على عمليات تهريب النفط، الذي تسيطر عليه بعض العشائر”.

 

* ازدياد المطالبات بحل المليشيات الإجرامية قبل الانتخابات

أحرجت الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها المليشيات المتنفذة في العراق موقف حكومة بغداد كثيرا أمام المساعي الدولية والمحلية التي تطالب بحلها، حيث كشفت مصادر مطلعة عن ازدياد المطالبات والضغوطات على رئيس الوزراء “حيدر العبادي” لاتخاذ قرار يقضي بحل الميليشيات المتنفذة بعد انتهاء العمليات العسكرية في المحافظات المنتفضة.

وقالت المصادر إن “تلك المطالبات جاءت من كتل سياسية لورود معلومات مؤكدة بأن هذه المليشيات ستساهم بالترويج الإعلامي والتحشيد الطائفي للتصويت لمرشحيها العسكريين الموجودين في قوائم انتخابية”.

وأوضحت المصادر أن “مشاركة الميليشيات في الانتخابات يهدف للتحشيد لصالح رموز عسكرية تستعد لدخول العمل السياسي لتضفي صيغة رسمية لوجود ميليشيا الحشد مستقبلا”.

وتابعت المصادر أن “رئيس الوزراء “حيدر العبادي” يتعرض لضغوط من حلفائه في الغرب لرهن مسيرته السياسية بكبح نفوذ الميليشيات، وأغلب الميليشيات المسلحة المنضوية تحت “الحشد الشعبي” دربتها إيران وتقدم لها الدعم ولذلك فإن العبادي إن حاول التجاوب مع هذه الضغوط فإنه يخاطر بإغضاب داعميه في طهران”.

ويبدي قادة الميليشيات ولاءهم علنا لطهران كما أن المستشارين الإيرانيين يشاهدون في ساحات القتال بالعراق.

يذكر أن المرشد الإيراني “علي خامنئي حذر العبادي في يونيو/ حزيران الماضي من إضعاف الميليشيات.

 

* تظاهرات لأصحاب معامل الطابوق في واسط بسبب ابتزازهم

بعد المعلومات التي لوح بها أعضاء في البرلمان يوم أمس بابتزاز أصحاب معامل الطابوق في واسط لدفع رشاوى وأموال لأحزاب متنفذة ومليشيات خرج العشرات من أصحاب معامل الطابوق في محافظة واسط، اليوم الخميس، في تظاهرة احتجاجاً على ارتفاع أسعار الوقود في المحافظة.

وأفاد مصدر صحفي في تصريح له بأن “العشرات من المحتجين تظاهروا اليوم في محافظة واسط، تنديداً بارتفاع أسعار وقود النفط الأسود”.

وبين المصدر أن المتظاهرين هددوا بالاستمرار في التظاهر لحين انخفاض أسعار الوقود”.

يذكر أن العديد من أصحاب معامل الطابوق والعاملين فيها يشكون من قطع حصصهم النفطية، وغالبا ما يطالبون بتحسين أوضاعهم.

وبرغم امتلاك العراق لثروات نفطية هائلة إلا أن هذه الثروات لا تنعكس إيجابيا على حياة المواطنين بسبب استشراء الفساد وسوء الإدارة في البلاد ما يسفر عن حدوث أزمات كبيرة في الوقود والكهرباء وغيرها من الخدمات.

 

* إجبار نازحي "مخيم النهروان" على العودة إلى مناطقهم

يبدو أن العوائل النازحة في المخيمات لا تشكل لدى حكومة بغداد والسياسيين أكثر من صوت انتخابي ثمنه بخس قد لا يتعدى وجبة غداء في خيمة نظيفة وامنة، وفي هذا السياق أصدرت الحكومة تعليمات بغلق مخيم النهروان الموجود في بغداد وبه نازحين من مدينة القائم التابعة لمحافظة الأنبار وذلك لإجبار النازحين على العودة إلى مناطقهم من أجل ضمان إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها.

