العثور على لوحة بيكاسو المسروقة               صفقة قياسية.. لوحة بيعت بـ 90 مليون دولار ورسامها مازال حيا               فائدة الكستناء للصحة               من صنع أول ساعة رقمية في العالم؟               كتب اسمه بالعملة “لفانه الفقر” و طارت البركة ؟!               الفياض:الحشد الشعبي الضامن الأكيد لمستقبل مشروع الإمام خميني في المنطقة               صحيفة:تورط القنصل العراقي في بوخارست بفضائح جنسية               إيران:دمرنا كهرباء العراق حتى نبيعها لهم وأبناءنا في الحكومة لم يسمحوا للسعودية أن تحل محلنا!              

أعلى سلطة قضائية بالعراق تقرر إعادة فرز الأصوات يدويا

أخبار عراقية
الجمعة, 22 حزيران 2018

بغداد - قررت المحكمة الاتحادية العليا، أعلى سلطة قضائية في العراق، الخميس إعادة فرز الأصوات يدويا في الانتخابات التشريعية التي شهدتها البلاد في 12 أيار/مايو الماضي، مصادقة بذلك على قرار البرلمان العراقي.

وقال رئيس المحكمة مدحت المحمود في مؤتمر صحافي "تجد المحكمة أن توجه مجلس النواب بإعادة العد والفرز، إجراء تنظيمي وليس فيه مخالفة لأحكام الدستور".

وكان البرلمان العراقي أمر في بداية حزيران/يونيو بإلزام مفوضية الانتخابات بإعادة العد اليدوي للأصوات في الاقتراع الذي حقق فيه رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر فوزا مفاجئا.

وصوت النواب لصالح إلزام المفوضية بإجراء عملية تعداد جديدة يدوية في عموم البلاد لما يقارب 11 مليون صوت، إضافة إلى انتداب تسعة قضاة للإشراف على هذا الأمر بدلا من أعضاء المفوضية.

عملية فرز الأصوات في العراق
وضعية غامضة

وفي هذا السياق، اعتبرت المحكمة في قرارها أن "القاضي المنتدب لا يجمع في نفس الوقت بين القيام بمهامه القضائية ومهامه في المفوضية  لذا فلا مخالفة مع أحكام الدستور".

من جهة ثانية، رفضت المحكمة الاتحادية قرار البرلمان بإلغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين والقوات الأمنية، معتبرة أن ذلك "هدر للأصوات ومصادرة لإرادة الناخبين".

لكن المحمود أشار إلى أن النتائج التي "شابتها المخالفات كالتزوير وغيره والتي رفعت بشأنها شكاوى إلى المفوضية فيمكن إرجاء إعلان نتائجها إلى حين البت فيها سلبا أو إيجابا".

وفاجأ ائتلاف "سائرون" الذي يدعمه الزعيم الشيعي الشعبي مقتدى الصدر الجميع بحلوله في طليعة الفائزين في الانتخابات، متقدما على ائتلاف "الفتح" الممثل خصوصا بقادة من الحشد الشعبي، ما جعله اللاعب الأبرز من أجل تشكيل التكتّل الأكبر في مجلس النواب.

صندوق اقتراع بالعراق
هل تتغير النتيجة

وشهدت هذه الانتخابات نسبة مقاطعة قياسية مع تجاهل العراقيين للنخبة السياسية التي تحوم حولها شبهات الفساد وحكمت البلاد منذ الإطاحة بصدام حسين عام 2013.

وعقب صدور النتائج، احتجت شخصيات سياسية نافذة موجودة في السلطة منذ سنوات، وطالبت بإعادة الإحصاء والفرز أو إلغاء نتائج الانتخابات، منتقدة بصورة خاصة استخدام التصويت الإلكتروني لأول مرة في البلد.

ويواجه العراق العضو الرئيسي في أوبك حالة من الغموض السياسي بعد الانتخابات التي شهدت تراجعا كبيرا في نسبة الإقبال على التصويت ومزاعم تزوير.

وأعلن رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر وهادي العامري وهو قائد فصيل شيعي مدعوم من إيران التحالف بين كتلتيهما اللتين حلتا في المرتبة الأولى والثانية على الترتيب.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة