أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 22/02/2018               المعلمون يتظاهرون في بغداد وتمكنوا اقتحام بوابة وزارة الماليه               تجميد ملف تحقيق يدين المالكي ومسؤولين كبار               الحلبوسي يعين احمد كريم والوزير يكلف حميد عويد               الدهلكي: بعض الكتل السياسية في البرلمان تعيق تمرير الموازنة               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 20/02/2018               جنايات الصرافة تصدر حكما بالسجن على نجل الهميم               البنتاغون تطالب بغداد باستعادة الدبابات الامريكية من قبضة الميليشيات المدعومة من ايران              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

هل تغيرت امريكا؟

المعطيات الجديدة في العراق

فديو.....نقطة نظام: خضيّر المرشدي

الاسئله كانت في نظر الكثير من الناس فيها احراج ولكن فراسة رجال البعث في الرد كانت دقيقه وواضحه اعطت الاجوبه المهمه لكثير من الامور الغامضه في نظر البعض خصوصا اللذين لايمتلكون معلومات دقيقه عن فكر وسياسة البعث والبعثيين حيث كان البعث في العراق خصوصا يجمع كل العراقيين بمختلف اطيافهم وتوجيههم بما يخدم العراق وتقدمه وتطوره وبنائه على اسس وطنيه وقوميته انسانيه واضافه الى ان علمانيته

"أوباما" يحدد أهدافه في العراق.. ويكذب!!

ظل ساكتاً على مذابح الحويجة، ومذابح الفلوجة ومذابح صلاح الدين والرمادي، وسكت على قتل السجناء والموقوفين العراقيين في سجون المالكي وسجون مليشياته وقواته المليشية المسلحة.. وسكت على مهزلة الولاية الثالثة لمجرم الحرب "نوري المالكي" في اطار الديمقراطية الامريكية، وسكت على الفساد والسرقات، وسكت على التهجير القسري والتهديد في كل مكان في العراق، وسكت على كل شيء مخزي في هذا البلد.. ولم

الدولة العربية القوية.. خط الدفاع الأول

اضاءات في طريق الثورة (3)

من وحي الثورة .. وإن عدتم عدنا

حرب المخابرات الاخطر

بيان للجمعية الأوروبية لحرية العراق "ايفا ":

رئيس الجمعية ستروان ستيفنسن: ميليشيات تابعة لقوات بدر بقيادة هادي العامري وزير النقل العراقي اختطفت عشرات السنة في ديالى وقتلتهم بعلم المالكي وحكومته * قوات المالكي والمجموعات الارهابية التابعة لإيران قمعت السنة في مدينة سامراء واضطر الاهالي الى مغادرتها

ذكرى 8-8-1988 يوم الأيام والاعتداء على ضريح الشهيد صدام

لا يمكن أن يمارس رد الفعل بحرق القبور والمساجد والأضرحة إلاّ مَن هو مؤمن به نهجا وطريقا مجرمة وسبق له ومارس منهج التفجير والحرق للأضرحة والمراقد لأن رد الفعل لا يغلب الحكمة والعقل إلا عند غير المحصنين أو المستعدين أو مَن هم مهيئين وسبق وان مارسوا الرذيلة ذاتها.