وقال ناشطون مدنيون يعملون في الإغاثة إن “نازحي القائم في مخيم النهروان أُبلغوا بأن المخيم سيتم غلقه خلال أيام حسب تعليمات الحكومة والخيار المتوفر أمام العوائل إما العودة للقائم أو الالتحاق بالنازحين في مخيم آخر”.

وأوضح الناشطون أنه “ورغم أن المخيمات تعاني أصلا من نقص حاد في المؤونات الغذائية والانسانية ويعيش ساكنوها على مساعدات أهل الخير إلا أن حكومة بغداد رغم هذه المعاناة قررت نقلهم إلى مدنهم عنوة لتحقيق مكاسب انتخابية من خلال إعلانها إغلاق ملف النازحين في بغداد والمحافظات”.

وبين المصدر أن “عمليات إعادة النازحين إلى مناطقهم قامت بها الحكومة غير آبهة بالدمار والخراب الذي لحق بمدنهم نتيجة قصف طائراتها ومدفعيتها وهمجية مليشياتها”.

 

* اختطاف 5 شبان بغداديين على يد مجهولين بالسليمانية

انتشرت بشكل غير مسبوق في العراق جرائم الخطف والابتزاز، وذلك في ظل انتشار الميليشيات المدعومة إيرانيا في شتى أنحاء البلاد، وفي هذا الإطار، دعا النائب عن ائتلاف دولة القانون “حيدر الكعبي”، اليوم الخميس، رئيس الوزراء “حيدر العبادي” ووزير الداخلية “قاسم الأعرجي” ووزير الدفاع “عرفان الحيالي” إلى التحرك الفوري لمعرفة مصير خمسة شباب من أهالي مدينة الصدر تم اختطافهم في ناحية تابعة لمحافظة السليمانية.

وقال الكعبي في تصريح صحفي إن “خمسة شباب من أهالي مدينة الصدر كانوا يتسوقون الخضروات من علوة كلار تم اختطافهم خلال عودتهم إلى بغداد في منطقه باشتبة التابعة إلى ناحية زينانة واصطحابهم إلى جهات مجهولة وترك العجلات وأجهزة الهاتف النقال في تلك المنطقة”.

وأشار الكعبي إلى أن “العجلات التي كانت تقل المخطوفين الخمسة تم نقلها إلى مديرية شرطة كفري دون معرفة مصير الشباب المخطوفين حتى اللحظة”.

وأضاف الكعبي أن “أهالي مدينة الصدر يطالبون قوات الأسايش والجهات الرسمية الموجودة في تلك المنطقه بمعرفة مصير أبنائهم، داعياً رئيس الوزراء ووزيري الدفاع والداخلية وقوات الحشد الشعبي إلى التحرك الفوري لمعرفة مصير أبنائهم”.

 

* اعتقال نجل الهميم أثناء مغادرته العراق

الفساد المتجذر في عراق ما بعد الاحتلال، يتكشف بين الحين والآخر، فلم يعد ذلك الفساد قاصرا على المسؤولين فحسب، وإنما تخطى الأمر إلى أبنائهم وأقاربهم، وفي هذا السياق، أفادت مصادر مطلعة بأنه تم اعتقال نجل رئيس ديوان الوقف السني (بالوكالة) “عبد اللطيف الهميم” أثناء مغادرته إلى الأردن، وذلك لاتهامه بسرقة أموال الدولة.

وقالت المصادر إن “السلطات المختصة في معبر طريبيل الحدودي مع الأردن اعتقلت “محمد عبد اللطيف الهميم” وهو في طريقه إلى الأردن، بناء على أوامر من السلطات القضائية لأنه مطلوب بتهمة سرقة أموال الدولة، أثناء شغله وظيفة رسمية في مكتب رئيس ديوان الوقف السني”.

وأضافت المصادر أنه “سيتم نقل المتهم إلى بغداد للتحقيق معه تمهيدا لمحاكمته”.

هذا ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر في الوقف السني أن “نجل الهميم متهم بصرف أموال طائلة على قنوات فضائية مملوكة للقطاع الخاص من بينها فضائية “الحدث” المملوكة له شخصيا”.

وأضافت الوكالة أن “نجل رئيس ديوان الوقف السني متهم أيضا بمنح سلف مالية ضخمة إلى أشخاص في محافظة الأنبار (غرب) تبين أنهم من موظفي مكتب رئيس الديوان”.

وأشارت الوكالة إلى أن “السلطات المعنية بمراقبة الفساد رصدت أيضا صرف مبالغ كبيرة على ولائم يقيمها نجل الهميم للقاء شيوخ عشائر وشراء مقتنيات ثمينة على حساب خزينة الدولة”.

 

* تسجيل مئات الاصابات بـ"حبة بغداد" في مجمع سكني بديالى

تتزايد أعداد الإصابة بمرض حبة بغداد في مختلف المناطق بمحافظة ديالى، في ظل عجز الحكومة عن احتواء المرض، وإهمالها للقطاع الصحي في المحافظة، حيث كشف مسؤول محلي في ديالى، اليوم الخميس، عن تسجيل أكثر من 400 إصابة بمرض حبة بغداد في إحدى أقدم المجمعات السكنية داخل المحافظة، داعيا إلى إطلاق خطة احتواء عاجلة.

وقال مدير ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة “أحمد الزركوشي” في تصريح صحفي إن “مجمع حمرين في أطراف ناحية السعدية والذي يعد من أقدم المجمعات السكنية في ديالى سجلت فيه معدلات غير مسبوقة لمرض حبة بغداد وتجاوزت حالات الاصابة حاجز الـ400، مبينا أن الاعداد في تزايد مستمر خاصة في صفوف الاطفال الصغار”.

وطالب الزركوشي “دائرة صحة ديالى بخطة احتواء عاجلة للمرض وارسال فريق مختص لمعاينة المرضى وتقديم اللقاحات الضرورية قبل تفاقم المرض وانتشاره إلى المناطق الاخرى”.

يشار إلى أن عدة مدن في ديالى سجلت معدلات عالية بمرض حبة بغداد خلال الاسابيع الماضية.

 

* نواب يعترضون على منح امتيازات ومناصب فخرية لمتنفذين

الفساد والمحسوبية صفتان تلازمان حكومات الاحتلال المتعاقبة، فعلى مدار نحو 15 سنة لم تتقدم البلاد قيد أنملة بسبب حجم السرقات الهائل من أموال الشعب، بالإضافة إلى توزيع المناصب حسب المحاصصة الطائفية، وفي هذا الإطار، اعترض بعض النواب محاولة تمرير قانون يعطي امتيازات وصلاحيات ومناصب فخرية لمدراء مكاتب وأمناء في هيئات حكومية بمناصب عليا وتخصيص مبالغ طائلة لرواتبهم ومخصصاتهم.

وأفادت مصادر من داخل مجلس النواب أن “النائب “عمار طعمة” اعترض على منح مدير مكتب رئيس البرلمان درجة وكيل وزير، ومديري مكاتب النائب الاول والثاني بدرجة مدير عام”.

وأضافت المصادر أن “طعمة اعترض أيضا على منح أمين عام البرلمان درجة وزير ونائبي الأمين العام درجة وكيل وزير في الوقت الذي يمر فيه البلد بظروف مالية حرجة وبحاجة إلى مزيد من إجراءات التقشف وتقليل الامتيازات”.

 

* قوة عسكرية تجرف مسجدا تاريخيا في "الزبير" بالبصرة

لم تكتف الحكومة بإهمالها لتراث العراق وحضارته، وإنما تسعى لمحوه، بانتهاج سياسات طائفية مقيتة أوردت البلاد المهالك، فآلاف المساجد تم تفجيرها ونقل ملكيتها من الأوقاف في مختلف محافظات العراق في مشهد يعكس تنفيذ أجندات خبيثة وطائفية في البلاد، وفي هذا السياق، نقلت مصادر، قيام جرافات مدعومة بقوة عسكرية بتجريف وتهديم مسجد العبد التأريخي في الزبير بمحافظة البصرة، والذي بناه أهل الزبير منذ مئات السنين.

وقالت المصادر إن “قوة عسكرية قامت بتجريف وتهديم مسجد العبد التأريخي في الزبير، الذي بناه أهل الزبير منذ مئات السنين وصلى به المسلمون رجالا ونساء في كل عيد، مبينة أن هذا المسجد خطب فيه أئمة أخيار من أهل الزبير”.

وأضافت المصادر أن “أهالي الزبير غاضبون من صمت الوقف السني ورئيسه المشغول بتأسيس حزب يقوده نجله، عن هذه التجاوزات بحق بيوت الله ورموز الزبير التأريخية”.

 

* كلاب سائبة تطارد طلاب المدارس في المثنى

رغم ما يمتلكه العراق من ثروات ومقدرات، إلا أنه ابتلي بعد الاحتلال بجوقة من الساسة الفاسدين، الذين لا يتورعون عن سرقة ونهب أموال الشعب العراقي الكادح، فمئات المليارات أهدرت في 3 حكومات مضت وما يزال طلاب المدارس في وسط وجنوب العراق يطلبون العلم تحت أسقف الطين وداخل كرفانات جاهزة، وأفادت مصادر محلية بأن مدرسة ابتدائية في مدينة السماوة ناشد تلاميذها واساتذتها بانقاذهم من الكلاب المتوحشة والسائبة التي تدخل لهم في صفوفهم وتفرض سيطرتها على باحات المدرسة.

وقالت المصادر إن “تلاميذ وأساتذة مدرسة ابتدائية في مدينة السماوة بمحافظة المثنى، ناشدوا الجهات المسؤولة، بإيجاد حل لمشكلة دخول الكلاب السائبة إلى مدرستهم وسيطرتها على باحات المدرسة المطوقة بأنقاض ونفايات وبرك آسنة”.

وأضافت المصادر أن “طلاب هذه المدرسة يعيشون حالة من خوف بسبب هذه المشكلة، مشيرة إلى أن التعليم في العراق يمر بأسوأ مراحله”.

 

* قوة عسكرية تتهجم وتعتدي على المواطنين في الكوت

لا تتوانى القوات المشتركة عن تنفيذ حملات الدهم والتفتيش المصحوبة بانتهاكات صارخة في معظم محافظات العراق، في حين تقف عاجزة أمام الانفلات الأمني الذي يعم البلاد، وفي هذا الصدد، أفادت مصادر نقلا عن ناشطين وأهالي قضاء بدرة في الكوت بمحافظة واسط، عن قيام قوة عسكرية مسلحة تستقل عجلات سوداء اللون بالاعتداء بالضرب والسب والشتم على الأهالي هناك، مشيرة إلى أن تلك القوة حاولت اعتقال بعض المدنيين من الشوارع لكنها انسحبت بعد تجمهر بعض أبناء العشائر حولها وحصول اشتباك بالايدي بينهم.

وقالت المصادر إن “قوات مشتركة قامت بالاعتداء بالضرب والسب والشتم على أهالي قضاء بدرة في الكوت، وحاولت اعتقال بعض أهالي القضاء، لكنها انسحبت بعد تجمهر بعض أبناء العشائر حولها”.

وأضافت المصادر أن “اشتباكات وقعت بين أبناء العشائر والقوات المشتركة التي حاولت اعتقال بعض أبناء قضاء بدرة”.

وتابعت المصادر أن “حكومة بغداد كانت قد أعلنت في وقت سابق عن انطلاق عمليات عسكرية على محافظات الجنوب والوسط من أجل الحد من ظاهرة الاقتتال العشائري في تلك المناطق وسحب الأسلحة الثقيلة منها”.

 

* مشاريع متوقفة بسبب الفساد.. كلية التمريض بالبصرة نموذجا

الفساد المستشري بشكل غير مسبوق في جميع الهيئات والمؤسسات في عراق ما بعد الاحتلال، حال دون تقدم البلاد في أيٍ من المجالات، بل وكان التراجع على جميع المستويات نتيجة حتمية لذلك الفساد، في غضون ذلك، اتهم ناشطون القيادي في حزب الدعوة “علي الأديب” والذي ترأس وزارة التعليم العالي لأربع سنوات، بوضع حجر أساس لمشروع وهمي كان من المقرر أن يبنى على أرضه كلية التمريض سنة 2013 في محافظة البصرة، ولم ينجز حتى الآن.

وقالت مصادر مطلعة إن “ناشطين نشروا على مواقع التواصل الاجتماعي فديو يوثق بقايا حجر الأساس لمشروع وهمي في محافظة البصرة، كان من المقرر أن يبنى على أرضه كلية التمريض سنة 2013”.

وأضافت المصادر أن “خمس سنوات مرت وما تزال الأرض خاوية على عروشها من أي نسبة إنجاز سوى إحاطتها ببعض الأسلاك الشائكة، بحسب الناشطين”.

 

* إهمال وتخريب يطال المدرسة الشرابية في واسط

المواقع الأثرية في العراق ومعالمه التاريخية باتت في مهب الريح، ومهددة بالاندثار، بسبب الإهمال الحكومي لها بعد احتلال البلاد، فالمدرسة الشرابية في محافظة واسط، هي أحد أهم المعالم التاريخية والأثرية في العراق، والتي أصابها الإهمال، حيث أكد مصدر مطلع زار ما تبقى من المدرسة، أنه سلك طريقا يقدر بـ 35 كيلو مترا وسط محلة ريفية وطريق غير معبد ثم دخل بطريق ترابي وسط الصحراء حتى وصل الى ذلك المعلم التاريخي العريق، مشيرا إلى أن معظم أهالي محافظة واسط قد لا يعرفون هذا الطريق رغم أهمية هذا المعلم في التاريخ العربي والاسلامي.

وقال المصدر إنه “لم يبقَ من بناء هذه المدرسة سوى البوابة الشامخة منذ تلك العصور إلى يومنا هذا وهي تعاني الضياع والاندثار بسبب الإهمال الحكومي، ومهدده بالسقوط وضياع أهم معالمها”.

وأضاف المصدر أنه “من الجدير بالذكر أن تطور الحركة الفكرية والدينية واتساعها ادى إلى ظهور المدارس في العراق وانتشارها، فصارت هذه المدارس هي المكان المخصص للدراسة، ومن هذه المدارس التي تم إنشائها هي المدرسة الشرابية في مدينة واسط، لتكون شاهدا على تطور الحركة العلمية في البلدان الإسلامية واهتمام الدولة الإسلامية في الحث على طلب العلم”.

وتابع المصدر أن “هذهِ المدرسة قرر بنائها شرف الدين أبو الفضائل إقبال بن عبد الله الشرابي الشافعي، بنية جعلها أعظم مدارس واسط على غرار التطور الحاصل في المدارس لجعلها مركز تعليمي يقصده مختلف طلبة العلوم ومن البلدان كافة”.

 

* احتجاجات غاضبة لأصحاب "البسطات" في بغداد الجديدة

الإجراءات التعسفية التي اتخذتها الحكومة بإزالة البسطات من بعض المناطق في العاصمة بغداد، بذريعة تطبيق القانون، من دون سابق إنذار أو توفير بدائل لأصحابها، أثارت غضب واستياء أصحاب هذه البسطات، حيث أفادت مصادر محلية، اليوم الخميس، عن خروج العشرات من أصحاب البسطات باحتجاجات غاضبة في منطقة بغداد الجديدة في العاصمة بغداد ؛ بعد أن نفذت أمانة بغداد حملة واسعة أزالت خلالها جميع البسطات والتجاوزات على أرصفة الشوارع.

وقالت المصادر إن “العشرات من أصحاب البسطات خرجوا في تظاهرات غاضبة، اليوم الخميس، في منطقة بغداد الجديدة، على خلفية إزالة الحكومة لبسطاتهم التي هي مصدر رزقهم”.

واضافت المصادر أن “المتظاهرين أكدوا أن القوات الحكومية وموظفي البلدية اعتدوا عليهم بالسب والشتم أثناء تنفيذ الحملة”.

يشار إلى أن أمانة بغداد نفذت في الآونة الأخيرة حملات لإزالة البسطات من مناطق في العاصمة بغداد، حيث رافق هذه الحملات عمليات اعتداء على أصحاب البسطات وسب وشتم، في حين لم توفر الحكومة بدائل لأصحاب هذه البسطات.

 

* ميليشيا الحشد تختطف أكثر من 50 شخصًا في الحويجة

تمارس ميليشيا الحشد الشعبي انتهاكات متعددة بحق المواطنين في جميع المحافظات وسط تواطؤ حكومي مع هذه الميليشيات وفي ضوء ذلك أقر آمر اللواء الحادي عشر في ميليشيا الحشد الشعبي “علي الحمداني”، اليوم الأربعاء، بإقدام الميليشيا على اختطاف 50 شخصا في مناطق متفرقة من الحويجة بمحافظة التاميم.

وقال الحمداني في بيان إن “اليوم السابع لعمليات إعادة الأمن للحويجة ومحيطها شهد وصول جميع المحاور إلى المراحل النهائية من إنجاز المهام”، مبينا أن “العمليات اخذت طابعا أمنيا وهذا العمل يعد أصعب وأهم من الجانب العسكري الذي سبق وأن شهدته المدينة”.

وأضاف الحمداني أن “محور اللواء 11 في الحشد واللواء 35 في الفرقة المدرعة التاسعة للجيش كان بعرض 35 كم وعرض 45 كم”.

 

* مئات المراهقين يقبعون في سجون النجف

يعاني العراق من زيادة أعداد المعتقلين دون سن البلوغ والذين يتكدسون في السجون دون سند قانوني وفي ظروف إنسانية صعبة للغاية وفي هذا السياق أقر مدير مديرية العمل والشؤون الاجتماعية “حيدر نصار”، بأن أكثر من خمسمئة حدث دون سنّ البلوغ يقبع في سجون النجف.

وبحسب (السومرية نيوز) فقد قال مدير مديرية العمل والشؤون الاجتماعية “حيدر نصار”، إنه “على مستوى محافظة النجف الأشرف أخذنا خمسمئة حدث عليهم جنح وأحكام وتمت دراسة حالاتهم وتبويب هذه الحالات”.

من جهته أوضح نائب محافظ النجف “عباس العلياوي”، إنه “تم تشكيل مجلس للأحداث درس بتفاصيل دقيقه لسلوكيات وخلفيات الأطفال الذين عانوا من هذه المشكلة وحقيقة وضعنا خطة محكمة تتناول الجانب الصحي والجانب التربوي ستنفذ خلال سنة”.

على صعيد متصل بينت “عامرة البلداوي”، من مؤسسة أم اليتيم أنه “لا توجد دار ملاحظة للأحداث الجانحين حتى يقضوا محكوميتهم فيها، مشيرة إلى أنه للأسف توجد دار ملاحظة واحدة في بغداد وباقي المحافظات لا يوجد بها”.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة