فضيحة برلمانية وانبطاح “حلبوسي” غير مسبوق امام الحكيم               حريق يلتهم مزارع للحنطة في محافظة نينوى               لماذا ( ولهذا ) يستحيل اجتثاث البعث               تحذيرات من حدوث كارثة أمنية في محافظة صلاح الدين               إعتقال عصابة متخصصة بإبتزاز طالبات في جامعة الانبار               ائتلاف النصر:الأحزاب ابتلعت حكومة عبد المهدي               طهران تستدعي الحلبوسي لبحت تعزيز العلاقات بين العراق وإيران               دولة رئيس الوزراء .. أنت شريك في سرقة أموال الشعب العراقي              

الاتحاد الوطني يرفض ترشيح الفياض لوزارة الداخلية وحزب البارزاني معه

أخبار عراقية
الثلاثاء, 4 كانون الأول 2019

الاتحاد الوطني يرفض ترشيح الفياض لوزارة الداخلية وحزب البارزاني معه

بغداد/شبكة أخبار العراق- رفض الاتحاد الوطني الكردستاني، الثلاثاء، 4 كانون الاول 2018، ترشيح فالح الفياض لمنصب وزير الداخلية في حكومة عادل عبد المهدي، فيما أبدى الحزب الديمقراطي تأييده لتنسم الفياض الوزارة.وقال مصدر في الكردستاني، ، إن “الاتحاد الوطني الكردستاني بانتظار جلسة مجلس النواب التي من المقرر عقدها  اليوم الثلاثاء، لعرض شخصية اخرى غير فالح الفياض لتسنم منصب وزير الداخلية، من اجل التصويت عليها”.وأضاف، أن “الكردستاني مع الشخصيات التي تحضى بقبول جماهيري ولا تثير جدلا سياسيا او تأثر على الوضعي الامني والاجتماعي، ويرفض ترشيح الفياض لوزارة الداخلية”.اما الحزب الديمقراطي، فكان رده عكس ذلك، حيث ذكر مصدر مطلع اليوم، أن “نواب الديقراطي يقولون نحن مع تسنم الفياض لمنصب وزير الداخلية”.وأشار الى أن “زعيم الحزب مسعود البارزاني اوصى بالفياض لانه اعطى ضمانات للكرد بخصوص المناطق المتنازع عليها”.وكان مجلس النواب، قد اجل جلسته المزمع عقدها الثلاثاء (27 تشرين الثاني الماضي 2018)، لإكمال الكابينة الوزارية، الى يوم الثلاثاء (4 كانون الاول 2018)، بسبب خلافات الكتل على تسمية الوزارات المتبقية وخاصة الدفاع والداخلية.ومنح مجلس النواب، خلال الجلسة التي عقدها الخميس (25 تشرين الأول 2018)، الثقة لحكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وصوت على اختيار 14 وزيرًا من التشكيلة الوزارية التي قدمها الأخير خلال الجلسة.وامتنع مجلس النواب، عن التصويت على مرشحي وزارات، العدل، والثقافة، والتربية، والتخطيط، والتعليم العالي والبحث العلمي، والهجرة والمهجرين، والدفاع، والداخلية.وكان الصدر قد اشترط، في وقت سابق، تسمية أشخاص تكنوقراط للوزارتين الأمنيتين، الداخلية والدفاع، أو ابقائهما بيد القائد العام للقوات المسلحة، عادل عبد المهدي، الذي يشغل المنصبين بالوكالة الآن.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة