فالنسيا يعمق جراح برشلونة ويحرز لقب كأس ملك إسبانيا               حفتر: ما تحدث عنه سلامة ويريده خصومنا لن يحدث ما دمت حيا               ضبط صهريج نفط داخله طائرة مسيرة في البصرة               تجاوز عدد الأيتام الـ ٥ ملايين يتيم في عموم العراق .. وهذا حالهم؟!               شركة نفط البصرة تعلن رفع دعوى قضائية ضد نائبين بتهمة إبتزاز الشركة ومديرها العام؟!               إيقاف العمل في طابو المنصور بعد قيام نجل رجل دين بارز بتسجل ١٥٠ عقاراً بإسمه قبل بيعها لآخرين؟!               سقوط مروحية غامضة في ناحية الكوير التابعة لمحافظة نينوى               بأمر إيراني ..صالح يصادق على تعيين المرعيد محافظا لنينوى              

نائب: الحشد الشعبي في الموصل عبارة عن مجموعة من عصابات الإجرام والسرقات

أخبار عراقية
الخميس, 18 نيسان 2019

 

بغداد/شبكة أخبار العراق- قال النائب عن محافظة نينوى، حسن العلو، الخميس، إنه بعد الأزمة التي مرت بها المدينة لا يمكن للأوضاع أن تستقر بشكل طبيعي، خصوصاً أن هناك من ينظر للمدينة كأنها فريسة، مضيفاً أن هناك من يريد أن يستغل الأوضاع داخل المحافظة.وذكر العلو في تصريحات صحفية، أن “أي مكان لا توجد فيه إدارة موحدة يكون من الصعب السيطرة فيه، خصوصاً في الملف الأمني”.وأضاف: “يفترض أن تكون هناك قيادة واحدة، ونحن أكثر من مرة التقينا مع قائد عمليات نينوى، وقد تبين لنا أن الأخير ليست لديه السيطرة على كل الحشود، وقد أعلنها بكل صراحة وقال ليست عندي سيطرة، وعندما يحدث الخلاف ويتم نسبه إلى الحشد الشعبي يقولون هؤلاء لا ينتمون إلينا، هل هم عصابات؟ ماذا يمكن وصفهم؟”.وحسب العلو “يفترض أن لا يبقى الوضع كما هو عليه اليوم، ولقد ضغطنا منذ تم تشكيل لجنة تقصي الحقائق أن تكون المحافظة من الناحية الأمنية تحت قيادة واحدة وجهة واحدة”.وواصل: “لدينا جهاز شرطة منتشر في كل المحافظة، هو الذي يتولى إدارة الأمن. لابد من تعويض النقص بأعداد عناصر هذا الجهاز، حتى نستطيع محاسبة الجهة المسؤولة، في حال حدوث خلل أمني”.وأوضح أن “بعد تحرير المدينة كان الأهالي يكنون كل الإحترام والتقدير إلى الجيش والشرطة والحشد، ولكن بدأ ذلك يتراجع وبدأت الخلافات تظهر، وهناك جهات أصبحت تأخذ نسبة 20٪ من المقاولين والمستثمرين والتجار، كما كان يفعل تنظيم داعش عندما كان يأخذ 10٪”.وتابع، أن “هذا يعيدنا إلى المربع الأول، وقد يكون التقصير ليس من قائد العمليات وقائد الشرطة، ولكن من الجهات العليا في بغداد لأنها لم تعالج هذا الخلل ولم تعط صلاحيات محددة، وتحدد من هو المسؤول عن مسك الملف الأمني في المحافظة”.وحول إخراج الحشد الشعبي من المدينة، قال العلو: “لقد تكلمنا مع زملائنا في البرلمان الذين لديهم فصائل مسلحة في الحشد، وقلنا لهم نحن لسنا ضد الحشد، هؤلاء ضحوا ولهم فضل في التحرير، ولكن اليوم وضع المدينة آمن وليس هناك داع لوجودهم فيها”.

نائب: الحشد الشعبي في الموصل عبارة عن مجموعة من عصابات الإجرام والسرقات

بغداد/شبكة أخبار العراق- قال النائب عن محافظة نينوى، حسن العلو، الخميس، إنه بعد الأزمة التي مرت بها المدينة لا يمكن للأوضاع أن تستقر بشكل طبيعي، خصوصاً أن هناك من ينظر للمدينة كأنها فريسة، مضيفاً أن هناك من يريد أن يستغل الأوضاع داخل المحافظة.وذكر العلو في تصريحات صحفية، أن “أي مكان لا توجد فيه إدارة موحدة يكون من الصعب السيطرة فيه، خصوصاً في الملف الأمني”.وأضاف: “يفترض أن تكون هناك قيادة واحدة، ونحن أكثر من مرة التقينا مع قائد عمليات نينوى، وقد تبين لنا أن الأخير ليست لديه السيطرة على كل الحشود، وقد أعلنها بكل صراحة وقال ليست عندي سيطرة، وعندما يحدث الخلاف ويتم نسبه إلى الحشد الشعبي يقولون هؤلاء لا ينتمون إلينا، هل هم عصابات؟ ماذا يمكن وصفهم؟”.وحسب العلو “يفترض أن لا يبقى الوضع كما هو عليه اليوم، ولقد ضغطنا منذ تم تشكيل لجنة تقصي الحقائق أن تكون المحافظة من الناحية الأمنية تحت قيادة واحدة وجهة واحدة”.وواصل: “لدينا جهاز شرطة منتشر في كل المحافظة، هو الذي يتولى إدارة الأمن. لابد من تعويض النقص بأعداد عناصر هذا الجهاز، حتى نستطيع محاسبة الجهة المسؤولة، في حال حدوث خلل أمني”.وأوضح أن “بعد تحرير المدينة كان الأهالي يكنون كل الإحترام والتقدير إلى الجيش والشرطة والحشد، ولكن بدأ ذلك يتراجع وبدأت الخلافات تظهر، وهناك جهات أصبحت تأخذ نسبة 20٪ من المقاولين والمستثمرين والتجار، كما كان يفعل تنظيم داعش عندما كان يأخذ 10٪”.وتابع، أن “هذا يعيدنا إلى المربع الأول، وقد يكون التقصير ليس من قائد العمليات وقائد الشرطة، ولكن من الجهات العليا في بغداد لأنها لم تعالج هذا الخلل ولم تعط صلاحيات محددة، وتحدد من هو المسؤول عن مسك الملف الأمني في المحافظة”.وحول إخراج الحشد الشعبي من المدينة، قال العلو: “لقد تكلمنا مع زملائنا في البرلمان الذين لديهم فصائل مسلحة في الحشد، وقلنا لهم نحن لسنا ضد الحشد، هؤلاء ضحوا ولهم فضل في التحرير، ولكن اليوم وضع المدينة آمن وليس هناك داع لوجودهم فيها”.

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة