طهران تستدعي الحلبوسي لبحت تعزيز العلاقات بين العراق وإيران               دولة رئيس الوزراء .. أنت شريك في سرقة أموال الشعب العراقي               بلاسخارت:لن يستقر العراق تحت حكم حيتان الفساد والمليشيات               وسائل إعلام: واشنطن أمهلت أنقرة أسبوعين للتخلي عن صفقة "إس-400"               أنقرة ردا على مهلة واشنطن: صفقة "إس-400" قد تمت ولن نتراجع               كم أنت تافه ومأجور يا عبد الرحمن الراشد!!؛               حزب ألبَعْثْ أَلْعَرَبِي أَلْإِشْتِراكِي هو سفينة أَلْنَجَاة لِلْأُمَة أَلْعَرَبِيَة وَ دَرْعِهِ أَلْحَصِينْ ضد كُلْ أَلْمُؤامَراَتْ ألتي تحاك لها               مكتب المقاييس والأوزان يحيل "الكيلوغرام" للتقاعد              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

بدعة «اجتثاث البعث» عار في جبين الديموقراطية الأميركية

في العام 1855، قال أحد أشهر الأطباء الأميركيين: «إن إبادة الهنود الحمر هو الحل الضروري للحيلولة دون تلوث العرق الأبيض. وإن إصطيادهم إصطياد الوحوش في الغابات مهمة أخلاقية لازمة لكي يبقى الإنسان الأبيض ف

هادي العامري يبني دولته (البدرية) ومعصوم والعبادي والجبوري أسرى لمليشياته

خطب وتوجيهات الشيخين مهدي الكربلائي واحمد الصافي اللذين دأبا على نقل تعليمات مرجعية النجف عبر خطبتي الجمعة في كربلاء والنجف لا تجد أصداء في العمليات العسكرية التي تخوضها المليشيات الشيعية،

لماذا يعادون البعث..؟! (لآ أحد في العالم يستطيع أن يجرم أحداً على أفكاره)

الجريمة وفعلها والقرائن والتجريم كلها تدخل في دائرة القانون الجنائي.. ومسألة السياسة لا يدخل من بابها التجريم على النيات والأفكار، لأن في هذا يدفع نحو اجتهادات في التجريم تسوغ لمن اراد ان يرتكب اعمال التنكيل والقتل العمد في السياسة، فكيف تكون حالة الجريمة المدعمة بالقرائن؟..

البعث والمقاومة مسيرتان عظيمتان لا تنقطعان بموت أحد

دأبت مواقع الكترونية مغرضةالتي يديرها موالون لأحزاب السياسية والحكومة العراقية ومنذ الغزو الأمريكي على العراق على ترويج خبر اعتقال الرفيق عزة أبراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى لجبهة الجهاد والتحرير أو موته بمرض السرطان أو سفره إلى خارج العراق..

وأخيرا ... قوات أمريكية برية للعراق ولكنها غير قتالية

الإعلام الالكتروني؟

تعرفوا على من يتحدث وهو يحمل صفتين .... عميل و ديوث

ابراهيم الزبيدي ( الديوث والعميل) يتهجم في كتابة(بلا مكان) على اسيادة المرحوم احمد حسن البكر.. والشهيد صدام حسين قادة العراق الذين بنو مجد الامة ورفعوا رايات العز والكرامة والنصر عاليا ووقفوا بوجة امريكا وعملائها

بعد فشل اجتثاث البعث جاء دور (تجريمه)

امريكا وعصاباتها تخصصت باغتيال علماء رفضوا التعاون معها والذهاب الى امريكا لخدمتها بالاضافة لاغتيال الاف العراقيين من اجل حرمان العراق من كوادره العلمية والتكنوقراطية والسياسية، اما اسرائيل الشرقية فقد تخصصت فرق الموت التابعة لها باغتيال الضباط والطيارين من الجيش الوطني

ماذا حققت حكومة العبادي

الحقائق المتحكمة بالصراع في وحول العراق 2