قبسات من وحي الخطاب التاريخي للرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي               المقاومة‌ اليرانية تواصل الإضراب في محافظات كردستان وكرمانشاه وآذربايجان الغربية واعتقال عدد من المحتجين               عادات "قاتلة" تدمر خلايا الدماغ               مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الأجنبي في العراق يستذكر بألم الذكرى الثالثه والتسعون لاحتلال دولة الاحواز العربية من قبل دولة ايران الفارسيه               المؤتمر الشعبي العربي ...تعليق حول ما ورد على لسان المدعو مقتدى الصدر من تهديد وتوعد بالتعرض الارهابي لحياة الرفيق المجاهد عزة ابراهيم               حزب البعث في الاردن يدين تصريحات مقتدى               مجلس شيوخ عشائر العراق المناهض للاحتلال الأجنبي في العراق يحيي الذكرى الثلاثون لتحرير مدينة الفاو من دنس المحتلين الايرانيين في 17 نيسان 1988               300 حكم بالإعدام بتهمة الإرهاب بالعراق              

بمناسبة الذكرى 71 لتأسيس حزب البعث والذكرى 49 لتأسيس جبهة التحرير العربية من شهداء البعث وجبهة التحرير العربية

مقالات وآراء
الثلاثاء, 3 نيسان 2018

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بمناسبة الذكرى 71 لتأسيس حزب البعث والذكرى 49 لتأسيس جبهة التحرير العربية

من شهداء البعث وجبهة التحرير العربية

 

الرفيق صالح الدليمي

البعث حزب الشهداء الاحرار المناضلين.. يتقدمهم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق الشهيد صدام حسين رحمه الله..

إن البعث العظيم حافل بتاريخه البطولي وقد سطر أروع وأعلى وأسمى صور التضحية والنضال من اجل الأمة والعروبة والإسلام.

سنعرض لكم عن كوكبة من شهداء حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية الذين مضوا في مسيرة الكفاح والتحرير من اجل الأمة وقضيتها المركزية فلسطين:

* الدكتور عبد الوهاب الكيالي الأمين العام للجبهة

على خطا البعث سار، ومن العقيدة العربية الثورية غذى فكره، ومن جبل النار، من مدينة نابلس أنطلق، مفكرا بمستقبل وطنه وبمصير أمته.

وتحدد مصيره حالة فعل وتأثير في مسيرة النضال القومي العربي، وهو مازال على مقاعد الدراسة الثانوية، وبين عام 1960 وعام 1981 عانق الأفاق أفقا أفقا ليرصع أسم فلسطين، وقيم العروبة والكفاح في كل أفق حل فيه.

ومن قيادة شعبة فلسطين في لبنان في أوائل الستينات، حتى ختام نضاله لم يفارق فلسطين القضية ولا فلسطين النضال والعطاء، لأنه أبن البعث وأبن فلسطين.

ولد الشهيد البطل في يافا عام 1939، تلقى علومه الابتدائية والثانوية في يافا وعمان ولبنان ونال شهادة البكالوريوس والماجستير في بيروت، التحق بجامعة لندن حيث نال شهادة الدكتوراه في موضع (المقاومة العربية الفلسطينية للاستعمار) وهو من مؤسسي الاتحاد العام لطلبة فلسطين، أوجد المؤسسة العربية للدراسات والنشر وترأس تحرير "مجلة قضايا" عربية فضلا عن رئاسة تحرير"موسوعة السياسة".ألقى العشرات من المحاضرات في مواضيع وطنية وثقافية وتاريخية. له العديد من المؤلفات أشهرها وأهمها تاريخ فلسطين الحديث والمقاومة الفلسطينية والنضال العربي ودراسات ومطالعات فلسطينية والمطامع الصهيونية التوسعية والكيبوتز المزارع الجماعية في الكيان الصهيوني.انتخب عضوا في القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي خلال المؤتمر العاشر، ونال شرف العضوية قبل أن يصل إلى السن القانوني 18 الثامنة عشر.وهو عضو المجلس الوطني الفلسطيني وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأمين عام جبهة التحرير العربية.مؤلف ومفكر سياسي ومؤرخ تاريخي، له عدة كتب ودراسات عميقة في التاريخ العربي الفلسطيني.

استشهد على أيدي عملاء النظام الحاقد في دمشق (عصابات أمل) بتاريخ 7/12/1981 في بيروت وهو في قمة عطائه الفكري والثقافي، حاصل على شهادة الدكتوراه في المقاومة الوطنية الفلسطينية.

* الشهيد البطل الرفيق عبد الرحيم أحمد الأمين العام للجبهة فلسطيني الجنسية

ولد الشهيد البطل في الحديثة عام 1944، تدرج في الحزب والجبهة حتى أصبح الأمين العام للجبهة، عضو المجلسين الوطني والمركزي الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومسئول المنظمات الشعبية في منظمة التحرير الفلسطينية أستشهد في 31/6/1991 في الأردن.

* الشهيد القائد عفيف محمد العبد أبو صبيح "أبو محمد عفيف"

ولد الشهيد البطل في قرية "رنتيس" عام 1948 وتلقى دروسه في مدرسة القرية، ترك قريته يافعا ليلتحق بجيش التحرير الفلسطيني إلى قوات القادسية عام 1965، شارك إلى جانب رفاقه المناضلين في حرب 1967 دفاعا عن الأرض العربية، التحق في عام 1969 بصفوف جبهة التحرير العربية حيث شارك في التصدي للغزو الصهيوني في معركة الكرامة الباسلة. غادر الأردن عام 1970 ليلتحق بقواعد الجبهة في الجنوب اللبناني وأبلى بلاءا بطوليا في معارك حرب 1973، رشح عام 1974 لتلقي دورة استطلاع في الاتحاد السوفيتي ليعود لتسلم مهام مسؤول الاستطلاع في جبهة التحرير العربية، شارك في الدفاع عن الثورة الفلسطينية في لبنان وكان مثال المناضلين الصامدين.

سقط شهيدا في معركة المواجهة مع الصهاينة خلال الغزو الصهيوني للبنان عام 1982 في منطقة صيدا، الشهيد البطل متزوج وله أربعة أولاد.

* الشهيد القائد الدكتور أسعد محمد عكة

ولد الشهيد البطل في مدينة القدس عام 1931، حيث ترعرع في عبق تاريخها المجيد، ونشأ على حبها وفدائها، انتمى في صفوف حزب البعث العربي الاشتراكي عام 1949، وصقل في صفوف البعث وفي ضوء مبادئه قيم الإخلاص للوطن والنضال في سبيل الأمة.

عرفته كل المناسبات الوطنية والقومية مناضلا صلبا ورفيقا مخلصا لمبادئ الحزب والثورة ولقيم فلسطين والعروبة، ومقاوما عنيدا لكل المؤامرات التي كانت تحاك ضد الوطن والأمة.

كما عرفته كل الأقطار التي حط فيها ترحاله مكافحا متمسكا بحق العودة والتحرير، وبحق الأمة العربية في التقدم والوحدة والرفاه، انتخب عضوا في القيادة القومية لحزب البعث أثناء المؤتمر القومي السادس، سجن في زنازين الأردن ولأكثر من مرة، كما أصدر العهد السنوسي في ليبيا المبتلاة بحاكمها الأهوج القذافي، اعتقل في ليبيا عام 1960، ناضل في مصر في سبيل نشر مبادئ الحزب والثورة العربية، عمل في الكويت وبقى متمسكا بمبادئه وقيمه التي نشأ عليها، حتى ابعد عن أراضيها في أواخر سنة 1979، مارس كفاحه الوطني في أطار جبهة التحرير العربية وأصبح عضوا في اللجنة المركزية للجبهة، وعضو قيادة فرع فلسطين ومسؤول الإعلام والعلاقات الخارجية، وهو عضو المجلس الوطني الفلسطيني منذ دوراته الأولى، حاصل على شهادة الدكتوراه في العلوم في جامعات السويد، متزوج وله ولدان، استشهد بتاريخ 4/8/1986.

* الشهيد القائد اللواء الركن سامي الحسن

الشهيد البطل من فلسطين مواليد عام 1942 في قرية جبع جنوب حيفا، والده سقط شهيد عام 1948 وهو يقاتل العصابات الصهيونية في قرية جبع، هاجرت أسرته من حيفا إلي العراق عام 1948 بعد نكبة فلسطين، أكمل دراسته الابتدائية في العراق بمدينة الموصل، تطوع في فوج جيش التحرير الفلسطيني الأول ببغداد في معسكر الرشيد عام 1962، دخل الكلية العسكرية الثانية في بغداد وتخرج منها عام 1963، وخدم في الجيش العراقي حتى عام 1966، وعندما انبثقت منظمة التحرير الفلسطينية التحق بها ضمن صفوف القيادة العامة لجيش التحرير الفلسطيني في مدينة نصر بالقاهرة، وحصل الشهيد على عدة دوارت عسكرية في القاهرة وترأس قيادة سرية مدفعية مقاومة الدبابات في كتيبة المشاة (23) من لواء المشاة 108 في محافظة رفح وتم تكليفه هو وكتيبة المشاة 23 التي يقودها بالدفاع عن مدينة خان يونس، وبعد حرب عام 1967، انتقل إلي قوات القادسية التابعة لجيش التحرير في الأردن عام 1968، حيث تمركزت في معسكر خو قرب مدينة الزرقاء، وخلال أحداث عام 1970 تم تمركز قوات القادسية في منطقة درعا ومن ثم تم تكليفهم بالدفاع عن منطقة الشجرة في وجه العدو الصهيوني وقد حصل على نوط الشجاعة واجتاز دورات عديدة منها قادة سرايا مشاة (ميكانيكي) ورغم نضاله القومي والوطني تم أبعاده من سوريا عام 1975 إلي العراق، حاصل على شهادة الماجستير بالعلوم السياسية بتقدير جيد جدا وشارة الركن، واستلم عدة مناصب قيادية وتعرض للإصابة في ذراعه الأيسر في مهمة قتالية.

استشهد وهو في غربة عن أرضه، متنقلا بين سوريا والأردن والعراق، مضى مقاتلا على ارض عراق العروبة بجوار رفاق دربه بعد نضال دام أكثر من خمسة وأربعون عام قضاها الشهيد البطل مقاتل صنديد وعلم من الأعلام الفلسطينية ضمن صفوف جبهة التحرير العربية مشاركا في كافة معارك الشرف والكرامة، في حرب عام 1967 مدافعا عن قطاع غزة خصوصا محافظة خان يونس، وحرب الكرامة وأيلول الأسود وحرب عام 1973 ومعارك 1978في لبنان وحرب عام 1982، وحرب القادسية وأم المعارك الخالدة، وفي كل ساحات الوغى والفداء من اجل الهوية العربية والفلسطينية وصولا إلي التحرير والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس، كان الشهيد ينظر بأمل وشوق للعودة إلي ارض الوطن، ولكن القدر كان أقوى من أمل العودة للشهيد المقدام فالي جنات الخلد يا شهيدتا والعهد هو العهد.

* الشهيد القائد محمد صالح إسماعيل التايه أبو نبيل

ولد الشهيد البطل في الخليل عام 1940، تخرج من الكلية العسكرية في بغداد عام 1968، وعين قائدا أبان مجازر أيلول عام 1970 لكل فصائل المقاومة في محور رأس العين في عمان وتولى قيادة منطقة عمان، نفذ وخطط عدة عمليات عسكرية ضد النظام الأردني وتولى مسؤولية معسكر جبهة التحرير العربية في العراق عام 1971، شارك في معارك حرب تشرين عام 1973 وتقديرا لبطولاته حصل على وسام شجاعة من السيد الرئيس أحمد البكر وحصل أيضا على جائزة تشجيعية لنفس السبب من الرفيق صدام حسين المجيد.

استشهد في 4/6/1975 أثناء تصديه لقوات العميل ملا مصطفى البرزاني، عاش ومات بطلا مناضلا مخلصا للعروبة ومبادئها.

* الشهيد القائد الرفيق موسى شعيب

حياته جروح، وشهادته نبض حياة وبين الجرح والجرح كانت تتتجدد فيه الحياة

ولد الشهيد موسى لأبوين كادحين من جنوب لبنان، ومن مدرسة في قريته النائبة هي (الشرقية) إلى مدرسة في قرية ثانية أخرى هي (الدوير) وكان نأى بهما الإقطاع السياسي، أكمل الشهيد دراسته الابتدائية، ينتقل بعدها إلى النبطية في دراسته المتوسطة، ومن هناك إلى القرية الأولى في حياة شهيدنا إلى بيروت، حيث تابع تحصيله الثانوي والجامعي وتخرج في سنة 1968.

ومع شهادة الليسانس في الآداب التي حصلها شهيدنا من الجامعة اللبنانية في بيروت نال لقب شاعر القادحين.

وفي كل حركه منه أو سكون فيه، كان البعث موجودا، فكان قد أنتمي لصفوف الحزب سنة 1962 وهو لم يزل على مقاعد الدراسة الثانوية، وبعد هزيمة حزيران عاش شاعرنا الشهيد الغربة الثانية في حياته، التي أصبحت مع قيم البعث ومبادئه شهادة التجدد في حياته.

لم يطق سلك التعليم الرسمي، فطلقه بنضالاته السياسية فى كل مكان ناء كانت وزارة التربية والفنون الجميلة في لبنان تنفيه إليه. وشد شهيدنا في هذه المرحلة من حياته المتجددة نبض الحياة الوثاب، هناك في أرض الجنوب التي عرفت لفترة بأرض فتح، وهنا في عاصمة صدام.

وغاص في الأم الجنونيين، وفى أمال (الفلسطينيين) حتى التشبع وانفجر مظاهرات ونضالات سياسية ومطلبية، دفاعا عن حق المقاومة في مقارعة العدو الصهيوني، ودفاعا عن حق الفلاح العربي في الجنوب اللبناني بثمرة إتعابه، ونضح عرقه....

أصبح عضوا في القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان سنة 1975، ليقاوم بعروبته الصافية وبجنوبيته الصادقة، كل محاولات الزيف الشعوبية الحاقدة.

وكان أن دفع حياته ثمنا في حلبة المقاومة هذه في 28 تموز 1980.

حصل على شهادة الآداب عام 1968، انتمى لصفوف حزب البعث العربي الاشتراكي عام 1962. نال لقب شاعر الكادحين وهو عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان عام 1975.

استشهد بتاريخ 28/تموز 1980، عهدا للشهيد البطل أن نهتدي بسيرته حتى تحقيق أهداف أمتنا في الوحدة والحرية والاشتراكية.

* الشهيد القائد كمال كعوش أبو العبد

من مواليد ميرون بفلسطين عام 1932، التحق بصفوف حزب البعث العربي الاشتراكي عام 1954، انخرط في صفوف المقاومة الفلسطينية بقرار من الحزب عام 1965. شارك في تأسيس جبهة التحرير العربية، عضو قيادة فرع فلسطين لحزب البعث العربي الاشتراكي وهو عضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية وعضو القيادة المركزية لجبهة القوى الفلسطينية الرافضة للحلول الاستسلامية والقائد العسكري لجبهة الرفض، شارك في جبهة تحرير فلسطين عام 1962 التي أنشأها الحزب والتي قامت بعمليات عسكرية عديدة.

استشهد في 14/11/1978.

* الشهيد البطل عبد الأمير حلاوى أبو علي

ولد الشهيد عام 1934 في بلدة كفر كلا، من أسرة فلاحيه كادحة في بلدة كفر كلا، وبسب الظروف المادية السيئة لم يدخل المدرسة، حيث بقى أميا حتى التحق بصفوف حزب البعث العربي الاشتراكي عام 1959، وكان قد تصرف إلي الحزب في انتفاضة عام 1958، وفي الحزب تعلم مبادئ القراءة والكتابة على يد رفاقه، حيث أكتسب ثقافة حزبية وسياسية أهلته لأن يكون أحد الكوادر المتقدمة في صفوف الحزب، وأصبح عضو قيادة الجنوب، واعتقل عام 1964 لأسباب وطنية لمدة ستة أشهر، كان له دور بارز في الدفاع عن المقاومة الفلسطينية منذ تواجدها على ارض لبنان وفي الجنوب بشكل خاص، حتى بات مستهدفا من السلطتين اللبنانية والصهيونية، خاض كافة معارك الدفاع عن المقاومة الفلسطينية، وشارك في معارك تشرين عام 1969، واعتقل على يد المكتب الثاني اللبناني، وشارك في معركة العرقوب عام 1970، وتصدى لقوات العدو الصهيوني في منطقة تولين في 16 أيلول عام 1972، وكان له دور بارز في ترجمة خط الحزب و في بناء القرى الدفاعية المحصنة في لبنان، والتي جسدها الحزب في كفر كلا والطيبة وغيرها من المدن.

استشهد بتاريخ 27/11/1975 في كفر كلا وهو يتصدى لقوات العدو الصهيوني.

* الشهيد البطل محمد جابر نبهان أبو الأديب

ولد الشهيد البطل في مدينة الخليل عام 1940، أكمل دراسته الثانوية في مدينة رام الله عام 1960، وفي عام 1968 تخرج من الكلية العسكرية في بغداد، حيث تفرغ بعدها للعمل في جبهة التحرير العربية قطاع لبنان.

وفي عام 1970 أبان مجازر أيلول الأسود، عين قائدا عاما لكل فصائل حركة المقاومة في محور رأس العين، واستطاع أبقائه محررا خارج سيطرة النظام العميل إلي ما بعد انتهاء المجازر، ثم تولي قيادة منطقة عمان، حيث خطط لعدة عمليات قتالية ضد النظام العميل.

وبعد مذابح جرش عام 1971، عاد إلي بغداد حيث تولي قيادة معسكر جبهة التحرير العربية في بغداد، وبقي كذلك حتى حرب تشرين عام 1973، حيث عاد إلي مقارعة العدو الصهيوني مع قوات الجيش العراقي التي شاركت في صد العدو عن مدينة دمشق.

وتقديرا لبطولاته المذهلة التي أبداها في حرب تشرين، وخاصة عندما أحتل تل الفردوس وتل الزعتر، فقد منحه الرئيس أحمد حسن البكر وسام الشجاعة، وكذلك منحه السيد صدام حسين نائب رئيس مجلس قيادة الثورة جائزة تشجيعية لنفس السبب.

وعندما بدأ الجيب العميل في شمال العراق بفتح معركة جانبية على الحكم التقدمي الوطني في العراق، مدعوما من الرجعيات المحلية والصهيونية العالمية، لبي الرفيق محمد جابر نبهان نداء الواجب القومي وخاض معارك ضارية ضد مرتزقة العميل ملا مصطفى البارزاني، وأبدى من ضروب البطولة ما أذهل الأعداء فنال إعجاب رفاقه من جنود وضباط صف، وبقي هناك حتى أستشهد في 4/6/1975 مختتما بذلك حياته التي يمكن تلخيصها بنضال عروبة، إقدام.

* الشهيد البطل سميح الزير

ولد الشهيد عام 1953 لأبوين فلسطينيين، عاشا مرارة النكبة عام 1948 ولوعة الهزيمة عام 1967 ومن حكايا والده وذكريات والدته شبت في قلبه جذوة الحب الخالص لفلسطين فتنكب طريق العودة إليها منذ صباه غير عابئ بصعوبات السير ولا بتكلفة المصير، حيث تنقل من الأردن إلي الكويت والتحق بصفوف جبهة التحرير العربية وهو مازال طالبا في المرحلة الثانوية ثم انتمي لصفوف حزب الثورة العربية في لبنان متطوعا مع رفاقه وزملائه من طلبة فلسطين بالعراق للدفاع عن الثورة الفلسطينية وعن قضيتها في وجهة الهجمة التصفوية الشرسة التي أطلقت شرارتها قوات حزب الكتائب العميلة، خلال كل هذه المرحلة المفعمة بالحيوية والتصميم الأكيد والإرادة العزوم كانت فلسطين مرتسمة علي جبهته الطاهرة وفي نظرات عينيه العميقة الغور في التاريخ والإنسان العربي، استشهد الرفيق سميح عام 1976 في منطقة الشياح شارع اسعد الأسعد علي يد عصابات حزب الكتائب.

* الشهيد النقيب محمد عبد السلام الكيالي

في عمان عام 1961 ولد الشهيد من أسرة فلسطينية يافاوية، نما على مشارف فلسطين، وتفتح وعيه في ظل بنادق الثورة، حيث كان شبلا في صفوفها.

أبعد من تركيا أثناء دراسته الجامعية فيها نتيجة مواقفه الثورية الصلبة، التحق في صفوف جبهة التحرير العربية في لبنان مدافعا عن شرف الأمة والمقاومة الفلسطينية ووحدة وعروبة لبنان على طريق فلسطين، تخرج من الكلية العسكرية العراقية، وعمل ضابط في صفوف الجيش العراقي، شارك في التصدي للهجمة الشعوبية الحاقدة التي شنها النظام الإيراني عام 1980،

استشهد في تاريخ 16/8/1987 في قلعة درزة وهو يمتطي صهوة المجد العربي وهو يتصدي للخمينيين الأوغاد وهو برتبة نقيب في القوات الخاصة.

 

* الشهيد الرفيق البطل عبد العزيز محمود العلي

ولد الشهيد عام 1940، انتمى لصفوف الحزب مبكرا في سوريا وغادر سوريا بعد ردة شباط، واستقر ببيروت ثم التحق بصفوف جبهة التحرير العربية عام 1970.

استشهد عام 1976 أثناء معركة بطولية حاسمة مع العدو الصهيوني.

 

* الشهيد البطل الرفيق فتحي أبو العلا

ولد الشهيد البطل في قرية المسمية عام 1948، من أوائل المقاتلين في جبهة التحرير العربية منذ انطلاقتها عام 1969. شارك في كل معارك الشرف والعزة التي خاضتها الثورة الفلسطينية على الساحة الأردنية واللبنانية، متزوج وله 6 أولاد يقيمون في بيروت.

استشهد الرفيق البطل عام 1978 في جنوب لبنان منطقة القاسمية.

* الشهيد البطل الرفيق كمال حمدان

ولد الشهيد في بلدة الدوايمة في الخليل عام 1947، عايش نكبة شعب فلسطين منذ نعومة أظافره وتربى في مواجهة الظلم والاحتلال، التحق في صفوف جبهة التحرير العربية منذ انطلاقتها في أول دورة للكوادر العسكرية التي نظمت في بغداد. شارك في عدة معارك ودوريات قتالية ضد العدو في غور الأردن وفلسطين المحتلة وتصدى إلى مؤامرة تصفية الثورة الفلسطينية عام 1970 أيلول الأسود.

استشهد أثناء تصديه للعدو الصهيوني في لبنان عام 1976.

* الشهيد البطل الرفيق الملازم عدنان محمود حمد

ولد الشهيد البطل في مخيم عين الحلوة سنة1960 لأبوين فلسطينيين، نشأ وترعرع بين حبه لفلسطين وضغط الأنظمة على الشعب الفلسطيني للحيلولة بينه وبين طريق التحرير والعودة، كان شبلا ثم فتى ثم مقاتلا عنيدا خلال تطور علاقته التنظيمية في جبهة التحرير العربية. قاتل ببسالة أثناء اجتياح العدو الصهيوني للبنان عام 1982 وكان عضوا في حزب البعث العربي الاشتراكي.

استشهد في 13/12/1986 على محور مغدوشة أثناء تصديه للهجمة الصهيونية الحاقدة على مخيم عين الحلوة

 

* الشهيد النقيب البطل حميد حسين السلطاني المعروف أبو حسين أو وحش العباسية

هوى من مواليد العراق عام 1950 بمدينة كربلاء وهوى ألتحق بجبهة التحرير العربية منذ نعومة أظقاره وريعان الشباب وكان أحد أهم الأبطال الفدائيين المتطوعين العراقيين على صعيد العمل الفدائي الفلسطيني منذ أحداث أيلول في الأردن لحين أنتقاله للبنان وتحديدآ مخيم تل الزعتر حتى سقوطه حتى أنتقل شهيدنا القائد لبلدة الدامور الساحلية بحيث تم تعيينه قائد منطقة الساحل وبعد ذالك تولى الشهيد قيادة كتيبة خاصة لجهاز الأمن المركزي لجبهة التحرير العربية وكان أحد أهم مساعدي الشهيد القائد فارس عبدالله خباص "أبو هيثم" رئيس جهاز الأمن المركزي وعضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية وقد تولى النقيب الشهيد وحش العباسية مهمة حماية أعضاء اللجنة المركزية لجبهة التحرير العربية والقيادة القطرية لحزب البعث العربية الأشتراكي وتولى مهمة مرافقة الرفيق عبد الرحيم أحمد أمين عام جبهة التحرير العربية ولكن كان الشهيد البطل وحش العباسية رجل يعمل ليلآ نهارآ دون كلل وملل طوال فترة العام ولكن عند قدوم العشرة أيام من شهر محرم ينال أجازة خاصة من قبل القيادة والأمين العام لكي يعتكف ويتصوف على الطريقة العراقية بداخل منزله في الفاكهاني.

استشهد شهيد العراق وفلسطين اثر قيام ارهابي مجرم من خنازير حزب الدعوة بتفجير نفسه في مقر السفارة العراقية في بيروت وقد التحق بركب من سبقوه من شهداء البعث وجبهة التحرير العربية

 

الاثنين 17 رجب 1439 / 2 نيسان 2018

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة