الأمن النيابية تقرر إعادة مشروع قانون الجنسية إلى الحكومة               مشعان يطالب بمحاكمة النائب “أبو مازن”               النجيفي:الـpkk تنقل المخدرات الإيرانية للعراق وسوريا بدعم من الحشد الشعبي               القيادة القومية: تصريح ترامب حول الجولان انتهاك صارخ للشرعية الدولية               بالوثيقة..البيان الختامي المشترك للقمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن               رؤية حزب البعث العربي الاشتراكي: للأحداث السياسية في الجزائر               لنجيفي:إيران ترفض مغادرة تنظيم الـpkk من سنجار!               فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا              

سائرون:الوزراء المرفوضين تم حسم أمرهم بالإبعاد

أخبار عراقية
الأربعاء, 7 تشرين الثاني 2019

سائرون:الوزراء المرفوضين تم حسم أمرهم بالإبعاد

 

بغداد/شبكة أخبار العراق- اكد النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي، الاربعاء، ان الوزراء المرفوضين تم حسم امرهم بالابعاد عن الكابينة الوزارية، مشيرا إلى ان الوزراء الجدد سيخضعون للتدقيق قبل التصويت عليهم.وقال الربيعي في تصريح صحفي له اليوم: ان “الوزراء المعترض عليهم والمرفوضين من قبل الكتل السياسية، تم حسم امرهم وخاصة مايتعلق بوزراء العدل والتربية والثقافة، حيث تم استبعادهم عن مناصبهم، الا ان وزير الخارجية لازال في منصبه، اذ يوجد اصرار على بقائه”.واضاف ان “تحالف سائرون جمع اكثر من 50 توقيعاً في البرلمان وخاطب المساءلة والعدالة والنزاهة والداخلية ومستشارية الامن الوطني والتعليم العالي، للحصول على مواقفهم حول الوزراء في كابينة عبد المهدي”، مبينا أن “الوزراء الجدد سيخضعون للتدقيق في المساءلة والعدالة والنزاهة قبل التصويت عليهم، من اجل عدم الوقوع بنفس الخطأ الذي وقع به رئيس الوزراء عادل عبد المهدي”.واكد الربيعي، أن “رئيس الوزراء لم يستثمر الحرية المطلقة التي منحت له في اختيار كابينته الوزارية، اذ كان الجميع يتمنى ان يأتي بشخصيات تخلوا من الشوائب التي وجدت عليهم في المساءلة والعدالة والنزاهة”.

بغداد/شبكة أخبار العراق- اكد النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي، الاربعاء، ان الوزراء المرفوضين تم حسم امرهم بالابعاد عن الكابينة الوزارية، مشيرا إلى ان الوزراء الجدد سيخضعون للتدقيق قبل التصويت عليهم.وقال الربيعي في تصريح صحفي له اليوم: ان “الوزراء المعترض عليهم والمرفوضين من قبل الكتل السياسية، تم حسم امرهم وخاصة مايتعلق بوزراء العدل والتربية والثقافة، حيث تم استبعادهم عن مناصبهم، الا ان وزير الخارجية لازال في منصبه، اذ يوجد اصرار على بقائه”.واضاف ان “تحالف سائرون جمع اكثر من 50 توقيعاً في البرلمان وخاطب المساءلة والعدالة والنزاهة والداخلية ومستشارية الامن الوطني والتعليم العالي، للحصول على مواقفهم حول الوزراء في كابينة عبد المهدي”، مبينا أن “الوزراء الجدد سيخضعون للتدقيق في المساءلة والعدالة والنزاهة قبل التصويت عليهم، من اجل عدم الوقوع بنفس الخطأ الذي وقع به رئيس الوزراء عادل عبد المهدي”.واكد الربيعي، أن “رئيس الوزراء لم يستثمر الحرية المطلقة التي منحت له في اختيار كابينته الوزارية، اذ كان الجميع يتمنى ان يأتي بشخصيات تخلوا من الشوائب التي وجدت عليهم في المساءلة والعدالة والنزاهة”.

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة