الغام تسمية الذي حدث 1               التغيير: الديون المتراكمة لحكومة الاقليم وهمية               بالفيديو.. ريال مدريد يقهر بايرن ميونخ في عقر داره               نائبة: انتخابات النازحين ستشهد عمليات تلاعب كبيرة               اسبوع دعم واسناد الاسرى العراقيين               ترامب رئيس غوغائي في 'ولاء أكبر: الحقيقة والأكاذيب والزعامة'               شيعة العراق يفقدون الثقة بقياداتهم بعد 15 سنة من الحكم               الميليشيات تختطف النائب الاول لرئيس اللجنة الاولمبية              

بيان قيادة قطر لبنان لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي حول مصادرة أملاك البعثيين في العراق شبكة البصرة

أخبار عربية وعالمية
الجمعة, 9 آذار 2018

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بيان قيادة قطر لبنان لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي

حول مصادرة أملاك البعثيين في العراق

 

توقفت قيادة قطر لبنان، لحزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، عند أبعاد القانون وأهدافه الذي أصدرته حكومة الاحتلال في العراق، والخاص بمصادرة أملاك البعثيين في العراق، وأصدرت البيان التالي:

ليس من الجديد على مثالب وجرائم حكومة (العملية السياسية في العراق) ومجلس نوابها، والمؤسسات الرسمية، سياسية وقضائية وإدارية، الملحقة بهما، أن تبرهن كل يوم عن اليوم الذي سبقه بارتكاب الجريمة تلو الأخرى، بحق العراقيين بشكل عام، والبعثيين منهم بشكل خاص.

لقد فات تلك المؤسسات، التي تلاحق البعثيين منذ الاحتلال، قتلاً وسجناً وتهجيراً وقطعاً للرواتب، أن تقطع أرزاق البعثيين حتى آخر قطرة مما يمتلكون على قلته. فقد تذكَّرت هذا العام أن للبعثيين دوراً سكنية تأويهم، أو تأوي عائلاتهم، وهو حق كفلته كل الشرائع الوضعية والدينية، فأصدرت قانوناً غريباً من نوعه على العالم المتحضر يقضي بمصادرة تلك الأملاك.

لقد لجأت حكومة الاحتلال في العراق، وكل المؤسسات التي قام بتركيبها، وتوكيل مجموعة من اللصوص والخونة للتحكم برقاب العراقيين، إلى ارتكاب جريمة أخرى، لا تخفى أهدافها ومراميها، وهو الضغط على البعثيين من أجل التأثير على وعدهم الذي أعلنوه أمام العالم أجمع أنه لا عودة للبندقية المقاومة إلى جرابها قبل تطهير العراق من أقصاه إلى أقصاه من أي وجود أجنبي على أراضيه.

ولكنه فات تلك الحكومة، وفات إدارات الاحتلال الأميركي والإيراني، أن البعث لو لم يكن عصياً على كل تهديدهم وترغيبهم، ورافضاً لكل إملاءاتهم، لما قدموا عشرات الآلاف من أرواح مناضليهم، وما يماثلها من حرياتهم فزُجُّوا في السجون، وحُرموا من المكوث في أرضهم، فتوزعتهم شتى بقاع الأرض. وعلى الرغم من كل ذلك أصروا على الصمود والبقاء يمارسون كل أنواع النضال من أجل الكشف عن لا شرعية الاحتلال، الذي يتلطى وراء حفنة من اللصوص والخونة، من الذين باعوا شرفهم وأرضهم وقراراهم لأعتى المجرمين في العالم الذين تمثلهم إدارات أميركا وإيران.

إن أي جريمة ارتكبها أولياء حكومات الاحتلال، هو أنهم قاموا باحتلال أرض عنوة عن إرادة سكانها، مستندين إلى أيدلوجيا دينية متطرفة تجيز لهم استعباد العالم من أجل تنفيذ وعود نسبوها زوراً إلى (إرادة إلهية). فعاثوا ظلماً وعدواناً بأرض ليست أرضهم، وبشعب ليس شعبهم، وبأرزاق لا حق لهم فيها. وإنه نتيجة إلى مجموعة كبيرة من الوقائع والمعطيات التي تؤكد أن ما يتم ارتكابه لهو جرائم إنسانية موصوفة، وجرائم حقوقية دامغة، يقتضي أن تشد ضمائر العراقيين والعرب والعالم كله.

وإن قيادة قطر لبنان، مستندة إلى تلك الأسباب،

- تدعو كل العراقيين الذين سلبهم الاحتلال الأميركي والاحتلال الإيراني حريتهم وقرارهم المستقل وسلبهم لقمة عيشهم وعاد بهم إلى مرحلة العصر الحجري الذي كانت شرائع الغاب فيه هي السائدة بين البشر.

- كما تدعو كل العرب، أنظمة رسمية وهيئات مدنية، إلى اعتبار أن ما يُرتكب بحق العراق من جرائم يندى لها الجبين، سيكون مصيرهم مماثلاً إذا ما ظلوا ساكتين عما يركبه الاحتلال الأميركي والإيراني في العراق.

- وعلى العالم المتحضر أن يتصدر صفوف الرافضين لخرق الشرائع والقوانين الأممية، لأن النظامين الأميركي والإيراني يتصرفان في العراق أن لهما الحق في الاستيلاء على ما يريدان، ويرتكبان الجرائم بالطريقة التي يشاءان. الأول يعمل من أجل سيادة طبقة النخبة من العرق الأبيض على العالم. والثاني يعتبر أن من لا يطيع أوامر (وليه الفقيه) كأنه يخالف أوامر الله ويرتكب إثم معصيته.

وأما البعثيون، بقيادة المناضل الأكبر عزة ابراهيم، الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي، الذين يتعرضون كل يوم للاجتثاث في كل الاتجاهات، فهم كفيلون، بما يمتلكونه من قوة إيمان بحق شعبهم بالحياة الحرة الكريمة، أن يستمروا بمقاومة أعداء العراق والعرب والعالم، ويقسمون بأنهم سيتابعون رسالتهم بتحرير العراق والوطن العربي والعالم الحر، غير آبهين بما يلقونه من جرائم يندى لها جبين الإنسانية والديموقراطية وحقوق الإنسان. وهم يؤمنون بأن من قرِّر مصادرة وطنهم، لن يكترث بمصادرة أملاك ساكنيه. وإنهم يؤمنون بأن رسالتهم تدعو إلى اعتبار تحرير أملاكهم على قلتها لن يكون بأقل من تحرير وطنهم كله من المصادرة.

وتحية للبعثيين والوطنيين القابضين على جمر تحرير العراق والأمة العربية.

وتحية إلى كل عربي، يتحرك من أجل استعادة كرامة العرب باستعادة العراق إلى صفه العربي.

وتحية إلى كل من يمتلك ضميراً في العالم فينافح عن حرية العراق إنقاذاً للقيم الإنسانية والأممية العليا.

قيادة قطر لبنان

في 8/3/2018

 

الخميس 21 جماد الثاني 1439 / 8 آذار 2018

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة