الهجمة على البعث سترتد على مخططيها               العروبة والاسلام. ترابط عضوي. كيف؟! (الحلقة الأولى)               ابتكار دعامات فريدة للأوعية الدموية               مطعم في شنغهاي يستبدل عماله بالروبوتات               مطعم في شنغهاي يستبدل عماله بالروبوتات               بالفيديو.. أقدم سيارة بورش في العالم معروضة للبيع               فيديو لتجربة مثيرة في الصين يتم خلالها تغذية صفار البيض ليتحول لروح تنبض بالحياة.               فضيحة برلمانية وانبطاح “حلبوسي” غير مسبوق امام الحكيم              

أردوغان: لو أننا انحنينا أمام الهجمات لواجهنا مصير "مندريس"

أخبار عربية وعالمية
الأحد, 3 حزيران 2019

إسطنبول / أنداج هونغور / الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه كان من الاستحالة تجنب مواجهة مصير رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس، فيما لو أبدينا خنوعا للهجمات الموجهة من داخل البلاد وخارجها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، مساء الجمعة، خلال مأدبة إفطار أقامتها رابطة حافلات النقل الداخلي الخاصة، في مدينة إسطنبول.

وأضاف "لم نكن لننقذ أنفسنا من مواجهة مصير المرحوم مندريس، فيما لو انحنينا أمام الهجمات القادمة من الداخل والخارج".

وأوضح الرئيس التركي أنهم يستعدون لعهد جديد بخبرة أكبر وطموح أكثر، مؤكدا تصميمه على مواصلة تقديم الخدمات للبلاد والمواطنين.

وقال إنهم سيحملون تركيا إلى رابطة الدول المتقدمة في البنية التحتية للنقل ضمن المدن وبين الولايات.

ولفت إلى أنهم بصدد رفع طول الأنفاق في البلاد من 433 كلم إلى 700 كلم، وطول الجسور من 556 إلى 673 كم.

والأحد الماضي، أحيت تركيا الذكرى السنوية الـ 58 لانقلاب 27 مايو / أيار 1960، الذي أدى إلى إعدام رئيس الوزراء الراحل عدنان مندريس على يد جنرالات استولوا على السلطة في البلاد آنذاك.

وبعد 29 عاما، صدّق البرلمان التركي في 11 أبريل / نيسان 1990، على قانون أعاد فيه الاعتبار إلى عدنان مندريس وأصدقائه الذي أعدموا معه.

وبموجب هذا القانون، نُقل رفات مندريس من جزيرة "إمرالي" في بحر مرمرة، ودفن بمراسم رسمية في شارع الوطن بإسطنبول، في 17 سبتمبر / أيلول 1990.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة