بالوثيقة..البيان الختامي المشترك للقمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن               رؤية حزب البعث العربي الاشتراكي: للأحداث السياسية في الجزائر               لنجيفي:إيران ترفض مغادرة تنظيم الـpkk من سنجار!               فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا               حزب بارزاني يطالب الحكومة بعدم ترك الموصل لمليشيات الحشد               الحشد:حصتنا الاقتصادية مع المستثمرين ليس لنا بل للإمام علي!!               روسيا: نية ترامب حول الجولان تقوض آفاق التسوية السلمية بين العرب وإسرائيل               ائب:الرئاسات الثلاث لم تستجيب لمطالب أهالي الموصل              

نائب:مليشيات العصائب وكتائب حزب الله وسيد الشهداء من سرقت معدات مصفى بيجي

أخبار عراقية
الأحد, 6 كانون الثاني 2019

 

بغداد/شبكة أخبار العراق- أكد النائب مثنى السامرائي عن محافظة صلاح الدين، الاحد (6 كانون الثاني 2019)، أن التحقيق بسرقة معدات مصفى بيجي اثناء تحريره من سيطرة تنظيم داعش الارهابي أغلقت في زمن المحافظ الأسبق، رائد الجبوري نتيجة الخلافات السياسية وضغوط ايرانية .وقال السامرائي في حديث صحفي له اليوم، إن “المحافظ الاسبق فتح تحقيقاً بالمعلومات المتداولة بشأن سرقة معدات المصفى بعد تحريره”، مبينا أن “التحقيق أغلق في ذلك الوقت نتيجة الخلافات السياسية وضغط ايراني”.وأضاف، أن “نتائج التحقيق لم نطلع عليها في حين كل العاملين والوثائق والصور تؤكد قيام مليشيات العصائب وكتائب حزب الله وسيد الشهداء من قامت بتفكيك وسرقة معدات المصفى باشراف ابو مهدي المهندس”، موضحا ان “هناك الكثير من المشاكل والقضايا في محافظة صلاح الدين، التي تحتاج الى التحقيق، وليس المصفى فقط”.وبين، أن “المصفى عاد الى العمل وهو يجهز الان محافظة صلاح الدين بالمشتقات النفطية”.وكان المصفى تعرض لعملية سرقة محتوياته خلال عمليات تحريره من تنظيم داعش، التي انتهت في 14 تشرين الأول 2015.وأظهرت حينها، صور تناقلها رواد تواصل الاجتماعي، المعدات العملاقة وهي تُصادر من المصفى، مغطاة بأغطية خاصة، ومحمولة بسيارات الحمل الثقيلة وتوجهت بها الى ايران.

نائب:مليشيات العصائب وكتائب حزب الله وسيد الشهداء من سرقت معدات مصفى بيجي

بغداد/شبكة أخبار العراق- أكد النائب مثنى السامرائي عن محافظة صلاح الدين، الاحد (6 كانون الثاني 2019)، أن التحقيق بسرقة معدات مصفى بيجي اثناء تحريره من سيطرة تنظيم داعش الارهابي أغلقت في زمن المحافظ الأسبق، رائد الجبوري نتيجة الخلافات السياسية وضغوط ايرانية .وقال السامرائي في حديث صحفي له اليوم، إن “المحافظ الاسبق فتح تحقيقاً بالمعلومات المتداولة بشأن سرقة معدات المصفى بعد تحريره”، مبينا أن “التحقيق أغلق في ذلك الوقت نتيجة الخلافات السياسية وضغط ايراني”.وأضاف، أن “نتائج التحقيق لم نطلع عليها في حين كل العاملين والوثائق والصور تؤكد قيام مليشيات العصائب وكتائب حزب الله وسيد الشهداء من قامت بتفكيك وسرقة معدات المصفى باشراف ابو مهدي المهندس”، موضحا ان “هناك الكثير من المشاكل والقضايا في محافظة صلاح الدين، التي تحتاج الى التحقيق، وليس المصفى فقط”.وبين، أن “المصفى عاد الى العمل وهو يجهز الان محافظة صلاح الدين بالمشتقات النفطية”.وكان المصفى تعرض لعملية سرقة محتوياته خلال عمليات تحريره من تنظيم داعش، التي انتهت في 14 تشرين الأول 2015.وأظهرت حينها، صور تناقلها رواد تواصل الاجتماعي، المعدات العملاقة وهي تُصادر من المصفى، مغطاة بأغطية خاصة، ومحمولة بسيارات الحمل الثقيلة وتوجهت بها الى ايران.

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة