الاتحاد الأوروبي: مقتل خاشقجي انتهاك لاتفاقية "فيينا" القنصلية               خاتم خطوبة "ليدي غاغا" بـ 400 ألف دولار أمريكي               خبراء التغذية يحذرون من هذه الأطعمة!               مواد غذائية تخفض ضغط الدم               مرآة ذكية تخبرك بمدى جمالك وتقدم لك الإطراء               صحفي صيني: البزة الواعدة الروسية تحوّل الجندي إلى بطل خارق               الخارجية الأمريكية تحذر رعاياها من السفر للعراق               أئتلافي المالكي:توزيع 4 آلاف درجة وظيفية خاصة على الأحزاب              

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 15/04/2018

أخبار عراقية
الإثنين, 16 نيسان 2018

* نقص الأدوية يهدد حياة آلاف المصابين باللوكيميا في العراق

* اكثر من 3 مليارات دينار خسائر الانبار سنويا بسبب إغلاق الطريق الدولي

* اكتشاف 3 مواقع لتهريب النفط غرب البصرة

* العراق يدعم الغاز الإيراني ليرتفع ترتيبها بقائمة الدول المصدرة

* إغلاق الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير وسط بغداد

* نجاة النائب عبد الكريم عبطان من هجوم مسلح جنوبي بغداد

* مستشفى جلولاء تشهد حادثة اعتداء على احد منتسبيها

* اعتقال مسافر إيراني يحوز مخدرات بمنفذ زرباطية في واسط

* مهددين بمقاطعة الانتخابات...عمال الاسمنت العراقية يتظاهرون وسط النجف

* عبوة ناسفة توقع بانفجارها مصابين جنوبي بغداد

* العثور على جثة امراة مدفونة في البصرة

* انطلاق عملية عسكرية واسعة في الأنبار

* عصابات التسليب والسطو المسلح تنشط في بغداد

 

* نقص الأدوية يهدد حياة آلاف المصابين باللوكيميا في العراق

معاناة دائمة والم بصمت لمرضى السرطان في العراق، وعدم اكتراث حكومي بتلك المعاناة من خلال توفير العلاج والمستلزمات الضرورية لذلك، حيث أعلن رئيس جمعية مرضى اللوكيميا في العراق “محمد كاظم جعفر ”، الأحد، عن تنظيم تظاهرة حاشدة امام المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد اليوم الاثنين للمطالبة بتوفير مخصصات مالية لعلاجهم، كاشفا عن وجود 2250 مصاب بالمرض في البلاد.

وقال جعفر في تصريح صحفي إن “المئات من المصابين بمرض اللوكيميا (سرطان الدم) سيتظاهرون صباح اليوم الاثنين امام المنطقة الخضراء للمطالبة بصرف التخصيصات المالية اللازمة لعلاجهم”، مشيرا إلى “حدوث تدهور في معظم الحالات المصابة نتيجة عدم توفير الادوية اللازمة”.

وأضاف جعفر في تصريحه، أن “تبريرات وزارة الصحة هو عدم توفر التخصيصات المالية اللازمة لشراء الادوية الخاصة بمرضى سرطان الدم”، محملا رئيس الوزراء العبادي “مسؤولية بعدم توفير التخصيصات المالية لعلاج المرضى”.

وحذر جعفر من أن “عدم الاسراع بصرف المبالغ المالية وتخصيص اللازمة قد يفقدنا الكثير من المصابين”، كاشفا عن “وجود أكثر من 2250 مصاب بهذا المرض”.

 

* اكثر من 3 مليارات دينار خسائر الانبار سنويا بسبب إغلاق الطريق الدولي

اقر مجلس محافظة الانبار، الاحد، بتجاوز خسائر المحافظة الثلاثة مليارات دينار سنويا جراء استمرار إغلاق الطريق الدولي السريع الذي يربط المحافظة بثلاث دول مجاورة، مؤكدا ان الحاجة انتفت من استمرار الاغلاق، لاسيما بعد انتهاء العمليات العسكرية في المحافظة منذ سنوات عدة.

وقال عضو المجلس “محمود الدليمي” في تصريح صحفي، ان “محافظة الانبار تخسر سنويا ثلاثة مليارات دينار جراء إغلاق الطريق الدولي السريع منذ عام 2014، ومااعقبها خلال فترة العمليات العسكرية على عدد من مدن الانبار”.

وأضاف الدليمي ان ” إغلاق الطريق الدولي في الانبار والذي يربط المحافظة بالعاصمة بغداد ويمتد الى المنافذ الحدودية مع الاردن وسوريا والسعودية ادى الى توقف التجارة بين تلك الدول مع العراق وتسبب بخسارة العراق بصورة عامة والمحافظة بصورة خاصة مبالغ مالية كبيرة”.

وتابع الدليمي ان “إغلاق الطريق السريع نتج عنه ايضا ارتفاع نسب البطالة خاصة وان العديد من الشاحنات والمحال التجارية والأسواق تأثرت بشكل كبير”، معربا عن أمله بـ”إمكانية إعادة التجارة بين هذه الدول بالتنسيق مع الحكومة المركزية” بحسب قوله.

انطلقت عملية عسكرية كبيرة من ثلاثة محاور، صباح الاحد، بمشاركة القوات المشتركة في قيادة عمليات الانبار، بحجة تأمين وتفتيش شمال الطريق الدولي الواصل الى حدود العراق مع كل من سوريا والاردن غربي محافظة الانبار، وسط شكوك حول اسباب العملية العسكرية في هذا التوقيت الذي تشهد فيه الاوضاع في سوريا توترا كبيرا عقب الضربة العسكرية التي تعرضت لها من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

 

* اكتشاف 3 مواقع لتهريب النفط غرب البصرة

النفط هو ثروة العراق التي جلعته مطمعا للقاصي والداني، حيث اقرت اللجنة الأمنية بمجلس قضاء الزبير غرب البصرة، اليوم الاحد بالعثور على مواقع لتهريب وسرقة النفط الخام من احد الانابيب الرئيسية والمخصصة للتصدير في منطقة الطوبة ضمن واقع منطقة الرميلة الشمالية.

وقال رئيس اللجنة “مهدي ريكان” في تصريح صحفي، إن “قوة امنية من مكتب جهاز الامن الوطني وبالتعاون مع شرطة النفط من العثور ووفقاُ للمعلومات الامنية تمكنت من ضبط 3 مواقع لسرقة وتهريب النفط من الانبوب الرئيسي الممتد من حقول شمال البصرة الى محطات الخزن في مستودعات الزبير في منطقة البرجسية”.

وبين ريكان ان ”القوة عثرت في المواقع على صمامات وانابيب (الهوز) التي تستخدم في نقل النفط المسروق الى المركبات في منطقة الطوبة ضمن مواقع خط 42 مرونة وps1 “.

وأكد ريكان في تصريحه ايضا ان” تلك الامكان التي وصفها “بالخرق” تقع في الصحراء الممتدة بين منطقتي الطوبة والرميلة وضمن مقالع اعدت للتهريب“، مشيرا الى “ابلاغ الجهات الامنية المختصة واتخاذ الاجراءات الامنية مع شرطة النفط لمتابعة المطلوبين”.

 

* العراق يدعم الغاز الإيراني ليرتفع ترتيبها بقائمة الدول المصدرة

دعم ايران من قبل حكومة بغداد الموالية لها لاينتهي وهو مستمر بشكل متزايد، ليشمل جميع القطاعات والجوانب واهمها الجانب الاقتصادي، حيث أفادت وكالة انباء إيرانية، اليوم الأحد، بأن ايران ارتفعت للمرتبة 15 بقائمة الدول المصدرة للغاز الطبيعي، إثر بدء توريدها الغاز للعراق، حيث أصبح ثاني أكبر مستورد للغاز الطبيعي الايراني وبنحو 14 مليون متر مكعب يوميا.

وذكر تقرير لوكالة “فارس” الايرانية، إن “ايران بدأت تصدير الغاز الى بغداد في اواخر تموز 2017 عبر محطة “نفت شهر” في محافظة كرمانشاه غربي البلاد، فيما أكد مسؤولون بصناعة النفط الايرانية استيراد العراق اجمالي 1.2 مليار متر مكعب من الغاز حتى نهاية فصل الشتاء في الـ 20 من مارس/آذار من العام 2018 الجاري ”.

وتشير الاحصائيات خلال تقرير الوكالة الى أن “العراق أصبح ثاني أكبر مستورد للغاز الطبيعي الايراني بنحو 14 مليون متر مكعب يوميا، بعد تركيا التي تستورد نحو 30 مليون متر مكعب باليوم”.

وكانت ايران قد ابرمت عقدين لضخ الغاز للعراق، الاول للعاصمة بغداد بتمرير 25 مليون متر مكعب يوميا والثاني لمحافظة البصرة والذي لايزال قيد التخطيط، حيث تم انجاز المحطة التمريرية في منطقة الشلامجه لنقل الغاز للبصرة، وستبدأ العملية التوريدية بمجرد اعلان الجانب العراقي استعداده لذلك.

 

* إغلاق الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير وسط بغداد

شهدت بغداد ومحافظات عراقية عدة، عصر اليوم الاحد، خروج تظاهرات حاشدة بطلب من جهات حكومية موالية لايران، من اجل دعم النظام في سوريا، وبحجة استنكار الضربة العسكرية التي تعرضت لها المنشات التابعة لجيش النظام في سوريا وحلفائه من الروس والميليشيات الايرانية واللبنانية والعراقية، في حربه الدائرة ضد شعبه منذ سنوات عدة، حيث قامت قيادة عمليات بغداد باغلاق الطرق المؤدية الى ساحة التحرير من اجل تأمين التظاهرة الحاشدة والداعمة لايران ونظام سوريا.

وأفاد مصدر في الشرطة بتصريح صحفي، اليوم الأحد، بأن ”القوات المشتركة قطعت الطرق القريبة من ساحة التحرير وسط بغداد، فيما فرضت إجراءات مشددة تزامنا مع تظاهرة خرجت بعد الساعة 3 عصرا“.

واضاف المصدر في تصريحه إن “القوات المشتركة فرضت إجراءات أمنية مشددة وأغلقت كافة الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، ومنها مداخل المنطقة ومخارجها والطرق الفرعية المؤدية اليها، خوفا من هجمات تتعرض لها المظاهرات الحاشدة“.

وأوضح المصدر، أن “إغلاق الطرق يأتي كاحتراز أمني بالتزامن مع موعد انطلاق تظاهرة في ساحة التحرير، للتنديد بالقصف الامريكي لسوريا”.

وبين المصدر ايضا ان ”مظاهرات مماثلة شهدتها محافظات البصرة وواسط وميسان وديالى و ذي قار بالتزامن مع تظاهرات العاصمة بغداد، للتنديد بالقصف الامريكي البريطاني الفرنسي على سوريا“.

 

* نجاة النائب عبد الكريم عبطان من هجوم مسلح جنوبي بغداد

كشفت مصادر مطلعة من داخل ائتلاف الوطنية بزعامة “اياد علاوي”، بتعرض عضو الائتلاف “عبد الكريم عبطان”، عصر اليوم الاحد، لمحاولة اغتيال بهجوم مسلح من قبل مسلحين مجهولين في احدى المناطق الواقعة جنوبي بغداد، مايشير الى احتدام الصراع بين الجهات السياسية قبيل الانتخابات واتباع سياسة تصفية الحسابات الجسدية بين بعضهم البعض.

وقالت المصادر في تصريح صحفي، إن “مجموعة مسلحة اطلقت، اليوم، النار من اسلحة رشاشة مستهدفة سيارة النائب عن ائتلاف الوطنية “عبد الكريم عبطان” لدى مرورها في منطقة الدورة، جنوبي بغداد”.

وأضاف المصدر، أن “النائب نجا من الهجوم، فيما لحقت السيارة الخاصة به اضرار مادية فقط “.

وفي تاكيد جديد على انفلات الوضع الامني وعجز القوات المشتركة على فرض الامن في جميع مناطق العاصمة بغداد، عثر على جثة رجل عليها اثار طعن بالسكين في احدى مناطق شمالي بغداد.

وبعد ساعات من حادث العثور على جثة رجل وعليها اثار طعنات بسكين، اقدم مسلحون من ميليشيات مسلحة معروفة على سرقة عجلة مدنية من صاحبها بالقوة في منطقة حي اور الواقعة شمال العاصمة بغداد، وعلى مقربة من منطقة الشعب التي شهدت الحادثة الاولى، بما يشير للوضع الامني الهش في معظم مناطق العاصمة، لاسيما في ظل سطوة الميليشيات وارتكابها الجرائم والانتهاكات بحق المواطنين، بتواطؤ مع القوات المشتركة من الجيش والشرطة.

كما اصيب عدة اشخاص بجروح متفاوتة، ظهر اليوم الاحد، بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق وقرب محلات تجارية في منطقة تابعة لمنطقة الدورة جنوب العاصمة بغداد، وفي تاكيد جديد على التدهور الامني المستمر في بغداد خصوصا ومحافظات العراق بشكل عام.

 

* مستشفى جلولاء تشهد حادثة اعتداء على احد منتسبيها

حوادث الاعتداء على الكوادر الطبية والتعليمية اصبحت شائعة في المجتمع العراقي وتكرر حدوثها في محافظة ديالى، لاسيما في ظل غياب الاجراءات القانونية، اضافة الى تسيس القانون من قبل جهات حكومية او على صلة وثيقة بها، حيث شهدت مستشفى جلولاء العام في ديالى حادثة اعتداء على احد منتسبيها تطور الى خلاف كبير وانتهى بجلسة عشائرية داخل سرادق داخل مبنى المستشفى الحكومي.

وقالت مديرية الصحة في محافظة ديالى في بيان صدر عنها، إنه “في سابقةً خطيرة قام احد المواطنين بالاعتداء على احد منتسبي مستشفى جلولاء العام واثناء الدوام الرسمي، وتم ابلاغ مدير الناحية بالامر”، مشيرة الى أن الاخير “وجه الجهات ذات العلاقة لإتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لحماية الموظفين كما وجه مدير المستشفى بمفاتحة رئاسة صحة ديالى”.

واضافت المديرية في بيانها، انه “وبعد تدخل شيوخ العشائر والوجهاء في مدينة جلولاء تم حل الموضوع بشكل سلمي من خلال نصب خيمة في المستشفى وبحضور مدير الناحية ومدير الشرطة وامر فوج الطوارئ ورؤساء الدوائر وحضور نقيب ذوي المهن الصحية في محافظة ديالى وجمع غفير من المواطنين”.

وبينت في بيانها أنه “تم حل الموضوع بشكل سلمي بعد ان قام المنتسب بالتنازل عن حقه الشخصي اكراماً وتقديراً لجميع الحاضرين على ان يبقى الشخص المعتدي موقوفاً لمدة 10 ايام وبعدها يقدم اعتذار الى كادر المستشفى وبشكل مباشر وعلى ان لا يتكرر مثل هكذا حالات”.

 

* اعتقال مسافر إيراني يحوز مخدرات بمنفذ زرباطية في واسط

في حادثة متكررة بشكل يكاد يكون اسبوعي، مايشير الى ضعف الاجراءات الرادعة لتلك الجرائم او الحد منها من قبل الجهات الحكومية المتواجدة في المعابر الحدودية والمطارات والموانئ التي تربط بين العراق وايران، أعترفت الهيئة العامة للمنافذ الحدودية، اليوم الأحد، بالقاء القبض على مسافر ايراني بحوزته مواد مخدرة في منفذ زرباطية التابع لمحافظة واسط والرابط بين العراق وايران.

وقال المتحدث الرسمي بأسم الهيئة، في بيان رسمي ان “مفارز المنافذ تعلن القت القبض على مسافر ايراني بحوزته مواد مخدرة في منفذ زرباطية في محافظة واسط“.

وأضاف المتحدث في بيانه الرسمي أن “العملية تمت بالتعاون مع مكافحة المخدرات مع منتسبين من شعبة المتفجرات وشرطة كمرك المنفذ، وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقه واحالته للقضاء”.

واوضح ايضا ان ”المتهم الايراني تم نقله الى احد مراكز الاحتجاز للتحقيق معه والاستعلام عن وجود مهربين اخرين معه ومن ثم احالته للقضاء من اجل محاسبته“.

يشار الى ان المخدرات من السموم الفتاكة بحياة البشر، عرفت طريقها الى العراق عقب احتلاله وغياب القانون والمتابعة عبر المعابر الحدودية الرابط بين العراق وايران والمطارات والموانئ، حيث تعتبر ايران مصدر السموم الاول للعراق من اجل ترويجها وبيعها وزيادة تعاطيها، مايساهم في تمزيق نسيج المجتمع العراقي وتفتيت بنيته.

* مهددين بمقاطعة الانتخابات...عمال الاسمنت العراقية يتظاهرون وسط النجف

اسوة بغيرهم في محافظات العراق كافة من الموظفين الذين يطالبون بحقوقهم المسلوبة سواء بصرف المستحقات المتاخرة او بالتثبيت على الملاك الدائم والغاء نظام العقود المؤقتة، نظم المئات من عمال ومنتسبي شركة الاسمنت العراقية في محافظة النجف، اليوم الاحد، تظاهرة سلمية وسط المحافظة للمطالبة بتخفيض اسعار النفط الاسود، مهددين بمقاطعة الانتخابات اذا لم تلبى مطالبهم.

وقال مصدر صحفي مطلع في تصريح له إن ”المئات من عمال ومنتسبي شركة الاسمنت العراقية في المحافظة نظموا، صباح اليوم، تظاهرة سلمية في ساحة الصدرين وسط النجف، ضد ارتفاع أسعار النفط الاسود“.

وأوضح المصدر في تصريحه ان ”المتظاهرين اوضحوا ان سعر اللتر من النفط الأسود بلغ 150 دينارا رغم أن معاملهم تعتمد على التمويل الذاتي“.

واشار المصدر الى أن ”المتظاهرين رفعوا لافتات طالبوا خلالها نقابة عمال البناء والاخشاب بالتدخل في تخفيض اسعار النفط الاسود ودعم المنتج المحلي، لافتا الى أنهم هددوا بنقل التظاهره الى مبنى البرلمان في بغداد ومقاطعة الانتخابات المقبلة في حال عدم تلبية مطالبهم”.

* عبوة ناسفة توقع بانفجارها مصابين جنوبي بغداد

اصيب عدة اشخاص بجروح متفاوتة، ظهر اليوم الاحد، بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق وقرب محلات تجارية في منطقة تابعة لمنطقة الدورة جنوب العاصمة بغداد، وفي تاكيد جديد على التدهور الامني المستمر في بغداد خصوصا ومحافظات العراق بشكل عام.

وقال مصدر في الشرطة بتصريح صحفي، إن “عبوة ناسفة محلية الصنع انفجرت، ظهر اليوم، بالقرب من محال تجارية بمنطقة هور رجب التابعة للدورة، ما اسفر عن اصابة 3 مدنيين بجروح مختلقة”.

وأضاف المصدر في تصريحه انه “تم نقل الجرحى الى مستشفى قريب لتلقي العلاج، فيما قامت قوات الشرطة بفتح باب التحقيق لمعرفة منفذي الهجوم، دون التوصل لشيء حتى الان“.

وفي تاكيد جديد على انفلات الوضع الامني وعجز القوات المشتركة على فرض الامن في جميع مناطق العاصمة بغداد، عثر في وقت متاخر من مساء امس السبت، على جثة رجل عليها اثار طعن بالسكين في احدى مناطق شمالي بغداد.

و بعد ساعات من حادث العثور على جثة رجل وعليها اثار طعنات بسكين، اقدم مسلحون من ميليشيات مسلحة معروفة على سرقة عجلة مدنية من صاحبها بالقوة في منطقة حي اور الواقعة شمال العاصمة بغداد، وعلى مقربة من منطقة الشعب التي شهدت الحادثة الاولى، بما يشير للوضع الامني الهش في معظم مناطق العاصمة، لاسيما في ظل سطوة الميليشيات وارتكابها الجرائم والانتهاكات بحق المواطنين، بتواطؤ مع القوات المشتركة من الجيش والشرطة.

* العثور على جثة امراة مدفونة في البصرة

التدهور الامني يخيم على مناطق ونواحي واقضية محافظة البصرة بجنوب العراق، دون حل سريع يبشر بوضع حد للانفلات الامني في المحافظة، وسط غياب تام للقانون وضعف كبير في دور القوات المشتركة من الشرطة والجيش في توفير الامن للمواطنين، حيث عثر، اليوم الاحد، على جثة امرأة مدفونة ومصابة بإطلاقات نارية في قضاء الزبير غربي محافظة البصرة.

وذكر مصدر في الشرطة بتصريح صحفي ان ”قوات الشرطة تمكنت من العثور على جثة المرأة المدفونة بالقرب من جامع “خطوة الامام علي” بقضاء الزبير غربي المحافظة”، مؤكدا “اصابتها بإطلاقات نارية في الرأس”.

وأضاف المصدر في تصريحه ان “الجثة نقلت الى دائرة الطب العدلي فيما تعمل الأجهزة المختصة للتعرف على هوية المجني عليها ولكن لم يتم الافصاح عن شيء بعد بخصوص الحادث“.

يشار الى ان شخصا لقي مصرعه، في وقت متاخر من مساء يوم امس السبت، بسبب سقوط مركبته الصالون التي كان يستقلها من اعلى الجسر الحديدي في قضاء القرنة شمال محافظة البصرة بجنوب العراق في نهر الفرات، بسبب رداءة الطرق واهمال صيانتها الدورية من قبل الجهات الحكومية المسؤولة.

 

* انطلاق عملية عسكرية واسعة في الأنبار

من ثلاثة محاور، انطلقت عملية عسكرية كبيرة، صباح اليوم الاحد، بمشاركة القوات المشتركة في قيادة عمليات الانبار، بحجة تأمين وتفتيش شمال الطريق الدولي الواصل الى حدود العراق مع كل من سوريا والاردن غربي محافظة الانبار، وسط شكوك حول اسباب العملية العسكرية في هذا التوقيت الذي تشهد فيه الاوضاع في سوريا توترا كبيرا عقب الضربة العسكرية التي تعرضت لها من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وقال مصدر في قيادة عمليات الانبار بتصريح صحفي، إن “تشكيلات الفرقة الأولى من الجيش وبمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي شرعت بعملية عسكرية واسعة لتفتيش الصحراء شمال الطريق الدولي غربي الأنبار”، مبينا أن “العملية من ثلاثة محاور”.

وأضاف المصدر، أن “العملية تأتي باشراف قائد عمليات الأنبار اللواء الركن “محمود الفلاحي” وتهدف إلى البحث والتحري عن ما تبقى من أوكار الإرهابين” بحسب قوله.

يذكر أن القوات المشتركة تتعرضت لهجمات منظمة في مناطق ومدن محافظة الانبار المستعادة بالعمليات العسكرية قبل ثلاث سنوات، فيما تواصل تلك القوات شن عمليات عسكرية في مناطق المحافظة بحجة القضاء على خلايا الارهاب النائمة، بحسب ماتصرح به قيادة عمليات الانبار باستمرار.

 

* عصابات التسليب والسطو المسلح تنشط في بغداد

بعد ساعات من حادث العثور على جثة رجل وعليها اثار طعنات بسكين، اقدم مسلحون من ميليشيات مسلحة معروفة على سرقة عجلة مدنية من صاحبها بالقوة في منطقة حي اور الواقعة شمال العاصمة بغداد، وعلى مقربة من منطقة الشعب التي شهدت الحادثة الاولى، بما يشير للوضع الامني الهش في معظم مناطق العاصمة، لاسيما في ظل سطوة الميليشيات وارتكابها الجرائم والانتهاكات بحق المواطنين، بتواطؤ مع القوات المشتركة من الجيش والشرطة.

وقال مصدر في الشرطة بتصريح صحفي إن “مسلحين اقدمو على تسليب عجلة مدني بعد فتح نيران اسلحتهم الرشاشة باتجاه صاحب العجلة وانتزاعها منه بالقوة، بالقرب من المطعم الفلسطيني بمنطقة حي اور شمال العاصمة بغداد“، لافتاً إلى أن المسلحين لاذوا بالفرار عقب سرقتهم السيارة المدنية والقاء صاحبها على الرصيف“.

وأضاف المصدر في تصريحه ان ”قوة من الشرطة طوقت مكان الحادث، فيما باشرت بالبحث على المسلحين المجهولين، لكنها لم تعثر على شيء بعد“.

و في تاكيد جديد على انفلات الوضع الامني وعجز القوات المشتركة على فرض الامن في جميع مناطق العاصمة بغداد، عثر في وقت متاخر من مساء امس السبت، على جثة رجل عليها اثار طعن بالسكين في احدى مناطق شمالي بغداد.

 

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة