طهران تستدعي الحلبوسي لبحت تعزيز العلاقات بين العراق وإيران               دولة رئيس الوزراء .. أنت شريك في سرقة أموال الشعب العراقي               بلاسخارت:لن يستقر العراق تحت حكم حيتان الفساد والمليشيات               وسائل إعلام: واشنطن أمهلت أنقرة أسبوعين للتخلي عن صفقة "إس-400"               أنقرة ردا على مهلة واشنطن: صفقة "إس-400" قد تمت ولن نتراجع               كم أنت تافه ومأجور يا عبد الرحمن الراشد!!؛               حزب ألبَعْثْ أَلْعَرَبِي أَلْإِشْتِراكِي هو سفينة أَلْنَجَاة لِلْأُمَة أَلْعَرَبِيَة وَ دَرْعِهِ أَلْحَصِينْ ضد كُلْ أَلْمُؤامَراَتْ ألتي تحاك لها               مكتب المقاييس والأوزان يحيل "الكيلوغرام" للتقاعد              

مـؤتمـر واشنطن .. حكمـة البعـث وصــلابة المـوقـف

مقالات وآراء
الأحد, 10 آذار 2019

 

لم يتوقع اعداء الامة والبعث ان ينجح مؤتمر ميشغان في كسر طوق الحصار السياسي والاعلامي للقوى والتيارات الوطنية والقومية المناهضة للهيمنة الصفوية على العراق وايقاف تمدد نظام الملالي في اقطار عربية اخرى ، فجاءت حملتهم المشبوهة لإفشال انعقاد ( مؤتمر واشنطن للنخب الوطنية العراقية المناهضة للاحتلال الايراني ولنظام الاحزاب والعصابات الموالية له .. ) في موعده المقرر في الثالث عشر من هذا الشهر .. الذي يأتي استكمالا لجهود سياسية كبيرة لتوحيد جهود التيارات والقوى الوطنية والقومية المناهضة للتوسع الصفوي .
لقد ارعب الحضور المتميز لحزب البعث العربي الاشتراكي النظام العميل لملالي طهران ،بعد سنوات من القمع والتصفيات الجسدية والتشويه واستخدام اخس واحط الوسائل في محاربة فكره ومبادئه ومنها ما سمي بالاجتثاث سيء الصيت ، فجاء مؤتمر واشطنن ليؤكد فشل كل مخططاتهم الطائفية وليثبت قوة مناضلي البعث وصلابتهم وحكمة قيادته لاستثمارالتوجه الدولي المناهض للارهاب الايراني وميليشياته لتخليص العراق من تسلط طبقة سياسية فاسدة ومفسدة .ويكفي لاي طرف منصف ان يستمع الى صوت ابناء شعبنا في البصرة وميسان وذي قار والديوانية والنجف وكربلاء وغيرها من محافظات العراق الاخرى ، ليدرك حجم المعاناة والضيم والقهر والحرمان من ابسط الحقوق لكل ابناء شعبنا ، ثم ليعي ما تمليه عليه المسؤولية الاخلاقية والسياسية لتخليص العراق من سيطرة نظام عميل لم يكتف بسرقة ثروات الوطن بل اوغل في قتل الابرياء وتشريد المواطنين وتدمير محافظات باكملها وتهجير سكانها ومنع عدد غير قليل منهم من العودة ..
ان الحقيقة التي اثارت حفيظة النظام العميل وجعلته مع ( نفر ضال محسوب على القوى الوطنية ممن وقعوا تحت تأثير عناصر مرتبطة بأجهزة واحزاب النظام العميل ) يسعون خسئوا ( لتعطيل اعمال اللجنة التحضيرية وخلق الفتن والبلبلة والمشاكل في اوساطها والمزايدة على رفاقنا لمنعهم من التعاون مع الاطراف الوطنية العراقية ) ان مناضلي البعث ومعهم تيارات قومية ووطنية ، نجحوا في ايصال صوت المواطن العراقي وتطلعاته في الخلاص من الهيمنة الصفوية التي جلبت للعراق وشعبه كل انواع الخراب والدمار، واكدت بالملموس فشل هذا النظام العميل في تمرير الطائفية وتكريس اطماع النظام الايراني في العراق وفي الوطن العربي .
وقد اتضح هذا الفشل في النيل من البعث كحزب رسالي سواء من خلال الاجتثاث وما صاحبه من جرائم قتل وقمع او بتسخير وسائل الاعلام واقلام مأجورة لتشويه صورة البعث ، بفعاليات نضالية جهادية يصاحبها فعاليات سياسية هادئة وحكيمة توجت بمؤتمر ميشغان وما تبعه من الاستعداد لمؤتمر واشنطن . ان انعقادمؤتمر واشنطن في موعده المقرر في 13 اذار الحالي دليل آخر على فشل النظام العميل وعملائه ممن ارتضوا ان يبيعوا انفسهم الى الشيطان الصفوي في اجهاض هذه التظاهرة الوطنية العراقية الكبيرة .. التي ستسلط الضوء على جرائم هذا النظام الارهابي العميل بحق العراق وشعبه ودور النظام الصفوي من خلال ميليشياته في اشاعة الارهاب ليس في العراق فحسب بل في المنطقة .. ان حزب البعث العربي الاشتراكي لا يحتاج الى ان ( يزايد عليه احد . وليس منا من لايتفق مع اهداف وتطلعات ابناء شعبنا نحو الخلاص الوطني .. ونعم لمؤتمر واشنطن في 13 اذار 2019 )
السبت ٣ رجــب ١٤٤٠ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٩ / أذار / ٢٠١٩ م

بسم الله الرحمن الرحيم

 مـؤتمـر واشنطن .. حكمـة البعـث وصــلابة المـوقـف

محمد الكاظمي

لم يتوقع اعداء الامة والبعث ان ينجح مؤتمر ميشغان في كسر طوق الحصار السياسي والاعلامي للقوى والتيارات الوطنية والقومية المناهضة للهيمنة الصفوية على العراق وايقاف تمدد نظام الملالي في اقطار عربية اخرى ، فجاءت حملتهم المشبوهة لإفشال انعقاد ( مؤتمر واشنطن للنخب الوطنية العراقية المناهضة للاحتلال الايراني ولنظام الاحزاب والعصابات الموالية له .. ) في موعده المقرر في الثالث عشر من هذا الشهر .. الذي يأتي استكمالا لجهود سياسية كبيرة لتوحيد جهود التيارات والقوى الوطنية والقومية المناهضة للتوسع الصفوي .
لقد ارعب الحضور المتميز لحزب البعث العربي الاشتراكي النظام العميل لملالي طهران ،بعد سنوات من القمع والتصفيات الجسدية والتشويه واستخدام اخس واحط الوسائل في محاربة فكره ومبادئه ومنها ما سمي بالاجتثاث سيء الصيت ، فجاء مؤتمر واشطنن ليؤكد فشل كل مخططاتهم الطائفية وليثبت قوة مناضلي البعث وصلابتهم وحكمة قيادته لاستثمارالتوجه الدولي المناهض للارهاب الايراني وميليشياته لتخليص العراق من تسلط طبقة سياسية فاسدة ومفسدة .ويكفي لاي طرف منصف ان يستمع الى صوت ابناء شعبنا في البصرة وميسان وذي قار والديوانية والنجف وكربلاء وغيرها من محافظات العراق الاخرى ، ليدرك حجم المعاناة والضيم والقهر والحرمان من ابسط الحقوق لكل ابناء شعبنا ، ثم ليعي ما تمليه عليه المسؤولية الاخلاقية والسياسية لتخليص العراق من سيطرة نظام عميل لم يكتف بسرقة ثروات الوطن بل اوغل في قتل الابرياء وتشريد المواطنين وتدمير محافظات باكملها وتهجير سكانها ومنع عدد غير قليل منهم من العودة ..
ان الحقيقة التي اثارت حفيظة النظام العميل وجعلته مع ( نفر ضال محسوب على القوى الوطنية ممن وقعوا تحت تأثير عناصر مرتبطة بأجهزة واحزاب النظام العميل ) يسعون خسئوا ( لتعطيل اعمال اللجنة التحضيرية وخلق الفتن والبلبلة والمشاكل في اوساطها والمزايدة على رفاقنا لمنعهم من التعاون مع الاطراف الوطنية العراقية ) ان مناضلي البعث ومعهم تيارات قومية ووطنية ، نجحوا في ايصال صوت المواطن العراقي وتطلعاته في الخلاص من الهيمنة الصفوية التي جلبت للعراق وشعبه كل انواع الخراب والدمار، واكدت بالملموس فشل هذا النظام العميل في تمرير الطائفية وتكريس اطماع النظام الايراني في العراق وفي الوطن العربي .
وقد اتضح هذا الفشل في النيل من البعث كحزب رسالي سواء من خلال الاجتثاث وما صاحبه من جرائم قتل وقمع او بتسخير وسائل الاعلام واقلام مأجورة لتشويه صورة البعث ، بفعاليات نضالية جهادية يصاحبها فعاليات سياسية هادئة وحكيمة توجت بمؤتمر ميشغان وما تبعه من الاستعداد لمؤتمر واشنطن . ان انعقادمؤتمر واشنطن في موعده المقرر في 13 اذار الحالي دليل آخر على فشل النظام العميل وعملائه ممن ارتضوا ان يبيعوا انفسهم الى الشيطان الصفوي في اجهاض هذه التظاهرة الوطنية العراقية الكبيرة .. التي ستسلط الضوء على جرائم هذا النظام الارهابي العميل بحق العراق وشعبه ودور النظام الصفوي من خلال ميليشياته في اشاعة الارهاب ليس في العراق فحسب بل في المنطقة .. ان حزب البعث العربي الاشتراكي لا يحتاج الى ان ( يزايد عليه احد . وليس منا من لايتفق مع اهداف وتطلعات ابناء شعبنا نحو الخلاص الوطني .. ونعم لمؤتمر واشنطن في 13 اذار 2019 )
السبت ٣ رجــب ١٤٤٠ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٩ / أذار / ٢٠١٩ م

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة