الغام تسمية الذي حدث 1               التغيير: الديون المتراكمة لحكومة الاقليم وهمية               بالفيديو.. ريال مدريد يقهر بايرن ميونخ في عقر داره               نائبة: انتخابات النازحين ستشهد عمليات تلاعب كبيرة               اسبوع دعم واسناد الاسرى العراقيين               ترامب رئيس غوغائي في 'ولاء أكبر: الحقيقة والأكاذيب والزعامة'               شيعة العراق يفقدون الثقة بقياداتهم بعد 15 سنة من الحكم               الميليشيات تختطف النائب الاول لرئيس اللجنة الاولمبية              

مفوضية حقوق الانسان: استهداف الاقليات يدل على تراخي المنظومة الامنية

أخبار عربية وعالمية
الثلاثاء, 13 آذار 2018

أكدت المفوضية العليا لحقوق الانسان، اليوم الاثنين، ان استهداف الاقليات يدل على “تراخي” المنظومة الامنية، داعية رئيس الوزراء حيدر العبادي والجهات الامنية الى التدخل وملاحقة المجرمين وتسليمهم للقضاء لينالوا جزائهم العادل.

وقالت المفوضية في بيان ، إن “بغداد شهدت في الآونة الاخيرة تصاعد حالات القتل العمد والسطو المسلح التي طالت ارواح الابرياء من ابناء الاقليات والمكونات في مدينة بغداد على يد العصابات الاجرامية اعداء الانسانية والتي تحاول زعزعة أمن المواطنين الابرياء وبث الخوف والرعب في نفوسهم، لا سيما بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها قواتنا الامنية بمختلف صنوفها والحشد الشعبي وطرد عصابات داعش الارهابية من جميع اراضي العراق”.

وأضافت ان “عصابات القتل المنظمة قد حصدت في الايام القليلة الماضية روح المواطن المسيحي البريء ( سامر صلاح الدين ججو ) في منطقة النعيرية ببغداد بعد ان قتلته بدم بارد اثناء توجهه صباحا الى محل عمله، ومن ثم استهدفت عصابة اخرى عائلة الطبيب المسيحي (هشام شفيق سلمان ) بعد ان اقتحمت منزله في منطقة المشتل وقامت بقتله وزوجته ووالدتها طعناً بالسكاكين ولاذوا بالفرار بعد سرقة ما بحوزتهم من اموال وممتلكات”.

وتابعت “اخيرا ما قامت به عصابات الشر والاجرام من خطف المواطن الصابئي (محمود شاكر الخدادي ) اثناء عودته ظهرا الى بيته لتناول الغداء بعد ان اعترضته سيارة يقودها مجهولون في منطقة بغداد الجديدة وسرقة ما بحوزته من مصوغات ذهبية كونه يعمل في مهنة صياغة الذهب، وقد عثرت الشرطة على جثته مرمية على الشارع في منطقة الشعب ببغداد، وعليها اثار التعذيب والطعن بالسكاكين”.

وأكدت ان “الاستهداف المتكرر لأبناء الاقليات والمكونات من دون اتخاذ الاجراءات الكفيلة والحقيقية من لدن الاجهزة الامنية ومنها الداخلية والدفاع والامن الوطني واجهزة الاستخبارات يدل على تراخي المنظومة الامنية العاملة في تلك المناطق وعدم مهنية بعض المسؤولين عليها”.

ودعت المسؤولين الى “أجراء التغييرات الكفيلة والجادة ووضع الاشخاص المهنين والمتمرسين على رأس الاجهزة الامنية”، مبينة انه “على رئيس الوزراء لكونه المسؤول الاول والمباشر على كل مفاصل الدول وبضمنها المفصل الامني حيث تقع عليه المسؤولية المباشرة في توحيد الجهد الامني وتكثيف التنسيق الفعال ما بين اجهزة المنظومة الامنية في البلد”.

واشار الى ان “المفوضية العليا لحقوق الانسان تبدي قلقها وتدين بشدة حالات الاختطاف والقتل بحق المواطنين الابرياء من ابناء مكونات المجتمع العراقي “، داعية قواتنا الامنية واجهزتها الاستخبارية الى “تكثيف الحماية الامنية للمواطنين الابرياء وان لا تسمح للعصابات الاجرامية ان تكون سبباً في افراغ العراق من ابنائه الاصلاء الذين ساهموا في بناء ووحدة العراق”.

وطالبت الحكومة العراقية بـ”ملاحقة الفاعلين المجرمين، وعدم ترك عصابات القتل والجريمة المنظمة تصول وتجول لتحصد حياة المواطنين الامنين المسالمين، وتسليمهم الى القضاء لينالوا جزائهم العادل”.

كما تطالب المفوضية القيادات في البلد بدون استثناء ووسائل الاعلام المختلفة بـ”دعم السلم الاجتماعي والتنوع واحترام الاختلاف الديني والفكري وعدم التمييز على أساس اثني وايدلوجي”.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة