سحب من الدخان تغطي سماء البصرة               مصالح الأحزاب تنذر بانهيار أوضاع العراق               صفقة سرية لتعيين قائمقام الشطرة بذي قار               توافق بين واشنطن وطهران على صفقات الرئاسات في العراق               السفير البريطاني لدى بغداد يحذر من خروج الوضع في العراق عن السيطرة !               جريمة بشعة تهز البصرة .. قتل ٦ اشخاص بينهم طفل رضيع واحراق جثثهم               السفير البريطاني في بغداد : الفساد الإداري والمالي أكبر تهديد للعراق بعد "داعش"               تحالف الحشد:رئاستي الوزراء والجمهورية وفق ما تنسبه إيران              

نــــار الــــطائفيــــــــة

مقالات وآراء
الثلاثاء, 4 أيلول 2018

 

كثرت هذه الايام المواضيع الطائفية التاريخية المحرضة التي ينشرها بعض الرفاق في الجروبات منها ما هو مندفع عاطفيا ومنها من تحركه دوافع مدفوعة او دافعة بذلك متأثرا بالمحيط من حوله.
وللأسف هذه المواضيع تصب في ( انا ) العصبية والتعصب والكراهية الطائفية بأنواعها المختلفة .
فبدل ان تتحرك هذه الاقلام باتجاه كشف المستور من وراء هذه اللعبة . وكيفية القضاء عليها او معالجة الآثار التي نتجت عنها والتي تزيد النار اشتعالا , حيث تم الاعتماد على مراجع كثيرة بعضها اخضعت لعملية حشو متعمد بزيادة عدد القتلى وعمليات التعذيب والتنكيل والتشريد وسنجد هذه القصص والاحداث لتحريض الطائفة الفلانية على الطائفة الاخرى والعكس بهدف زرع الشقاق وزيادة الكراهية بين طوائف المجتمع والتي تصل الى حد التطرف والارهاب دافعة الناس الى الاقتتال لحوادث قد طواها وعفى عليها الزمن وذهبت ودفنت بذهاب اطرافها وموتهم , بل اننا عند البحث نجد ان ابطال هذه الاحداث والجرائم ليس من ابناء الامة بل ممن جاءوا من خارج حدود الوطن ِ
اذن لماذا نعمل نحن الان على النشر الطائفي واعادة النشر والتذكير بصفحات سوداء من الماضي .
نحن في حزب البعث العربي الاشتراكي لنا موقف واحد لا ثاني ولا ثالث له وهو عدم الخوض في مواضيع مثل هذه بل علينا التصدي بكل ما اوتينا من قوة لمثل هذه المواضيع التي تعمل على زيادة الاحتقان وزرع الفتن والفرقة بين افراد الامة.
الحزب عمل على حرية العبادة ورفض الالحاد جملة وتفصيلا .
فحزب البعث هو حزب الايمان , والدولة هي دولة الايمان التي تحترم كل الاديان , وتحترم كل المذاهب تا كيدا لحرية العبادة التي ترفض هيمنة طرف ما كائنا من كان وتعسفه على الاخرين بالقوة لتغيير موازين المجتمع وهذا مبدأ , والمبادئ لا تتغير ولا تتلون بتغير وتلون اهل الزمن.
الاحد ٢١ ذو الحجــة ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٢ / أيلول / ٢٠١٨ م

بسم الله الرحمن الرحيم

 نــــار الــــطائفيــــــــة

عبده سيف / اليمن - لحج

كثرت هذه الايام المواضيع الطائفية التاريخية المحرضة التي ينشرها بعض الرفاق في الجروبات منها ما هو مندفع عاطفيا ومنها من تحركه دوافع مدفوعة او دافعة بذلك متأثرا بالمحيط من حوله.
وللأسف هذه المواضيع تصب في ( انا ) العصبية والتعصب والكراهية الطائفية بأنواعها المختلفة .
فبدل ان تتحرك هذه الاقلام باتجاه كشف المستور من وراء هذه اللعبة . وكيفية القضاء عليها او معالجة الآثار التي نتجت عنها والتي تزيد النار اشتعالا , حيث تم الاعتماد على مراجع كثيرة بعضها اخضعت لعملية حشو متعمد بزيادة عدد القتلى وعمليات التعذيب والتنكيل والتشريد وسنجد هذه القصص والاحداث لتحريض الطائفة الفلانية على الطائفة الاخرى والعكس بهدف زرع الشقاق وزيادة الكراهية بين طوائف المجتمع والتي تصل الى حد التطرف والارهاب دافعة الناس الى الاقتتال لحوادث قد طواها وعفى عليها الزمن وذهبت ودفنت بذهاب اطرافها وموتهم , بل اننا عند البحث نجد ان ابطال هذه الاحداث والجرائم ليس من ابناء الامة بل ممن جاءوا من خارج حدود الوطن ِ
اذن لماذا نعمل نحن الان على النشر الطائفي واعادة النشر والتذكير بصفحات سوداء من الماضي .
نحن في حزب البعث العربي الاشتراكي لنا موقف واحد لا ثاني ولا ثالث له وهو عدم الخوض في مواضيع مثل هذه بل علينا التصدي بكل ما اوتينا من قوة لمثل هذه المواضيع التي تعمل على زيادة الاحتقان وزرع الفتن والفرقة بين افراد الامة.
الحزب عمل على حرية العبادة ورفض الالحاد جملة وتفصيلا .
فحزب البعث هو حزب الايمان , والدولة هي دولة الايمان التي تحترم كل الاديان , وتحترم كل المذاهب تا كيدا لحرية العبادة التي ترفض هيمنة طرف ما كائنا من كان وتعسفه على الاخرين بالقوة لتغيير موازين المجتمع وهذا مبدأ , والمبادئ لا تتغير ولا تتلون بتغير وتلون اهل الزمن.


الاحد ٢١ ذو الحجــة ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٢ / أيلول / ٢٠١٨ م

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة