مكتب المقاييس والأوزان يحيل "الكيلوغرام" للتقاعد               السودان.. إخفاق المفاوضات والجيش يرفض أن يرأس مدني المجلس السيادي               مجلس عشائر العراق يعقد مؤتمره الخامس على ارض الوطن المحتل في شهر رمضان المبارك               فيلق الاعلام يرد على دعوات دعم ايران               أغرب سبع ضربات جزاء في تاريخ كرة القدم               هيا نضحك..بعد أن طرده بتهمة الفساد..الصدر يمنح صديقه العيساوي”فرصة أخرى”!!               روحاني: لسنا جاهزين للتفاوض مع واشنطن في الظروف الراهنة ولن نستسلم أمام أي ترهيب               جزائريون يحتشدون وسط العاصمة مرددين شعارات رافضة للانتخابات              

هل سيعود الياس فرح من أسر عوالم الصمت؟

مقالات وآراء
الإثنين, 9 كانون الأول 2019
8/12/2013 صلاح المختار تخنق الاخبار انفاسنا وهي تقول ان الرفيق المفكر والمناضل د. الياس فرح قد بدأ رحلته الابدية الى عوالم الصمت! لكنني لا اصدق ذلك لان رحيل طبيب يعرف ان مرضاه في قاعة الانتظار مستبعد مادام يعرف ان مهمته (الطبية) لم تنتهي بعد، بل ان (العملية الجراحية الكبرى) بل الاكبر لم تحدث بعد، وابتسامته التي عقدت قرانها على كلمة موحية هي ضمانة النجاح الاكبر لها! لكن الاخبار ملحاحة وقاسية لا قلب لها تدق على قلبي وتقول كلا انه رحل قبل ان يشارك في العملية الكبرى! فهل رحل حقا صاحب الكلمة الحلوة والناعمة التي تخترق جبال الصمت في ازمان ديكتاتوريات الصمت؟ رحل الياس فرح وترك السؤال الكبير يحط اخيرا على هاماتنا : اذا كان قد رحل فهل سيعود يوما ليشارك في اكبر عملية جراحية تحتاجها الامة؟ قلبي يقول نعم انه سيعود وسيقف بين رفاقه (الاطباء) والمشرط بيده لتبدأ عملية ازالة سرطانات الامة العربية كلها. نعم الياس فرح لم يذهب الا ليعود، فما تركه من منائر فكر وتنوير حية باقية وتدخل بيوت قلوبنا قبل مكتباتنا ورأيناها في قاعات دروسنا تملأ الفضاء سكونا وطمأنينة، ونراها الان وهي تستعد للتدحرج فوق اقواس نصرنا القادم في بغداد. يقينا كل اليقين سنرى الياس فرح في زمن الفرح، وهو يوزع على دورات مدرسة الاعداد ابتسامات الفرح بعودته الى بغداد! عواطفي قبل عقلي تقول بالحاح سيعود الياس فرح من رحيله، وهذا هو الفصل الاول في تعلم مبادئ صحة الجسد، هل نسيتم ان غذاء الجسد لا قيمة له اذا لم تكن الروح معافاة؟ المفكرون اطباء العقل البشري هم المختصون بضمان صواب علاج من غطس في بحر الظلمات، لذلك فالعراق فلسطين الجديدة، وسوريا فلسطين الجديدة، وفلسطينات عربية كثيرة على لائحة الانتظار تتوقع عودة الراحل من سفرته، وتجتاح الروح رغبة لا تقاوم:ان لا يطول الغياب لان بقية الاطباء ينتظرون عودته لتبدا المشارط بازالة الاورام الخبيثة من روح بعض ابناء امتنا.فالى ان يعود الطبيب النطاسي الدكتور في طب الروح والعقل الياس فرح فاننا ننتظر على احر من الجمر طلعته البهية. وكلماته الناعمة التي كنت تشفي الروح، فلا تعذبنا بطول انتظارك؟

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة