أسهل وأرخص وأسرع طريقة لتنقية المياه               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 22/02/2018               المعلمون يتظاهرون في بغداد وتمكنوا اقتحام بوابة وزارة الماليه               تجميد ملف تحقيق يدين المالكي ومسؤولين كبار               الحلبوسي يعين احمد كريم والوزير يكلف حميد عويد               الدهلكي: بعض الكتل السياسية في البرلمان تعيق تمرير الموازنة               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 20/02/2018               جنايات الصرافة تصدر حكما بالسجن على نجل الهميم              

البعث الروح المحرك لشعب العراق واوراق الخريف تسقط من مسيرته

مقالات وآراء
الإثنين, 22 كانون الثاني 2018

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

البعث الروح المحرك لشعب العراق واوراق الخريف تسقط من مسيرته

 

الدكتور المهندس اكرم محمد

ان االبعث العربي الاشتراكي في العراق قدم الكثير من الجهد في البناء والحماية حيث قدم رجاله الاشداء على مذبح الحرية والاستقلال والسيادة والكرامة غير ان البعث كان مع اعدائه رحوما رغم الاعتداء على العراق والبعث المقدام من ايام الثورة وفي لحظاته الاولى في عام 1968 لكن البعث بقوة جماهيره على الساحة الوطنية واثباته ان البعث حامي العراق والاستقلال والسيادة الوطنية كما انه المحرك الروحي لشعب العراق في كل المراحل التاريخية الصعبة الذي مر به العراق من شدة التأمرمن الداخل والخارج على افشال التجربة الوطنية والقومية ومسيرته الحافلة بالتضحيات الجسيمة لاابنائه البررة من المؤمنين بالبعث المقدام ومبادئه السامية الذي نبع من صلب الشعب والامة وكان البعث الكبير الدواء الشافي لاامراض الشعب لان النشأة كانت بين الفقراء والكادحين وان الايمان بالبعث من الجماهير في العراق لم يكون غباءا اومن الفراغ في الوقت الذي كانت الساحة تعج بالاحزاب التي كانت تدعي الوطنية والقومية ومنها احزاب استخدمت الدين لكسب الشعب المريض الجائع المسلوب الارادة الى تنظيماته لكنها فشلت في كل المسعى غير ان البعث العربي الاشتراكي كان الامل والروح الذي بني عليه كل الامال لاانقاذ العراق والشعب من المحن التاريخية وكانت الثورات والانتفاضات والوثبات بقيادة البعث العربي الاشتراكي وان التاريخ المشرق للبعث العربي الاشتراكي تؤشر ان الشعب والبعث في قلب واعد واحد والمسيرة اثبتت الكثير من تكاتف الشعب مع البعث واحتضانه البعثيين في كل ارجاء العراق وكل المراحل من المسيرة كانت الانتهازية والوصولية والمتسلقين في تنظيمات البعث العربي الاشتراكي يسقطون من المسيرة كاوراق الشجر في الخريف ولم يستطيعوا هضم المبادىء والشعار الموحد اليعربي مع الاهداف المقدسة الذي يعتبر الحل المشرف لشعبنا العربي وعلى الساحة القومية ومااثبتت التجربة في قوة البعث وقيادته بعد الاحتلال البغيض المقيت للعراق وبتامر عربي واقليمي ودولي بالاعتماد على الداخل من المجرمين والهاربين من الخدمة العسكرية والمطلوبين للقضاء الوطني وفق القضايا الجنائية واعتبروا المعارضة للنظام الوطني بقيادة البعث العربي الاشتراكي صاحبة الملاحم النضالية والمنجزات والمكاسب والمشاريع العملاقة والتنمية والبناء الوطني للعراق ومن المؤسف ان الساقطين من الجسد البعثي يؤدون الدور المعيب المخزي في صفوف الاحزاب العميلة المدمرة للعراق من خلال اعلان الولاء المخزي لاايران والكشف عن البعثيين من الانصار والمؤيدين والرفاق من فدائي القائد الرمز صدام حسين والقادة العسكريين الذين رفضوا سابقا الانخراط في العملية السياسية القذرة وسلطاتها الموغلة بالدم العراقي منذ اكثر من اربعة عشر عاما من الجرائم البشعة وان المرحلة الحالية من عمر الاحتلال اثبت ان البعث العربي الاشتراكي ومشروعه الوطني هو الحل الناجز لتحرير العراق من الارادة الدولية والايرانية والوعي الوطني القائم الان غير الوعي الناقص في الاعوام الماضية مع الحركة النضالية لمناضلي البعث في الاوساط الشعبية لتبصير الشارع العراقي بكل الاحداث الجارية والمستقبل المظلم لعراقنا الحبيب ويبقى البعث العربي الاشتراكي الروح المحرك لعقول الشارع بفضح الانتخابات والعملية السياسية القذرة واركانها الاجرامية المنبوذة عراقيا..

 

الاحد 5 جماد الاول 1439 / 21 كانون الثاني 2018

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة