حرب:صرف الحلبوسي 3 ملايين دينار شهريا لكل نائب “فساد كبير”               علاوي:انتقائية “اجتثاث البعث” ستمزق وحدة المجتمع العراقي               مصدر:سحب ملايين الدولارات من البنك المركزي العراقي بطرق “مزورة”!               ماذا خلّف الجّعفرّي المنافق في وزارة الخارجية من أثر؟               الزوبعي:الحلبوسي سيعود إلى مقعده السابق في مجلس النواب               بالوثيقة..الحلبوسي يمنح 3 ملايين دينار شهريا لكل نائب على آهات الجياع والفقراء والعجز المالي للدولة!               مصدر نيابي:متهم بالفساد يترأس لجنة النزاهة البرلمانية!               أردوغان: لا لتقسيمات سايكس بيكو جديدة في المنطقة              

أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 18/08/2018

أخبار عراقية
الأحد, 19 آب 2018

* تظاهرة في كربلاء للمطالبة بتحسين الخدمات ومحاربة الفاسدين

* طهران تجدد مطالبة العراق بدفع تعويضات الحرب

* تجدد التظاهرات الشعبية في البصرة والمثنى

* استمرار إيران بتصدير الكهرباء والغاز إلى العراق

* ميليشيا الحشد تشن حملة دهم واسعة شمال بغداد

* حقوق الإنسان: النازحون لا يرغبون بالعودة خوفًا على حياتهم

* معاناة نازحي الموصل.. بين مخيمات سوريا ومخيمات العراق

* تفجير يستهدف الجيش الحكومي في المحمودية جنوب بغداد

* متظاهرو النجف: نطالب بـ"تغيير النظام"

* انفجار عنيف داخل مخزن عتاد للميليشيات في كربلاء

* حريق ضخم يلتهم عدد من المخازن وسط البصرة

* أهالي بغداد يلجأون للآبار لمواجهة أزمة المياه

* حرائق تلتهم بساتين الحمضيات في ديالى

* سليماني وماكورغ في بغداد تزامنًا مع احتدام صراع تشكيل الحكومة

 

* تظاهرة في كربلاء للمطالبة بتحسين الخدمات ومحاربة الفاسدين

نظم ناشطون في كربلاء وقفة احتجاجية في ساحة التربية للأسبوع الرابع على التوالي للمطالبة بمحاسبة الفاسدين والمزورين وسراق المال العام.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “المحتجين رفعوا شعارات تطالب بتحسين الواقع الخدمي وتوفير فرص عمل ومحاسبة أعضاء مجلس المحافظة واسترداد الأموال التي صادرتها كتل وأحزاب منذ عام “2003.

وتشهد كربلاء وعدد من المحافظات الأخرى احتجاجات عارمة بسبب تردي الخدمات وشيوع الفساد والمحسوبية، تطالب بتحسين تلك الأوضاع وتغيير النظام في العراق.

 

* طهران تجدد مطالبة العراق بدفع تعويضات الحرب

طالب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني “حشمت الله فلاحت بيشه”، اليوم السبت, العراق بدفع تعويضات الحرب لإيران، في محاولة جديدة من طهران لنهب أموال العراق واستغلاله للتخفيف من وقع العقوبات الأمريكية عليها.

وقال بيشه، في تصريح صحفي إنه “لا يمكن تجاهل تعويضات الحرب في العلاقات بين الدولتين”، مبينا أن “المسؤولين العراقيين لم يرفضوا ذلك بشكل قاطع”.

وأشار بيشه، الى أن “إنتاج العراق من النفط أكثر من إنتاج إيران”.

وأضاف بيشة أن “العراق يجني الكثير من المال من بيع النفط، لذا فإن لديه القدرة على إيفاء دين التعويضات، وهو يدفع دينه للكويت بموجب التزام دولي”.

 

* تجدد التظاهرات الشعبية في البصرة والمثنى

تجددت، اليوم السبت، الاحتجاجات الشعبية في محافظة البصرة جنوب العراق، كما شهد اعتصام محافظة المثنى، الذي أنهى أسبوعه الثالث، اشتباكات بالأيدي بين بعض المعتصمين من جهة، ومجهولين دخلوا ساحة الاعتصام، ليل أمس الجمعة، من جهة أخرى.

وقال عضو تنسيقيات المثنى، “محمد السماوي”، في تصريح صحفي إنّ “أشخاصاً مجهولين دخلوا، الليلة الماضية، ساحة الاحتفالات وسط مدينة السماوة مركز محافظة المثنى، مبيناً أنّ “هؤلاء الأشخاص بدأوا بالتجاوز على قيادات الاعتصام من خلال إطلاق عبارات التخوين”.

وتابع أن “هذا الأمر استفز المعتصمين الذين اشتبكوا مع الأشخاص الغرباء عن الاعتصام”، مبيناً أنّ “الاشتباكات جرت أمام أنظار القوات العراقية التي تحيط بمنطقة الاعتصام من جميع الجهات، إلا أنها لم تتدخل لفض الاشتباكات التي حدثت بالأيدي”.

وأضاف أنه “مع حلول صباح السبت، اضطر الأشخاص المجهولون إلى الانسحاب من ساحة الاعتصام”، متهماً جهات حكومية بدسّهم من أجل إثارة الفوضى بين صفوف المعتصمين”.

من جهته، قال، “باسم خزعل”، أحد قادة اعتصام المثنى في تصريح صحفي، إنه “يطالب بتوفير الحماية الكافية لساحة الاعتصام، بعد حدوث صدامات بين عدد من الأفراد والمعتصمين”، مبيناً أنّ مجموعة من الأشخاص اشتبكت بالأيدي مع المعتصمين. وأشار إلى أن تدخّل قوات الشرطة لفض الاشتباك لم يكن بالشكل المطلوب.

ويشارك المئات من أهالي محافظة المثنى وشيوخ العشائر في المحافظة، منذ واحد وعشرين يوماً، في اعتصام وسط مدينة السماوة، للمطالبة بتوفير الخدمات، وتحسين المستوى المعيشي، ومحاسبة الفاسدين.

في غضون ذلك، أفاد عضو في تنسيقيات البصرة، صباح السبت، بتجدد التظاهرات الشعبية في المحافظ3.

وأضاف أن “العشرات تظاهروا في بلدة الهوير شمال المحافظة، للمطالبة بمحاسبة القوة الأمنية التي اعتدت على المتظاهرين يوم الأربعاء الماضي، وتسببت في مقتل متظاهر وإصابة آخرين”، لافتاً إلى أنّ “المحتجين طالبوا أيضاً بتوفير فرص العمل، والاستفادة من الإيرادات التي تدخل محافظة البصرة من أجل إقامة المشاريع الاستثمارية والخدمية”.

 

* استمرار إيران بتصدير الكهرباء والغاز إلى العراق

أعلن السفير الإيراني لدى العراق “ايرج مسجدي” أنه رغم ممارسة أمريكا الضغوط الاقتصادية على إيران، فإن صادرت الكهرباء والغاز الي العراق ستستمر كما أن ايران تشارك في إعادة بناء العراق.

وأضاف مسجدي عقب لقائه وفدا من غرفة التجارة العراقية وعددا من رجال الاعمال العراقيين، ان ايران تتطلع الى ارساء الامن في العراق كي يتمكن من تحقيق الوحدة و الانسجام و التقدم.

وأكد “نبيل الانباري” من وفد غرفة التجارة العراقيه في تصريح له اننا اقترحنا خلال هذا اللقاء مشاركة الشركات الايرانية في مشاريع صناعة المنتجات المستوردة من ايران كي يتحول العراق الى دولة منتجة.

وأضاف ان شحة المياه في العراق كانت ضمن القضايا الاخرى التي تطرقنا اليها خلال هذا اللقاء كما اكدنا على مشاركة الشركات الاستثمارية الايرانية في سوق العراق.

وشدد بالقول ان القطاع الخاص في العراق سيقف بوجه العقوبات الاقتصادية المفروضة على اي دولة سيما ايران.

* ميليشيا الحشد تشن حملة دهم واسعة شمال بغداد

شنت ميليشيا الحشد والقوات الأمنية عملية دهم وتفتيش تعسفية بحجة البحث عن مطلوبين شمالي العاصمة بغداد.

وقالت مصادر صحفية إن ميليشيا الحشد وبالتعاون مع قوات الشرطة الحكومية باشرت بعملية أمنية واسعة شملت عدة مناطق في قضاء الطارمية شمالي بغداد، بحجة البحث عن مطلوبين.

وأضاف المصدر ان ميليشيا الحشد أغلقت جميع مداخل ومخارج تلك المناطق وفرضت شبه حظر تجوال على المواطنين والمركبات.

يذكر أن القوات الامنية والحشد تنفذ باستمرار عمليات دهم وتفتيش تعسفية في مناطق قضاء (الطارمية) بحجة البحث مطلوبين، حيث يرافق تلك العمليات جرائم قتل واعتقال وانتهاكات بحق المواطنين الابرياء.

* حقوق الإنسان: النازحون لا يرغبون بالعودة خوفًا على حياتهم

أكدت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، اليوم السبت، أن العديد من النازحين في محافظة السليمانية لا يرغبون بالعودة إلى مناطقهم بسبب مشاكل التعايش السلمي والأمن والظروف الاقتصادية للنازحين.

وقال وفد المفوضية المكلف بزيارة النازحين الذي ضم كل من “فاضل الغراوي”، و”انس العزاوي”، إن “هنالك نقص حاد في الخدمات الصحية والأنسانية والخدمية المقدمة من الجهات الحكومية للمواطنين في مخيمات النزوح في محافظة السليمانية”.

وأوضح الوفد أن “عدم رغبة العديد من النازحين بالعودة الطوعية الى مناطقهم المحررة بسبب عدم وجود متطلبات الحياة وخصوصا في مناطق بيجي وكذلك الجانب الايمن من مدينة الموصل “.

وبين وفد المفوضية أن “مخيمات النازحين في السليمانية لازالت تفتقر الى الجزء الاعظم من الاحتياجات الانسانية الضرورية والتي يعتمد معظم سكان مخيمات النازحين فيها على المنظمات الانسانية الدولية كالغذاء والدواء والماء وحليب الاطفال “.

ويقع هذا المخيم في قضاء عربت التابع لمحافظة السليمانية في كوردستان، ويحتضن لاجئين ونازحين من سنجار ومن الشبك والعرب.

* معاناة نازحي الموصل.. بين مخيمات سوريا ومخيمات العراق

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية اليوم السبت إعادة 347 نازحا عراقيا من سوريا الى الموصل.

وأكد معاون مدير عام دائرة شؤون الفروع في الوزارة “علي عباس جهاكير” فى بيان له أن فرق الوزارة أعادت اليوم 347 نازحا عراقيا وبواقع 74 عائلة في مخيم الهول داخل سوريا، موضحاً أن اللاجئين أعيدوا بواسطة حافلات خصصتها الوزارة عن طريق منفذ الفاو التابع إلى ناحية سنونى بقضاء سنجار، وتم نقل اللاجئين إلى مخيم الجدعة الخامس الواقع جنوب الموصل.

وأضاف جهاكير أن دفعات أخرى من النازحين العراقيين من مخيم الهول ستصل تباعاً وفقاً لخطة وضعتها وزارة الهجرة بالتنسيق مع الجانب السورى. وكانت وزارة الهجرة والمهجرين قد أعلنت فى وقت سابق عن إعادة 446 لاجئا عراقيا من مخيم “الهول” فى سوريا إلى الأراضي العراقية.

 

* تفجير يستهدف الجيش الحكومي في المحمودية جنوب بغداد

أصيب جندي من الجيش الحكومي بجروح خطيرة نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية في قضاء المحمودية جنوبي بغداد.

وقال مصدر امني إن عبوة ناسفة استهدف دورية عسكرية تابعة لقوات الجيش ضمن منطقة العبيد في قضاء المحمودية جنوبي بغداد، ما اسفر عن اصابة جندي بجروح خطيرة اضافة الى احتراق العجلة بالكامل.

وأوضح ان القوات الامنية نقلت الجريح الى المشفى، وفتحت باب التحقيق بالحادثة لمعرفة الجناة.

وشهدت العاصمة بغداد، في الآونة الاخيرة، انفلاتاً أمنياً وسط غياب الاجهزة الأمنية، حيث تتعرض مناطق عديدة في بغداد لتفجيرات عن طريق عبوات ناسفة وعمليات قتل منظمة اضافة الى العثور على جثث مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من العاصمة بغداد.

 

* متظاهرو النجف: نطالب بـ"تغيير النظام"

خرج مئات العراقيين في تظاهرات، أمس الجمعة، في العاصمة العراقية ومدن جنوبية، احتجاجاً على تفشي الفساد وتجاهل الحكومة للمطالب الشعبية التي رفعتها التظاهرات المستمرة منذ أكثر من أربعين يوماً، فيما طالب متظاهرون في مدينة النجف، بـ”تغيير النظام”.

وأكد عضو بتنسيقيات بغداد إن تظاهرة ساحة التحرير، وسط العاصمة، تمت في ظل إجراءات أمنية مشددة فرضتها القوات العراقية، مؤكداً أن المتظاهرين طالبوا بالاستجابة للمطالب الشعبية التي رفعتها التظاهرات خلال الأسابيع الماضية.

وأوضح أن المتظاهرين رفعوا لافتات منددة بالسياسات الحكومية التي تجاهلت مطالب المحتجين، مبيناً أن المحتجين لوّحوا بتصعيد أساليب حركتهم الاحتجاجية إذا لم تتجاوب الحكومة مع مطالبهم.

فيما قامت القوات العراقية بالتضييق على المتظاهرين، مؤكداً أن الكثير من المحتجين لم يتمكنوا من الاشتراك في التظاهرة بسبب الحواجز التي منعتهم من الوصول إلى ساحة التحرير.

كما شهدت محافظة البصرة (جنوبا)، تظاهرات منددة باستمرار مظاهر الفساد، وتردي الخدمات، وتدني المستوى المعيشي.

وقال الناشط في احتجاجات البصرة “مهدي المنصوري” إن عشرات العراقيين تظاهروا أمام مبنى الحكومة المحلية في البصرة للمطالبة بـ”وضع حد للفاسدين”، مبينا أن المتحتجين طالبوا أيضا بتوفير فرص العمل لأبناء المحافظة، والإسراع برفع مستوى الخدمات الذي شهد تدنيا ملحوظا منذ الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003.

وأشار إلى انطلاق تظاهرة مماثلة في منطقة الهوير، شمال البصرة، موضحاً أن المتظاهرين هناك طالبوا بـ”محاسبة القوة الأمنية التي تسببت بمقتل متظاهر الأربعاء الماضي”.

وأضاف المنصوري “نظم العشرات من مواطني البصرة تظاهرة في حي الشرطة، وسط المحافظة”، مؤكدا أن المتظاهرين طالبوا بتوفير الخدمات، وإكمال المشاريع المتوقفة في منطقتهم التي تعاني من الإهمال منذ سنوات.

من جهة أخرى، صعّد متظاهرو النجف لهجتهم تجاه الحكومة العراقية التي اتهموها بـ”التغاضي عن مطالب المتظاهرين”.

وأكد أحد منظمي تظاهرات النجف “فائز الهلالي” إن مئات العراقيين خرجوا، مساء الجمعة، للمطالبة بـ”تغيير النظام”، موضحاً أن المحتجين طالبوا بـ”تغيير المنظومة الحاكمة، واستقالة الحكومة الحالية، وفسح المجال للحكومة الجديدة” التي طالبوا بالإسراع في تشكيلها، كما طالبوا بـ”تقديم جميع الفاسدين للقضاء، وإرغامهم على إعادة جميع الأموال التي سرقوها”.

كما ويواصل أهالي محافظة المثنى الجنوبية اعتصامهم لليوم العشرين على التوالي، بينما نفذت القوات العراقية حملة اعتقالات هناك طاولت بعض الناشطين.

وقالت قيادة شرطة المثنى إنها اعتقلت 15 عراقيا أمس الجمعة، موضحةً في بيان أن المعتقلين أحيلوا إلى مركز للشركة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

 

* انفجار عنيف داخل مخزن عتاد للميليشيات في كربلاء

وقع إنفجار ضخم داخل مخزن أسلحة تابع لميليشيا الحشد الشعبي في محافظة كربلاء جنوبي العراق.

وأكد مصدر أمني عراقي أن المستودع يقع على الطريق الغربي من المحافظة، وأن الانفجار ألحق ضررا كبيرة بمحيطه.

كما وكشف مصدر آخر مقرب من رئيس الوزراء العراقي “حيدر العبادي” أن العبادي سيتحدث خلال مؤتمره الصحفي الثلاثاء المقبل عن مخازن الأسلحة والتبعات القانونية المترتبة عليها.

وأضاف المصدر العبادي أوعز ببدء التحقيق في موضوع التفجيرات التي حدثت مؤخرا داخل مخازن ومستودعات الأسلحة التابعة للحشد الشعبي، وتقديم المسؤولين للعدالة”.

وأدى انفجار وقع مطلع الشهر الجاري، داخل مخزن سلاح تابع لفرقة قتالية في محافظة كربلاء، إلى مقتل عدد من حراس المخزن.

* حريق ضخم يلتهم عدد من المخازن وسط البصرة

نشب حريق في عدد من مخازن المواد الكهربائية في شارع سيد حامد بمنطقة العباسية وسط البصرة.

وقال مصدر امني إن فرق الدفاع المدني التي يقع مقرها قرب الحادث تحاول اخماد ألسنة النيران المتصاعدة بغية الحد من التهام محال ومخازن اخرى في ذلك الشارع الذي يعتبر تجاري.

* أهالي بغداد يلجأون للآبار لمواجهة أزمة المياه

تتكرّر كل صيف أزمة المياه في أغلب مناطق العاصمة بغداد، الأمر الذي يتسبب بأزمة مياه خانقة، ما يدفع الأهالي لحفر آبار لمواجهة شح المياه.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “شبكات المياه الصالحة للشرب لم تصمد أمام حركة النمو السكاني، وتصاعد موجات الحر في العاصمة العراقية بغداد، حيث تتكرّر كل صيف أزمة المياه في أغلب مناطق العاصمة، الأمر الذي يتسبب بأزمة مياه خانقة، بينما يؤكد مسؤولون عدم وجود حلول”.

وقال “أبو عبد الرحمن”، من أهالي منطقة حي الجهاد في بغداد، في تصريح صحفي إن “أزمة المياه التي تتصاعد حدتها في كل صيف دفعتنا للبحث عن بدائل لتوفير المياه للمنزل. وضعنا عدة خزانات مياه كبيرة على الأسطح، ولكنها لم تصمد أمام تكرار انقطاع المياه، فلجأنا أخيرا إلى حفر آبار صغيرة داخل باحة المنزل”، مبينا أنّ “الآبار التي تبلغ كلفة الواحد منها نحو 250 دولارا، زودتنا بالمياه”.

ويضيف “استطعنا أن ننتشل أنفسنا من أزمة المياه بفضل هذه الآبار التي نستخدمها في كافة خدمات المنزل على الرغم من أنها غير معقمة، لكنها ليست صالحة للشرب”.

وأشار مصدر صحفي إلى أن “أهالي بغداد يحملون الحكومات المتعاقبة مسؤولية عدم وضع خطط فعلية لتطوير شبكة المياه في العاصمة، بما يتناسب مع الزيادة السكانية.

ويقول مختار في منطقة حي العامل وسط بغداد ويدعى “ماجد الجنابي”، في تصريح صحفي إنّ “أزمة المياه بالمناطق السكنية خانقة، حيث لا توجد أنهار نستعين بها على تجاوز الأزمة”، مبينا أنّ “منازل كثيرة في بغداد صغيرة، ولا توجد فيها باحة يمكن أن يحفر فيها بئر”.

ويعتبر الجنابي أنّ “الحكومات التي تعاقبت على البلاد في السنوات الأخيرة، تخلت عن كافة مسؤولياتها تجاه المواطنين، حيث لا ماء ولا كهرباء ولا خدمات، وانصبّ اهتمام السلطة على تحقيق مكاسبها الخاصة، ما تسبب بإهمال كافة الجوانب، فلم توضع أي خطط مستقبلية لتطوير شبكات المياه داخل بغداد”.

ويشير إلى أنّه “قبل عام 2003، كانت المناطق السكنية في بغداد، تضم شبكتين للمياه، واحدة صالحة للشرب، والثانية مياه أنهار غير مصفاة تستخدم في ري الحدائق، واليوم لا توجد أي شبكة صالحة، من غير المعقول أن يهمل هذا الجانب، وعلى الحكومة إيجاد البدائل، حتى لو ضخت مياه الأنهار داخل الشبكات لتجاوز الأزمة”.

ويوضح مسؤول في أمانة بغداد، في تصريح صحفي أنّ “شبكات المياه في بغداد تحتاج إلى استحداث شبكات أخرى في أغلب المناطق، حيث إنها أصبحت قديمة ومتهالكة، الموازنات المالية لأمانة بغداد لا تكفي لاستحداث أو تطوير الشبكات، ونحتاج إلى موازنات خاصة من الحكومة لإحياء شبكات المياه، واستحداث مشاريع تصفية جديدة، وإلا ستتفاقم أزمة المياه في الأعوام المقبلة”.

* حرائق تلتهم بساتين الحمضيات في ديالى

اندلع حريق ضخم، اليوم الجمعة، في محافظة ديالى والتهم عن 10 دوانم من مزارع الحمضيات والأعناب، في تكرار لحوادث الحرائق المستمرة والتي أثرت بشكل كبير على الثروة الزراعية بالمحافظة، وسط تقصير حكومي في البحث عن أسباب تلك الحرائق ومعالجتها لمنع تكرارها.

وقال مصدر محلي في تصريح صحفي إن “حريقاً كبيراً اندلع في بستان قرب قرية دليمات في ناحية بني سعد (20كم جنوب غرب بعقوبة) والتهم 10 دوانم من الحمضيات والاعناب”.

وأضاف المصدر أن “فرق الإطفاء تدخلت على وجه السرعة لإخماد الحريق ومنعه من الانتقال إلى بساتين مجاورة”.

وبين المصدر أن “الأضرار كانت مادية دون أي إصابات بشرية”.

* سليماني وماكورغ في بغداد تزامنًا مع احتدام صراع تشكيل الحكومة

تتزامن زيارة المبعوث الأميركي الخاص إلى العراق “بريت ماكورغ” مع زيارة قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني”، في ظل احتدام الصراع حول تشكيل الحكومة الجديدة في العراق.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “أنباء متضاربة تسربت حول انشقاق في كتلة النصر بزعامة “حيدر العبادي”، بعد ترشيح “فالح الفياض” لرئاسة الوزراء بديلاً من العبادي، من جانب مجموعة قوى سياسية تسعى إلى إنهاء تحالف الكتلة الأكبر من دون أن يتولى العبادي ولاية ثانية”.

وأضاف المصدر أن “الفياض تلقى فعلاً دعوة من قوى، بينها ائتلاف دولة القانون والفتح، لتولي رئاسة الحكومة، وإن هذا الاقتراح تم بناء على طلب إيراني تضمن أيضاً ضمان موافقة القوى السنية والكردية على هذا الحل”.

وبين المصدر أن “وصول سليماني إلى بغداد أمس، جاء في وقت تعتبر إيران أن فرص تولي العبادي ولاية ثانية انتهت بعد موقفه من التزام العقوبات الأميركية”.

وأكد المصدر أن “معظم القوى السنية، والحزبين الكرديين الرئيسيين، أبلغا إيران بالموافقة على إطاحة العبادي في مقابل ضمان مرشحيهما لمنصبي رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان، وحصصهما من الوزارات”. ووفق للمصدر، فإن “زعيم تيار الصدر “مقتدى الصدر” وزعيم تيار الحكمة “عمار الحكيم”، ما زالا متمسكيْن بتشكيل الكتلة الأكبر مع العبادي، أو الذهاب إلى المعارضة”.

وأوضح المصدر أنه “على رغم تصريحات متفائلة أمس باحتمال تشكيل الكتلة الأكبر خلال يومين، فإن التوقعات تذهب إلى أن ذلك لن يتم قبل أسابيع مقبلة، خصوصاً مع عدم مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات بعد إجراء عمليات العد اليدوي”.

في هذه الأثناء، وصل إلى بغداد أمس، وفق مصادر مطلعة، المبعوث الأميركي الخاص إلى العراق الذي من المتوقع أن يجري سلسلة مشاورات حول تشكيل الحكومة.

وكشف مصدر صحفي أن “واشنطن ستبلغ مسؤولين عراقيين بجدية تحذيراتها حول تطبيق العقوبات الأميركية على إيران”.

 

 

السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 آب 2018

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة