فيديو / ردا على محافظ البنك المركزي علي العلاق افلوس العراق لايحترقن ولايتنكعن فقط تنباكن               من المسؤول عن ضياع ٧ مليارات دينار عراقي ؟               مصدر حكومي: شخصيات سياسية تستولي على “شقق المنطقة الخضراء”               صراع المكاسب وحرب المناصب               مطالبات شعبية بإقالة الحلبوسي لتجاوزه على إرادة الشعب العراقي               تحالف سائرون يدعو إلى محاسبة العوائل السياسية المشهورة بـ”الفساد والرذيلة”               عبد المهدي ..هل طارت عصافير التغيير؟               حركة التغيير:من أهم خطوات الإصلاح إلغاء الوقفين الشيعي والسني والعمل بوزارة الأوقاف              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

عراق اعذرونا عن التقصير

لا مهرب من الاعتراف بأهم ثلاث حقائق عن الانتخابات العراقية الأخيرة التي اختُتمت بمنح الثقة لرئيس وزراء خارجٍ من رحم العميلة السياسية الفاشلة، ذاتها، ومن صلب أحزابها وقواهدها وقوانينها، وبنصف حكومة، وبأكوام من الوعود بالتغيير والتحريروالتعمير.الأولى أن نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة كانت أقل مما شهدته الانتخابات السابقة

جهلوقراط أَمْ تكنوقراط؟!

بقلم:صادق السامرائي التكنوقراط مصطلح مؤلف من “تكنو” وهي كلمة إغريقية تعني فني أو تقني , أو المعرفة والعلم والدراية والوعي والفهم والإدراك المعاصر , إذا أخذناها إلى معاني أرحب.و”قراط” تعني الحكم.والتكنوقراط هم النخب الأكثر علما وتخصصا في مجالات نشاطهم والتعبير عن معارفهم , وغالبا ما يكونون غير منتمين إلى أحزاب تشوش تفكيرهم وتمنع تعبيرهم الصحيح عن علومهم وخبراتهم الفنية, وتعني

وزير مزور وسارق منصب وعراب الصفقات العقارية …و يفضله عبد المهدي ؟!

بقلم:زهير الفتلاوي شر المهازل والمفارقات ما يحدث في بلادي العراق ، يروي لي وزير الموارد المائية السابق د حسن الجنابي حين تم ترشيحه من قبل امانة مجلس الوزراء ، ووزارة الخارجية لشغل منصب وهو المدير التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب اسيا “الاسكوا” ومقرها بيروت التي تضم عشرات الدول العربية وتهدف إلى دعم التنمية

إيران أذعنت للتفاوض مع أمريكا دون شروط.. لماذا؟

المرحلة الأولى من العقوبات الاقتصادية، التي وضعت إيران أمام العاصفة النقدية والمالية والشعبية، توشك على الانتهاء لتبدأ المرحلة الثانية الأكثر صرامة في 4/نوفمبر- تشرين الثاني من هذا العام، ولم يتبق منها سوى بضعة أيام، وهي مرحلة قطع شريان النفط الإيراني وقطع دابر التمويلات الخارجية والتحايل على القرار -

صـــدام الـــذي يــواصــل القتــال بعـــد استشهـــــاده

اليوم اصدرت قرارا بتعيين الدكتور الوليد خالد الاعلامي المتميز والمناضل العراقي رئيسا للجنة التحضيرية الدولية لاحياء ذكرى القائد الشهيد صدام وانا اعرف كما يعرف كل عراقي وعربي ان صدام مازال حيا بيننا بروحه ونهجه البطولي والمبدأي ونجح بتلك الطبيعة التكوينية في تحطيم شامل لمحاولات شيطنته واثبتت السنوات الاخيرة انه لو

في أول إجراءاته: عبدالمهدي يخدع الشعب

بقلم:علي سليم عمر علي بالرغم من ان السيد عادل عبدالمهدي يمتاز بسمعة طيبة ولم يرتبط اسمه بملفات الفساد، والصاق حادثة السطو على مصرف الزوية به يكتنفها الكثير من التجني والإجحاف، وليس كونه مرشحا دائما لرئاسة الوزراء الا لما يتحلى به من احترام وتقدير لدى مختلف الكتل السياسية، ولا يحول بينه وبين المنصب سوى التوافقات الحزبية والتوجهات الطائفية وربما التدخلات الخارجية. وقد تصادف ان حضرت

لا يحق للنائب أن يكون وزيرا ولا غفيرا ؟!

ماذا تتأمل من نواب لا يفقهون واجباتهم ؟، ويتشدقون بما لا يعلمون ولا يعرفون ؟!، ويبرعون عن جهل أو تجاهل في صناعة مهازل الغش التشريعي والسياسي ؟!، من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية ومنافعهم الخاصة والحزبية ، وقد سمعنا الكثير منهم وهم يتظاهرون معنا في ساحة التحرير ، مطالبين بإلغاء إمتيازات النواب الممنوحة من غير حق ولا إستحقاق ، التي أوضحناها في مقالاتنا السابقة تذكيرا بها ، وبما كنا قد

كفاية يا حكام العراق تقتلون الوطن. .. أما شبعتم .. حراماً….؟

قال لي صديق عزيز: قالت لي أمي وانا صغير.. لم أدخل المدرسة الابتدائية بعد..وَلدي العزيز كن مكتفياً بما اراده الله لك..وسيعطيك الكثير..؟ . لكن وصيتي لك ان تعطي حين تشبع، ولا تتكالب على النعمة وخاصة اذا كانت ليست لك…فالعين لا تشبع من النظر..والأذن لا تشبع من السمع ..فخذ منهما ولاتدعهما تتشاحن ، وتتطاحن حتى لا تكون غير قانع او غير راضٍٍ بما اعطاك الله فيه..فهل كل الذي سرقوه ممن حكموا الوطن بعد

عادل زوية وحكومة اللصوص والسراق والسرسرية

الصراع بين الفريقين الامريكي والايراني ومن بعد طول مخاض عسير ومخاوف من الإجهاض وتجنب عمليات الأسقاط انجبت حكومة سد الفراغ بغل مشوها ذا لغلوغ يتدلى تحت فكيه بعنق مبتور وراس منفوخ وكرش كبير ، حاملا معه سبحة مية واحد كان يستخدمها لحساب عدد المليارات التي سرقها من مصرف الزوية ومعه كابينه وزارية من اللصوص

من أوراق المخابرات العراقية ( الحلقة الثانية ) مكر وخبث وكر الصالحية

من المعروف أن أغلب البعثات الدبلوماسية في العالم تضم ضمن طاقمها الدبلوماسي ( محطة مخابرات ) هذه المحطة ، تتالف من شخص واحد أو عدة أشخاص حسب طبيعة علاقة الدولة التي تمثلها السفارة مع الدولة التي تتواجد على أراضيها تلك السفارة . تنحصر مهمة العاملين في محطة المخابرات في جمع المعلومات العلنية والسرية