بالوثيقة..البيان الختامي المشترك للقمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن               رؤية حزب البعث العربي الاشتراكي: للأحداث السياسية في الجزائر               لنجيفي:إيران ترفض مغادرة تنظيم الـpkk من سنجار!               فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا               حزب بارزاني يطالب الحكومة بعدم ترك الموصل لمليشيات الحشد               الحشد:حصتنا الاقتصادية مع المستثمرين ليس لنا بل للإمام علي!!               روسيا: نية ترامب حول الجولان تقوض آفاق التسوية السلمية بين العرب وإسرائيل               ائب:الرئاسات الثلاث لم تستجيب لمطالب أهالي الموصل              

روحاني:جعلنا العراق “محطة” للبضائع الإيرانية بفضل “الاقتصادي” عبد المهدي!

أخبار عربية وعالمية
الخميس, 14 آذار 2019

روحاني:جعلنا العراق “محطة” للبضائع الإيرانية بفضل “الاقتصادي” عبد المهدي!

 

بغداد/شبكة أخبار العراق- وصل الرئيس الايراني حسن روحاني، الى العاصمة طهران، قادماً من العراق بعد زيارة رسمية استمرت ثلاثة أيام فيما كشف عن 5 اتفاقات جرت خلالها.وقال روحاني في تصريح أدلى به لدى وصوله الى مطار مهراباد في طهران أن “الشعبين الشقيقين الايراني والعراقي يرتبطان بأواصر متينة ولا تستطيع أية قوة في العالم صنع هوة بينهما”.وأضاف، إن “الزيارة تضمنت اجراء محادثات والتفاهم في عدد من المواضيع والشؤون التجارية بخمس نقاط تتضمن خفض أو الغاء الرسوم على بعض السلع وتأسيس مدن صناعية مشتركة بين البلدين وفي مجال الطاقة وتسهيل منح التأشيرات التجارية”.ولفت الى، ان “البلدين أجريا محادثات حول الشؤون المصرفية واعتماد العملتين الوطنيتين في الكثير من عمليات التبادل وتسهيل العلاقات المصرفية كما توصل البلدان الى تفاهمات طيبة حيال القضايا الامنية والاقليمية وكذلك فإن وجهات نظرهما متقاربة حيال العديد من القضايا المهمة”.ووصف روحاني “دور الناشطين والتجار بأنه يكتسب الاهمية لكلا الجانبين، عادّا العراق بأنه المحطة الرئيسية للصادرات الايرانية في العالم ويرتبط البلدان بأواصر متينة”.ونوه الى أنه “لمس حيوية من الشعب العراقي خلال هذه الزيارة بفضل الاواصر المتينة بين الشعبين”، مشدداً على انه ” لن تستطيع  أية قوة في العالم صنع هوة وتأجيج النزاع بين الشعبين الايراني والعراقي”.وقال إنه “أكد، في هذه الزيارة ، ضرورة تطوير العلاقات الثنائية في المستقبل الى ثلاثية ورباعية الأطراف ومناقشتها مع الدول الأخرى والتي يمكن أن تلعب دوراً في هذه العلاقات”.وخلص روحاني الى إنّ “هذه الزيارة يمكنها أن تشكل منعطفاً في العلاقات وتتوطد أكثر في المستقبل لصالح الشعبين والبلدين”.يذكر ان عبد المهدي سلم مقدرات البلد لايران دون مقابل ويُقال أن عبد المهدي ماجستير بـ”الاقتصاد” من أحدى الجامعات الفرنسية !.

بغداد/شبكة أخبار العراق- وصل الرئيس الايراني حسن روحاني، الى العاصمة طهران، قادماً من العراق بعد زيارة رسمية استمرت ثلاثة أيام فيما كشف عن 5 اتفاقات جرت خلالها.وقال روحاني في تصريح أدلى به لدى وصوله الى مطار مهراباد في طهران أن “الشعبين الشقيقين الايراني والعراقي يرتبطان بأواصر متينة ولا تستطيع أية قوة في العالم صنع هوة بينهما”.وأضاف، إن “الزيارة تضمنت اجراء محادثات والتفاهم في عدد من المواضيع والشؤون التجارية بخمس نقاط تتضمن خفض أو الغاء الرسوم على بعض السلع وتأسيس مدن صناعية مشتركة بين البلدين وفي مجال الطاقة وتسهيل منح التأشيرات التجارية”.ولفت الى، ان “البلدين أجريا محادثات حول الشؤون المصرفية واعتماد العملتين الوطنيتين في الكثير من عمليات التبادل وتسهيل العلاقات المصرفية كما توصل البلدان الى تفاهمات طيبة حيال القضايا الامنية والاقليمية وكذلك فإن وجهات نظرهما متقاربة حيال العديد من القضايا المهمة”.ووصف روحاني “دور الناشطين والتجار بأنه يكتسب الاهمية لكلا الجانبين، عادّا العراق بأنه المحطة الرئيسية للصادرات الايرانية في العالم ويرتبط البلدان بأواصر متينة”.ونوه الى أنه “لمس حيوية من الشعب العراقي خلال هذه الزيارة بفضل الاواصر المتينة بين الشعبين”، مشدداً على انه ” لن تستطيع  أية قوة في العالم صنع هوة وتأجيج النزاع بين الشعبين الايراني والعراقي”.وقال إنه “أكد، في هذه الزيارة ، ضرورة تطوير العلاقات الثنائية في المستقبل الى ثلاثية ورباعية الأطراف ومناقشتها مع الدول الأخرى والتي يمكن أن تلعب دوراً في هذه العلاقات”.وخلص روحاني الى إنّ “هذه الزيارة يمكنها أن تشكل منعطفاً في العلاقات وتتوطد أكثر في المستقبل لصالح الشعبين والبلدين”.يذكر ان عبد المهدي سلم مقدرات البلد لايران دون مقابل ويُقال أن عبد المهدي ماجستير بـ”الاقتصاد” من أحدى الجامعات الفرنسية !.

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة