هاسبل تحيط أعضاء مجلس النواب الأمريكي بجريمة قتل خاشقجي               أردوغان يعلن عن عملية عسكرية لتطهير شرقي الفرات من الإرهاب               الوطنية تخول عبد المهدي باختيار وزير الدفاع               الزوبعي:لن اتنازل عن دعوتي القضائية ضد الحلبوسي               مصدر:عبد المهدي سيسحب ترشيح الفياض للداخلية               البعث العربي الاشتراكي ارسى دعائم العدل والعدالة               علاوي:لن يستقر العراق وحيتان الفساد من تصنع القرار               المالكي:لو ألعب لو أخربط الملعب..أنا النائب الشيعي الوحيد لبرهم صالح!!              

حركة التغيير:من أهم خطوات الإصلاح إلغاء الوقفين الشيعي والسني والعمل بوزارة الأوقاف

أخبار عراقية
الخميس, 15 تشرين الثاني 2018

 

بغداد/شبكة أخبار العراق- دعا عضو اللجنة المالية النيابية هوشيار عبدالله، الاربعاء، الى توحيد الوقفين الشيعي والسني وأوقاف الديانات الاخرى من خلال استحداث وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، عازيا السبب الى تقليص التخصيصات المالية للأوقاف من جهة.وقال عبد الله في بيان ، ان “من أهم الخطوات على صعيد تصحيح مسار العمل الحكومي في الدولة العراقية توحيد كافة الأوقاف (الشيعي والسني وديوان أوقاف الديانات المسيحية والأيزيدية والصابئية) في وزارة واحدة هي وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وتشرف عليها الحكومة بشكل مباشر”.واضاف أنه “في كل عام هناك أرقام في الموازنة المالية بمبالغ طائلة للأوقاف التي لديها بالفعل أموال كبيرة، وهذا هدر في المال العام”، مبيناً أنه “في موازنة 2019 هناك ما يقارب 877 مليار دينار للأوقاف الشيعية والسنية والديانات الاخرى، بواقع أكثر من 585 مليار دينار للوقف الشيعي، وأكثر من 284 مليار دينار للوقف السني، وسبعة مليارات دينار للديانات الاخرى”.وتابع “نحن لاننكر أهمية الدور الذي تقوم به الأوقاف، لكننا نرى أن توحيدها في وزارة واحدة سيحقق الأهداف المرجوة بشكل أفضل من خلال خلق ثقافة التسامح ونبذ خطاب الكراهية، بالاضافة الى تقليص تخصيصاتها المالية الضخمة التي هي أكبر بكثير من تخصيصات السلطتين التشريعية والقضائية وعدد من الوزارات”، لافتا الى ان “ذلك سيبعدنا عن شبهات الفساد التي تحصل في كل سنة يالأوقاف الدينية، وهذه خطوة تصحيحية مهمة للغاية ونأمل أن توافق عليها الحكومة”.واكد عبد الله ان “الفائض من هذه المبالغ الضخمة من الممكن أن يذهب الى القطاعات الخدمية كالماء والكهرباء والمجاري تحقيقا للإنصاف والعدالة وتلبية لمطالب الشعب العراقي”، موضحا “إذا كان الهدف من الأوقاف هو حث الناس على عبادة الله سبحانه وتعالى والعمل برسالات الأنبياء، فإن خدمة الانسان وتوفير مستلزمات حياته اليومية هي أعظم تجسيد لطاعة الله سبحانه وتعالى”.واعرب عبد الله عن أمله “في أن يحظى هذا المقترح بدعم وتأييد المرجعية الدينية التي طالما أكدت على ضرورة القيام بإصلاحات حقيقية تحقق المنفعة العامة للشعب العراقي”.

حركة التغيير:من أهم خطوات الإصلاح إلغاء الوقفين الشيعي والسني والعمل بوزارة الأوقاف

بغداد/شبكة أخبار العراق- دعا عضو اللجنة المالية النيابية هوشيار عبدالله، الاربعاء، الى توحيد الوقفين الشيعي والسني وأوقاف الديانات الاخرى من خلال استحداث وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، عازيا السبب الى تقليص التخصيصات المالية للأوقاف من جهة.وقال عبد الله في بيان ، ان “من أهم الخطوات على صعيد تصحيح مسار العمل الحكومي في الدولة العراقية توحيد كافة الأوقاف (الشيعي والسني وديوان أوقاف الديانات المسيحية والأيزيدية والصابئية) في وزارة واحدة هي وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وتشرف عليها الحكومة بشكل مباشر”.واضاف أنه “في كل عام هناك أرقام في الموازنة المالية بمبالغ طائلة للأوقاف التي لديها بالفعل أموال كبيرة، وهذا هدر في المال العام”، مبيناً أنه “في موازنة 2019 هناك ما يقارب 877 مليار دينار للأوقاف الشيعية والسنية والديانات الاخرى، بواقع أكثر من 585 مليار دينار للوقف الشيعي، وأكثر من 284 مليار دينار للوقف السني، وسبعة مليارات دينار للديانات الاخرى”.وتابع “نحن لاننكر أهمية الدور الذي تقوم به الأوقاف، لكننا نرى أن توحيدها في وزارة واحدة سيحقق الأهداف المرجوة بشكل أفضل من خلال خلق ثقافة التسامح ونبذ خطاب الكراهية، بالاضافة الى تقليص تخصيصاتها المالية الضخمة التي هي أكبر بكثير من تخصيصات السلطتين التشريعية والقضائية وعدد من الوزارات”، لافتا الى ان “ذلك سيبعدنا عن شبهات الفساد التي تحصل في كل سنة يالأوقاف الدينية، وهذه خطوة تصحيحية مهمة للغاية ونأمل أن توافق عليها الحكومة”.واكد عبد الله ان “الفائض من هذه المبالغ الضخمة من الممكن أن يذهب الى القطاعات الخدمية كالماء والكهرباء والمجاري تحقيقا للإنصاف والعدالة وتلبية لمطالب الشعب العراقي”، موضحا “إذا كان الهدف من الأوقاف هو حث الناس على عبادة الله سبحانه وتعالى والعمل برسالات الأنبياء، فإن خدمة الانسان وتوفير مستلزمات حياته اليومية هي أعظم تجسيد لطاعة الله سبحانه وتعالى”.واعرب عبد الله عن أمله “في أن يحظى هذا المقترح بدعم وتأييد المرجعية الدينية التي طالما أكدت على ضرورة القيام بإصلاحات حقيقية تحقق المنفعة العامة للشعب العراقي”.

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة