العراق.. المالكي والعبادي يتسابقان للظفر بـ"التحالف البرلماني الأكبر" (مصدر)               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 18/08/2018               تهنئة للقائد شيخ المجاهدين عزة أبراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي               تهنئه الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث بمناسبه عيد الاضحى المبارك               مكتب تنظيمات خارج القطر ... رسالة الى الرفيق القائد عزة إبراهيم الامين العام لحزب البعث حفظه الله ورعاه               استمرار تظاهرات العراق الشعبية وسط قمع حكومي متواصل               انسحاب مرتقب لنحو ثلاثين نائبًا من ائتلاف العبادي               الخلافات العميقة تهدد تشكيل الحكومة الجديدة في العراق              

أردوغان: لو أننا انحنينا أمام الهجمات لواجهنا مصير "مندريس"

أخبار عربية وعالمية
الأحد, 3 حزيران 2018

إسطنبول / أنداج هونغور / الأناضول

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه كان من الاستحالة تجنب مواجهة مصير رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس، فيما لو أبدينا خنوعا للهجمات الموجهة من داخل البلاد وخارجها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، مساء الجمعة، خلال مأدبة إفطار أقامتها رابطة حافلات النقل الداخلي الخاصة، في مدينة إسطنبول.

وأضاف "لم نكن لننقذ أنفسنا من مواجهة مصير المرحوم مندريس، فيما لو انحنينا أمام الهجمات القادمة من الداخل والخارج".

وأوضح الرئيس التركي أنهم يستعدون لعهد جديد بخبرة أكبر وطموح أكثر، مؤكدا تصميمه على مواصلة تقديم الخدمات للبلاد والمواطنين.

وقال إنهم سيحملون تركيا إلى رابطة الدول المتقدمة في البنية التحتية للنقل ضمن المدن وبين الولايات.

ولفت إلى أنهم بصدد رفع طول الأنفاق في البلاد من 433 كلم إلى 700 كلم، وطول الجسور من 556 إلى 673 كم.

والأحد الماضي، أحيت تركيا الذكرى السنوية الـ 58 لانقلاب 27 مايو / أيار 1960، الذي أدى إلى إعدام رئيس الوزراء الراحل عدنان مندريس على يد جنرالات استولوا على السلطة في البلاد آنذاك.

وبعد 29 عاما، صدّق البرلمان التركي في 11 أبريل / نيسان 1990، على قانون أعاد فيه الاعتبار إلى عدنان مندريس وأصدقائه الذي أعدموا معه.

وبموجب هذا القانون، نُقل رفات مندريس من جزيرة "إمرالي" في بحر مرمرة، ودفن بمراسم رسمية في شارع الوطن بإسطنبول، في 17 سبتمبر / أيلول 1990.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة