المقاومة‌ اليرانية تواصل الإضراب في محافظات كردستان وكرمانشاه وآذربايجان الغربية واعتقال عدد من المحتجين               عادات "قاتلة" تدمر خلايا الدماغ               مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الأجنبي في العراق يستذكر بألم الذكرى الثالثه والتسعون لاحتلال دولة الاحواز العربية من قبل دولة ايران الفارسيه               المؤتمر الشعبي العربي ...تعليق حول ما ورد على لسان المدعو مقتدى الصدر من تهديد وتوعد بالتعرض الارهابي لحياة الرفيق المجاهد عزة ابراهيم               حزب البعث في الاردن يدين تصريحات مقتدى               مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الأجنبي في العراق يحيي الذكرى الثلاثون لتحرير مدينة الفاو من دنس المحتلين الايرانيين في 17 نيسان 1988               300 حكم بالإعدام بتهمة الإرهاب بالعراق               ميناء الحديدة منفذ حيوي لإمدادات السلاح الإيرانية للحوثيين              

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 29/01/2018

أخبار عراقية
الثلاثاء, 30 كانون الثاني 2018

* عملية عسكرية في ناحية حمام العليل جنوب الموصل

* كارثة بيئية تهدد شط العرب بسبب إلقاء دجاج موبوء

* ذي قار.. اندلاع 22 نزاعا عشائريا بسبب شحة المياه

* إحالة 30 مزارعًا في ديالى إلى القضاء

* الطارمية في بغداد.. حملات عسكرية وتضييق مستمر

* إندلاع حريق كبير وسط مدينة النجف

* ديالى.. تحذيرات من عودة الاغتيالات مع قرب الانتخابات

* تحذيرات من وقوع تفجيرات وأعمال عنف مع قرب الانتخابات

* ميليشيا حزب الله تسيطر على منفذ طريبيل

* باريس تهدد بالتدخل عسكريا في حال إعدام متهمين ببغداد

* مجلس طوزخورماتو يتهم البيشمركة بتدمير قرى بأكملها في القضاء

* واشنطن تقرر إرسال المزيد من قواتها الى العراق

* نائب: الحديث عن عودة نازحي جرف الصخر غير صحيح

* دبابات ابرامز الامريكية تتوقف عن العمل في العراق

* قرى في ديالى تتهيأ للنزوح بسبب حرمانها من المياه

* الموصل.. المخلفات الحربية تهدد حياة العاملين برفع الانقاض

 

* عملية عسكرية في ناحية حمام العليل جنوب الموصل

رغم ما حل بالموصل من دمار هائل، جراء العمليات العسكرية التي استمرت لنحو 9 أشهر عليها، إلا أن القوات المشتركة وميليشياتها تواصل شن المزيد من هذه العمليات على مناطق بالموصل، وفي هذا السياق، كشفت قيادة عمليات محافظة نينوى، اليوم الاثنين، عن انطلاق عملية عسكرية جديدة في قرية الحويجة التابعة لناحية حمام العليل جنوب الموصل.

وقال مصدر من غرفة عمليات نينوى في تصريح صحفي إن “الطائرات العراقية وبالتعاون مع طائرات التحالف الدولي تمكنت من قتل عشرة من (تنظيم الدولة) خلال محاولة تسللهم إلى قرية الحويجة ما بين الاشجار”.

وأضاف المصدر أن “الاسبوع الماضي شهد عمليات امنية موسعة انتهت بقتل ما يقارب 80 عنصرا متسللا من (تنظيم الدولة) واعتقل العشرات منهم وباسناد التحالف الدولي ايضا، مشيرا الى ان القوات الامنية طوقت القرية بالكامل للبدء بعملية امنية اخرى بعد غلق منافذها”.

 

* كارثة بيئية تهدد شط العرب بسبب إلقاء دجاج موبوء

فشلت الحكومة في التعامل مع أزمة وباء انفلونزا الطيور وتصرفت بعشوائية، الأمر الذي ينذر بحدوث كوارث، وفي هذا الصدد، ألقى أصحاب المداجن في البصرة كميات كبيرة من الدجاج المصاب بانفلونزا الطيور بعد إعدامها في مياه شط العرب، وبحسب مصادر محلية فإن كميات كبيرة من الدجاج تم إعدامها وإلقائها في مياه شط العرب بعد وضعها في أكياس كبيرة، والبعض منها كان مكشوف وتم إلقائها بطريقة عشوائية على أطرف النهر.

وقالت المصادر إن “أصحاب المداجن في محافظة البصرة ألقوا كميات كبيرة من الدجاج المصاب بوباء الانفلونزا، في مياه شط العرب بعد إعدامها”.

وأضافت المصادر أن “وزارة الزراعة من جهتها أعلنت، اليوم الإثنين، القضاء على انفلونزا الطيور بالعراق، فيما أشارت الى إعدام 316 ألف دجاجة منذ انتشار المرض ‎في ديسمبر/كانون الأول 2017‎”.

وظهر الوباء بالعراق في ديسمبر الماضي، وأفادت وسائل إعلام محلية بمصرع 10 أشخاص في العاصمة بغداد ومحافظتي صلاح الدين وديالى جراء تعرضهم للعدوى، دون تأكيد أو نفي من المتحدث باسم وزارة الزراعة.

 

* ذي قار.. اندلاع 22 نزاعا عشائريا بسبب شحة المياه

أزمات متلاحقة يغرق فيها العراقيون وتعجز الحكومة عن إيجاد حلول لها، حيث تسببت أزمة المياه في محافظة ذي قار في تصاعد وتيرة النزاعات العشائرية، وفي هذا السياق، كشف قائممقام قضاء الاصلاح التابع إلى محافظة ذي قار “علي حسين رداد”، اليوم الاثنين، عن تسجيل 22 نزاعا عشائريا على خلفية أزمة شحة المياه تطورت بعضها إلى استخدام السلاح.

وقال رداد في تصريح صحفي إن “الأزمة القائمة تنذر بتداعيات اوسع في حال استمرار الوضع على ما هو عليه الان دون معالجات حقيقية محذرا مما وصفه بالكارثة التي يتعرض لها القضاء بعد شهر حزيران في حال بدا الجانب التركي في مليء سد اليسو”.

وأشار رداد إلى أن “المشاكل العشائرية الحالية هي امتداد لازمة شحة المياه والتي بدأت تؤثر كثيرا على الاوضاع المختلفة بالقضاء، داعيا الجهات المعنية الى بذل جهود اكبر وحلول عاجلة لمواجهة هذه الازمة”.

 

* إحالة 30 مزارعًا في ديالى إلى القضاء

في الوقت الذي يعيش فيه الفاسدون من المسؤولين في العراق بمنآى عن أي مساءلة عن الأموال الطائلة التي سرقوها، تضيق الحكومة الخناق على المواطنين البسطاء وتحاربهم في أرزاقهم، حيث أعلن مدير الموارد المائية في محافظة ديالى “مهند المعموري”، اليوم الاثنين، عن إحالة 30 مزارعا للقضاء بذريعة تجاوزاتهم على نهر رئيسي شرق المحافظة.

وقال المعموري في تصريح صحفي إن “ملاكات مديرية الموارد المائية في ديالى نفذت حملة واسعة لرفع التجاوزات على نهر الروز في محيط قضاء بلدروز، شرق ب‍عقوبة، والذي يعد من أبرز الأنهر المبطنة في المحافظة”.

وأضاف المعموري أن “أكثر من 40 تجاوزا تم رفعها على النهر وإحالة 30 مزارعا للقضاء لتجاوزهم على الحصص المائية بشكل غير قانوني”.

وأشار المعموري إلى أن “رفع التجاوزات أسهمت في وصول المياه إلى مناطق واسعة من قضاء بلدروز خاصة المناطق الجنوبية منه لسقي المحاصيل الزراعية”.

 

* الطارمية في بغداد.. حملات عسكرية وتضييق مستمر

يتعرض قضاء الطارمية شمالي العاصمة بغداد لحملات عسكرية مصحوبة بانتهاكات صارخة بشكل مستمر، من قبل القوات المشتركة وميليشياتها، بهدف تغيير التركيبة السكانية للقضاء، وفي هذا السياق، ذكرت مصادر مطلعة أن أطراف قضاء الطارمية شمال العاصمة بغداد ولاسيما مناطق (الهورة) و(الخضراء) و(تل طاسة)؛ تشهد منذ يومين حملات عسكرية وقصفًا مدفعيًا من قبل القوّات الحكومية وميليشيا الحشد الشعبي بذريعة تواجد مسلحين.

وقالت المصادر: إن “قضاء الطارمية يتعرض منذ يومين، لحملات عسكرية تقوم بها القوات المشتركة وميليشيا الحشد، يرافقها قصف مدفعي مكثف على مناطق متفرقة من القضاء”.

وأضافت المصادر أن “القوات المشتركة وميليشيا الحشد قاموا بإغلاق عدد من الطرق وقيّدوا حركة الناس في المناطق المجاورة”.

 

* إندلاع حريق كبير وسط مدينة النجف

اندلع حريق، اليوم الاثنين، في مخبز وسط محافظة النجف، ما تسبب في وقوع خسائر مادية كبيرة، وذلك دون أن تقوم الحكومة بجهد يذكر لوضع حد لتكرار حوادث الحرائق.

وبحسب (السومرية نيوز) فقد قال مصدر في الشرطة في تصريح صحفي: إن “حريقا اندلع في براميل النفط الأبيض في مخبز تجاري في منطقة المشراك قرب العتبة العلوية وسط النجف”، مبينا ان “الحريق انتقل الى فندق مجاور له”.

وأضاف المصدر أن “خمسة فرق إطفاء من الدفاع المدني والعتبة العلوية أخلت المدنيين من الفندق وتمكنت من إخماد الحريق”، لافتا إلى أن “الحريق نتج عنه اضرار مادية فقط”.

يذكر أن بغداد وعددا من المحافظات تشهد بين فترة وأخرى اندلاع حرائق عدة، لاسيما في دوائر الدولة والأسواق التجارية الكبيرة، وذلك في ظل إهمال حكومي تام في البحث عن أسباب تكرار مثل هذه الحوادث ومعالجتها.

 

* ديالى.. تحذيرات من عودة الاغتيالات مع قرب الانتخابات

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية باتت كل الكيانات الموجودة على الساحة السياسية تسعى لتحقيق أكبر قدر من المكاسب عبر تلك الانتخابات التي يتوقع أن يرافقها ارتفاع في معدلات العنف والتفجيرات والاغتيالات، وفي هذا السياق حذر رئيس مجلس محافظة ديالى، علي الدايني، من عودة مسلسل الاغتيالات إلى المحافظة مع قرب الانتخابات.

وبحسب (الغد برس) فقد قال الدايني إن “المحافظة سجلت مؤخرا تكرار عمليات قتل واغتيالات بحق عدة شخصيات من المواطنين منها في قضاء المقدادية، وأخرها حادث اليوم الذي أسفر عن مقتل محام وشقيقه شيخ عشيرة، حيث تم اغتيالهما بهجوم مسلح على الطريق العام شرق بعقوبة”.

وأضاف الدايني أنه “نحذر من تكرار حوادث الاستهداف ومسلسل الاغتيالات خاصة مع قرب الانتخابات التي أصبحت على الأبواب”.

وكان محام وشقيقه شيخ عشيرة قد تم اغتيالهما، اليوم، بهجوم مسلح على طريق بغقوبة - بلدروز شرقي ديالى.

يذكر أن صحيفة الأخبار اللبنانية قد نشرت تقريراً تحدث فيه عن الفترة التي ستسبق إجراء الانتخابات البرلمانية في العراق في 12 أيار المقبل ووصفها بالأصعب أمنيا وسياسيا فيما توقع عودة التفجيرات لأسباب انتخابية.

 

* تحذيرات من وقوع تفجيرات وأعمال عنف مع قرب الانتخابات

نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية تقريراً تحدث عن الفترة التي ستسبق إجراء الانتخابات البرلمانية في العراق في 12 أيار المقبل ووصفها بالأصعب أمنيا وسياسيا فيما توقع عودة التفجيرات لأسباب انتخابية.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن “العراق تصدر قائمة التفجيرات بـ 10 آلاف عملية، فيما حلّت العاصمة بغداد في صدارة المدن الأكثر تعرّضاً لعمليات فظيعة بمجموعٍ بلغ 2900 عملية،، فيما حلت مدينة الموصل، شمال البلاد، ثالثة بـ 806 عملية”.

وبحسب صحيفة الأخبار فقد قالت، عضو ائتلاف دولة القانون “نهلة الهبابي” إنها “تحذر من أعمال استخبارية لزعزعة الأمن وإثارة المشاكل داخل العراق”.

واضافت الهبابي أن “بعض الدول الإقليمية لها تأثيرٌ واضحٌ وكبير على الوضع الأمني في البلاد، حيث ستعمل على زعزعة الاستقرار قبل إجراء الانتخابات لتحقيق غايات انتخابية”.

وبينت الهبابي أن “الأجهزة بحاجة إلى التنسيق في ما بينها، للكشف عن نيات تلك الدول وأجندتها التي تدعم زعزعة الأمن، واصفةً المرحلة الحالية بـأصعب المراحل التي يمر بها العراق”.

 

* ميليشيا حزب الله تسيطر على منفذ طريبيل

رغم مرور نحو 5 أشهر على إعادة افتتاح، المنفذ البري بين العراق والأردن لأغراض التبادل التجاري وحركة المسافرين، إلا أن المنفذ البري المعروف باسم معبر طريبيل ما زال خاضعاً لسيطرة مليشيا “حزب الله” العراقية، أحد أبرز فصائل مليشيا الحشد الشعبي والتي تقوم بتقاضي مبالغ كبيرة وابتزاز مالي، فيما يعتبر وجود الجيش وحرس الحدود شكليا فقط.

وبحسب (العربي الجديد) فقد كشف مسؤولون محليون في محافظة الأنبار وضباط في الجيش عن سيطرة كاملة لمليشيا “حزب الله” على المعبر الدولي مع الأردن من جهة العراق، مؤكدين أن وجود الجيش وحرس الحدود وشرطة الجمارك شكلي في المعبر، والإدارة كلها بيد ميليشيا “حزب الله” الذي يتقاضى مبالغ مالية كبيرة، كعائدات يحصل عليها جراء سيطرته على المعبر”.

وافتتح العراق والأردن في 30 أغسطس/آب الماضي المعبر المعروف عراقياً باسم طريبيل، وأردنياً باسم الكرامة، ويقع بين مدينة الرطبة العراقية ومدينة الرويشد الأردنية.

من جانبه كشف مسؤول في مجلس محافظة الأنبار (الحكومة المحلية) عما وصفه “بالسيطرة شبه الكاملة” لمليشيا “حزب الله” العراقية على معبر طريبيل، داخل المعبر، فضلاً عن مهمة انتقال الشاحنات من الشطر الأردني إلى العراقي.

وأوضح المسؤول أن “المليشيا تدير ملف الأمن داخل المعبر، بدءاً من نقطة دخول الشاحنات ومرحلة التفتيش اليدوي وانتهاءً بانتقالها إلى ساحة التبادل أو الانتظار قبل أن تتوجه الشاحنة إلى بغداد”.

وبين المسؤول أن “المليشيا متورطة بتمرير شحنات وبضائع فاسدة أو منتهية الصلاحية، وأخرى غير قانونية، مقابل مبالغ مالية كبيرة دفعها متنفذون في بغداد لها لتخليص تلك البضائع من مقصلة جهاز السيطرة النوعية في المعبر”.

وأضاف المسؤول أن “المليشيا تقوم أيضاً بمرافقة الشاحنات التي تحمل مواد ثمينة من المعبر إلى بغداد، أو أي مدينة في جنوب العراق، من خلال عربات عسكرية، مقابل مبالغ مالية لا تقل عن 10 آلاف دولار تتلقاها من التاجر، وهي بمثابة حماية لها، وبعض التجار يضطرون للدفع خوفاً من أن يؤدي رفضهم لهذه الخدمة لتعرض بضائعهم في المرات المقبلة إلى ما لا يتمنون”.

وتابع المسؤول أن “الميليشيا متهمة بإدخالها، الأسبوع الماضي، أربع شاحنات محملة بمادة الأسبستوس، التي تدخل في صناعة المنازل منخفضة الكلفة، رغم منع العراق استيرادها، كما في دول أخرى، بعد توصيات منظمة الصحة العالمية بأن المادة المستخدمة في البناء تسبب سرطان الرئة والجلد ومشاكل صحية أخرى، مؤكدة أن ميليشيا “حزب الله” تدخل للإفراج عن الشحنة من مخازن الحفظ بعد مصادرتها، و”المؤكد أنه تلقى عمولة جيدة على ذلك”.

وشدد المسؤول على أن ”دور الشرطة المتواجدة في المعبر، كالجيش وحرس الحدود وشرطة الجمارك، ضعيف للغاية، والسلطة الحقيقية على كافة المفاصل هناك بيد قيادي في الحزب، يكنى بـ”الحجي”، يتواجد في مبنى الإدارة داخل المعبر”.

 

* باريس تهدد بالتدخل عسكريا في حال إعدام متهمين ببغداد

قالت وزيرة العدل الفرنسية “نيكول بيلوبي”، أمس الأحد، إن باريس “ستتدخل عسكريا” إذا صدرت أحكام بالإعدام بحق فرنسيين متهمين بانتمائهم لمسلحي (تنظيم الدولة) يحاكمون في العراق وسوريا.

وقالت بيلوبي في تصريح صحفي “بالطبع إذا تعلق الأمر بعقوبة الإعدام فإن الدولة الفرنسية ستتدخل عسكريا”.

وأوضحت بيلوبي أنه “يمكن التفاوض مع الدولة المعنية على أن يتم وفق كل حالة على حدة”.

وبينت الوزيرة أنه “بوصفي وزيرة للعدل أنا بالطبع متمسكة إلى أقصى حد بمحاكمة عادلة”.

 

* مجلس طوزخورماتو يتهم البيشمركة بتدمير قرى بأكملها في القضاء

كشف المجلس المحلي لقضاء طوزخرماتو الواقع شرقي محافظة صلاح الدين، مساء امس الاحد، إن آلاف الأسر يتعذر عليها العودة إلى مناطق غربي القضاء، بسبب قيام البيشمركة بتجريف عدة قرى عربية ضمن محاولات تكريد مناطق الطوز، مايؤكد في تصريحه حجم الكارثة التي تعيشها المناطق المتنازع عليها بين حكومتي بغداد واربيل، وسكانها الذين اصبحوا وقودا لتصفية الحسابات بين الجانبين.

وقال نائب رئيس المجلس “علي هاشم الحسيني” في تصريح صحفي، إن ”آلاف الأسر العربية في مناطق غربي الطوز يصعب عليها العودة بسبب تدمير 9 قرى من قبل قوات البيشمركة خلال الأعوام الماضية”، مشيرا إلى أن ”الأسر النازحة هربت من ممارسات وضغوطات القوات الكردية آنذاك“.

وأعلن الحسيني عن عودة أكثر من ”500 أسرة نازحة من العرب والتركمان إلى مناطق الطوز وقرية “يندجة” في أطراف الطوز خلال الـ48 ساعة الماضية بعد الاستقرار والاستتباب الأمني الذي يشهده القضاء بعد فرض الأمن والقانون“.

يشار الى ان قيادة ميليشيات الحشد الشعبي اعلنت في وقت سابق، انتشار فرقة من الرد السريع والقوات المشتركة في عموم قضاء طوزخرماتو شرقي صلاح الدين، لما اسمتها “حفظ الأمن والاستقرار والتصدي للتهديدات الإرهابية المحتملة“.

وتعرض قضاء طوزخرماتو شرق تكريت في صلاح الدين خلال الفترات الماضية لعدة هجمات بقذائف الهاونات استهدفت الأحياء السكنية وخلفت عدد من الإصابات والأضرار المادية، اعقبها في تشرين الاول الماضي اقتحام للقوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي ما زاد من الجرائم المنظمة المرتكبة بحق ابناء القضاء.

 

* واشنطن تقرر إرسال المزيد من قواتها الى العراق

ذرائع وحجج تتخذها الادارة الامريكية من اجل الابقاء على قواتها في العراق لضمان عودة احتلالها رسميا للبلاد مرة اخرى، حيث كشفت صحيفة هيرالد دسباتش الامريكية، يوم امس الاحد، بأن قائد منطقة هنغتون في فيلق المهندسين التابع للجيش الامريكي سيعود الى العراق لاعادة تأهيل سد الموصل مع فريقه المحلي، ونقلت الصحيفة عن الكولونيل “فيليب أم سيكرت”، إنه “سأكون هذه المرة في العراق لمدة عام للمساعدة في اصلاح السد، فلدينا خبرة واسعة في هذا المجال قدر تعلق الامر بالسدود وهم بحاجة الى المساعدة هناك”، بحسب قوله.

واضافت الصحيفة نقلا عن الكولونيل انه ”قد تم نشري هناك في العراق لأول مرة عام 2003، وقمت بالكثير من اعمال البنية التحتية والان احصل على امتياز العودة للمساهمة في اعمال الصيانة “، متابعا أنه “سأعمل مع موظفي السفارة الامريكية في بغداد ومع وزارة الموارد المائية التابعة للحكومة”، مشيرا الى أنه ”سيعمل مع القيادات في العراق بينما يقوم بالتنسيق مع الوكالات الفيدرالية الحكومية“.

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد اعلنت في وقت سابق عن ارسال 5000 عسكري من الفرقة الجبلية العاشرة في العراق، وهو ما يؤكد تنامي الوجود العسكري الامريكي في البلاد بعد ارتفاع عدد جنود الاحتلال الامريكي في العراق على مدى السنوات القليلة الماضية الى 20 الف جندي.

يشار الى انه رغم محاولات الادارة الامريكية وحكومة العبادي الموالية لها في بغداد، اخفاء امر التواجد العسكري الامريكي على ارض العراق وبقوام يؤكد عودة الاحتلال الامريكي رسميا الى البلاد مرة اخرى، الا ان حادثة مقتل وإصابة نحو 30 من افراد ميليشيا الحشد الشعبي والصحوة بقصف أميركي على محافظة الأنبار غرب العراق، كشفت واثبتت الحقائق المخفية حول ملف الوجود الأميركي في البلد، ففي وقت طالب فيه البعض بالتحقيق في أسباب القصف، دعا زعماء قبليون إلى وضع حد لوجود قوات الامريكية في العراق، لا سيما بعد انتهاء الحرب على الارهاب في العراق.

 

* نائب: الحديث عن عودة نازحي جرف الصخر غير صحيح

رغم كل الانباء الكاذبة والتصريحات الحكومية المفندة حول عودة نازحي جرف الصخر الى مناطقهم شمال محافظة بابل، نفى عضو مجلس النواب عن محافظة بابل “عدنان الجنابي”، يوم امس الاحد، عودة النازحين إلى جرف الصخر، مؤكدا ان الحديث عن عودة 80% من نازحي الناحية “غير صحيح” ولم يعد اي شخص إلى الناحية، وان كل مايقال لايتعدى سوا دعايات انتخابية، بحسب قوله.

وقال الجنابي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان إن “البرلمان صوت قبل ايام على قانون انتخابات مجلس النواب والذي تضمن في شروطه اعادة النازحين الى مناطقهم كشرط لاجراء الانتخابات في تلك المناطق”، مبينا ان “المتحدث باسم كتائب حزب الله في جرف الصخر تحدث عن عودة 80% من ابناء الناحية اليها وهذا غير صحيح”.

واضاف الجنابي ان “الناحية لم يرجع لها اي شخص ونتحداهم ان يعطونا اسم شخص واحد عاد اليها”، لافتا إلى أن “الحكومة تتعذر بوجود العبوات الناسفة والقنابل غير المنفلقة لكنها اعذار غير صحيحة لانه سبق لنا وان سعينا لحل هذا الامر واتصلنا بوزير البيئة حينها قتيبة الجبوري الذي خصص فرق لرفع القنابل واحتاج الى تخصيصات مالية وتم توفيرها من وزير المالية حينها لكن ماحصل ان الفرق تم الاعتداء عليها من القوات المسلحة المسيطرة على الناحية وحين اتصل رئيس الوزراء بقائد عمليات المحافظة اخبره بضرورة عودة الفرق التابعة للبيئة لانه لن يسمح لهم برفع العبوات”.

واكد الجنابي ان “هذه الظروف وهذه الاعذار الواهية تجعلنا نتسائل عن الاليات التي من الممكن ان تستطيع من خلالها الحكومة تنفيذ وعودها واجراء الانتخابات في الثاني عشر من ايار المقبل”.

يشار الى ان ميليشيا حزب الله المنضوية تحت مليليشيات الحشد الشعبي والمنتشرة في مناطق شمال بابل وتحديدا ناحية جرف الصخر عقب اقتحامها قبل ثلاث سنوات، تمنع عودة نازحي الناحية الى ديارهم بهد اجراء تغيرات ديمغرافية في مناطقهم ارضاءا لايران واجنداتها التوسعية في العراق.

 

* دبابات ابرامز الامريكية تتوقف عن العمل في العراق

عداء في العلن وتوافق في السر، هو حال العلاقة التي تربط قوات الاحتلال الامريكية بفصائل ميليشيات الحشد الشعبي في العراق، حيث كشف مصدر مطلع، يوم امس الأحد، بأن شركة الدبابات الامريكية ”ابرامز” اوقفت اعمال الصيانة في العراق على خلفية تزويد احد الوية ميليشيا الحشد الشعبي بعدد من الدبابات التابعة لها، وسط تكتم شديد حول الجهة التي قامت بتسليم الميليشيات تلك الدبابات.

وقال المصدر في تصريح صحفي، إن ‘شركة الدبابات الامريكية (ابرامز) انسحبت من موقعها في مطار المثنى ببغداد، لاعتبار العراق ناقضا للعقد المبرم مع ابرامز، والتي تنص على ان الجيش هو الجهة الوحيدة المخولة باستخدام الابرامز“.

وأضاف المصادر في تصريحه، أن "الشركة كانت خاطبت الحكومة بوجود معلومات تشير الى تزويد الوية غير تابعة للجيش باثنين من الدبابات، وقامت على اثره الحكومة باسترداد احداهن من احد الوية الحشد الشعبي ابان عمليات أعالي الفرات العسكرية في الانبار”، موضحا، ان ”الحكومة كانت قد تعهدت بإعادة الدبابة مطلع الشهر الثاني، مشيرا الى ان المشكلة نتجت في كانون الأول الماضي، وما زالت الشركة متوقفة عن العمل احتجاجا على نقض احد اهم بنود العقد“.

وتابع المصدر في تصريحه ان ”كادر شركة ابرامز كانوا قد غادروا العراق بالتزامن مع أعياد رأس السنة الميلادية، ولم يعودوا حتى اللحظة، لا سيما وان الحكومة مازالت تتعهد بإعادة الدبابة الى حوزة الصيانة في موقع الشركة مطلع شهر شباط المقبل، مبينا ان الشركة هددت بالانسحاب النهائي من العراق في حال ثبت ان الدبابة قد تم استنساخها من قبل دولة إقليمية لها صلة بفصائل الحشد الشعبي” في اشارة الى ايران.

 

* قرى في ديالى تتهيأ للنزوح بسبب حرمانها من المياه

الجهات المتنفذة في العراق دائما ماتسرق قوت الشعب وامواله وخيرات البلاد، حتى وصل بها الحال الى الاستيلاء على حصص المياه في المحافظات المتواجدة فيها، حيث اكد رئيس مجلس محافظة ديالى ”علي الدايني“، يوم امس الاحد، وجود نزوح قسري لاهالي مناطق ما اسماها “بزايز الانهر” داخل المحافظة، مقرا بوجود جهات متنفذة ومرتبطة بالدولة، تلتهم حصص المياه في الارياف التابعة لديالى، وسط مخاوف من تفاقم ازمة المياه في البلاد وسط صمت حكومي مطبق حيالها.

وقال الدايني في تصريح صحفي، إن “مناطق بزايز الأنهر في ديالى تعاني من صعوبات قاسية في تأمين مياه الشرب وسقي المحاصيل الزراعية بشكل أصبح مهدداً لها وقد يدفعها في أي لحظة للنزوح القسري لأنها في وضع يرثى له حاليا خاصة مع قلة سقوط الأمطار”.

وأتهم الدايني “جهات متنفذة تلتهم حصص المياه في الارياف من خلال التجاوزات غير المسؤولة”، داعياً المؤسسة الأمنية إلى “التدخل الفعلي وانهاء تلك التجاوزات لانها مصدر خطر يهدد بخلق نزوح جديد في ديالى”.

ويطلق مصطلح بزايز الانهر على المناطق التي تقع في نهايات الانهر الزراعية في عموم ديالى وتعاني مناطق عدة من ديالى من شحة مائية بسبب قلة سقوط الامطار الموسمية وتنامي ملف التجاوزات على الانهر.

يشار الى ان شحة المياه في نهري دجلة والفرات بسبب السدود التركية الجديدة ومنع ايران مياه الروافد المغذية لانهر العراق، بدأت تؤثر بشكل مباشر على الحياة العامة في محافظات وسط وجنوب البلاد، ولاسيما الزراعة وتربية الحيوانات، حيث ناشد اهالي محافظة المثنى الجهات المعنية بضرورة حل ازمة المياه التي اثرت على جميع جوانب الحياة لديهم، منتقدين الصمت الحكومي حيال الازمة المتفاقمة.

 

* الموصل.. المخلفات الحربية تهدد حياة العاملين برفع الانقاض

تعرض فريق عمل محلي لرفع الانقاض، يوم امس الاحد، لانفجار مخلفات حربية في منطقة الموصل القديمة في الساحل الايمن غربي مدينة الموصل بمحافظة نينوى، مايكشف الحادث عن الخطر الدائم والمحيط بمدنيي الموصل وفرق المنظمات الحقوقية والانسانية بسبب تلك المخلفات الحربية التي تتعمد حكومتي نينوى وبغداد على اخراجها من المدينة رغم مرور اشهر على انتهاء العمليات العسكرية على المدينة.

وكشفت مصادر صحفية نقلا عن اخرى محلية من داخل الموصل قولها أن “مخلفات حربية انفجرت تحت انقاض احد المنازل عندما كان فريق عمل محلي يعمل مع منظمة undp لرفع الانقاض، في منطقة الموصل القديمة غربي مدينة الموصل“.

واضافت المصادر ان “فرق الاسعاف هرعت الى مكان الحادث، مبينة ان الحادث لم يسفر عن خسائر بشرية واصابات، لكنه ادى الى تدمير في المكان، وسط مخاوف المدنيين في تلك الاحياء من خطر دائم يوصلهم لموت محقق في حال عدم معالجة امر المخلفات الحربية في الموصل“.

يشار الى ان المخلفات الحربية للعمليات العسكرية والقصف العشوائي على مدينة الموصل واطرافها بمحافظة نينوى لاتقل ضررا على اهالي المحافظة، وبالرغم من انتهاء المعارك الا ان مخلفاتها لاتزال تحصد ارواح المدنيين وتوقع المصابين منهم، حيث اقر مصدر في قوات الشرطة، مساء السبت الماضي، بمقتل مدنيين اثنين اثناء تواجدهما في منزل مفخخ شمال غربي نينوى، وتحديدا قرب الحدود السورية العراقية، مايكشف حجم الاهمال الحكومي للمخلفات رغم ضررها المباشر على المواطنين.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة