مجلس شيوخ عشائر الانبار.... يوجه رسالة الى ....الشعب العراقي والامة العربية الاسلاميه               الرفيق عزة إبراهيم ثائر من ثوار تموز يقود المقاومة للتحرير               مونديال الدم العربي في البصرة               بيان سياسي وجماهيري صادر عن المؤتمر الشعبي العربي حول الثوره الجماهيريه في العراق               أبرز 10 نقاط في المؤتمر الصحفي المشترك بين بوتين وترامب               معالم بسكوف الروسية تنتظر إدراجها في قائمة تراث اليونيسكو               مادة غذائية تمنع الإصابة بالسرطان وتوقف نموه!               فاكهة يجب تناولها باعتدال لتجنب "خطرها"!              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

في العراق دولة فاشلة وشعب مختطف

ستظل الدولة الفاشلة قائمة ما دام هناك شعب خطفت المؤسسة الدينية عقله.

الثورة الإيرانية مستمرة وانتصارها مؤكّد

خلال الأيام الماضية أكثر من 50 شهيد وأكثر من 4000 معتقل من قبل القوات الحكومية ويعتبرون في خطر حقيقي.وتهديدات القوى الثلاثية الحكومية ليس فقط لم تنجح في وقف تقدم الشعب بل زادته إصرارا. لأن الخضوع لمدة 4 عقود في سجن اسمه إيران ولم يبق لهم شيء ليخسرونه.

الشعب العراقي والعرب يريدون صدام حسين

شارك الرئيس صدام حسين أبناء شعبه العراقي في احتفالات السنة الجديدة 2018 وذلك من خلال ظهور صوره في الشوارع في أيدي عدد كبير من المواطنين المحتفلين بهذه المناسبة وهم يهتفون بالروح بالدم نفديك يا صدام وهي تغطي على أصوات الموسيقى والأغاني المنطلقة من كل مكان.

لماذا لاتريد امريكا اسقاط النظام الايراني؟

في يوم 4-1-2018 حسمت امريكا الغموض في موقفها من الانتفاضة الشعبية الايرانية حينما اكد الناطق الرسمي باسم وزراة الخارجية الامريكية بان (الادارة الامريكية لاتريد تغير النظام الايراني بل تريد تغيير سلوكه في المنطقة)، وهذا التصريح جاء ضربة مؤلمة لمن توقع بان ادارة ترامب تعمل جديا على اسقاط النظام الايراني، وهنا تبرز الملاحظة الجوهرية التالية:

مهمة البعث التاريخية والقدر المرسوم

لكل حزب أو حركة سياسية دور ومهمة، وإن الانسجام والتفاهم بين أعضاء الحزب أو الحركة على الأمور الكبيرة والصغيرة يعتبر شرط أساسي لأداء دوره ومهمته.

كرة الثلج التي سوف تطيح بنظام الملالي

أن نظام الولي الفقيه أخذد بالتصدع وسيتهاوى قريبا في مزابل التاريخ فهدا النظام الاستعدائي الاستبدادي والذي وضع أستراتيجيته التوسعية المقبور الخميني الحالم ومن بعده الخامنئي المكمل لمخططه بأعادة أمجاد الاكاسرة والسيطرة على الدول العربية وأبتلاعها قد وصل للرمق الاخير وعمليا فاليوم لن يكون كبعده في أيران فبعد أن أهمال وتقيد لحريات الشعب الايراني طيلة أربعة عقود تقريباً جعلت من

رسائل الانتفاضة الشعبية الايرانية

ما يجري في اسرائيل الشرقية حدث كبير له نتائج مهمة جدا سواء سقط النظام ام بقي لفترة اخرى، ولعل ابرز الرسائل التي اطلقتها احداثها واضحة وصريحة ما يلي:

من صدام حسين إلى عزة إبراهيم مسيرة الكرامة مستمرة (الجزء الثالث والأخير)

لا يمنع عسر المهمة تلك من استحضار المواقف المشرفة والريادية التي صبت وتصب كلها في دائرة الاستماتة في الذود عن كرامة العرب أينما كانوا، ويكفي مثلا التذكير بالموقف المبدئي من تطورات الملف السوري بل وقراءة ما تعيشه بلاد الشام من أزمة طاحنة على مدار قرابة السبع سنوات. ففي الوقت الذي انقسم العرب وخاصة قواهم الحية - أو التي يفترض بها أن تكون كذلك -

في الذكرى الحادية عشر لخلوده.. ظل صدام حسين، القائد الضرورة الذي لا يشغل أي زعيم آخر - مكانه!!؛

ربما بل من المؤكد، إن صدام حسين هو الرئيس الوحيد الذي يترقب الشعب العربي ظهوره وبروزه في الساحة كقائد تحتاجه الأمة حاجة ملحة وأصبح ظهوره في حياة أي فرد عربي وعراقي من ضرورات الحياة..

من صدام حسين إلى عزة إبراهيم مسيرة الكرامة مستمرة (الجزء الثاني)

كان الرفيق القائد عزة إبراهيم مدركا شديد الإدراك أن الأمريكان وهم المحكومون بالغطرسة والاستعلاء والمكابرة والرياء، لن يقبلوا بتاتا بالتسليم بهزيمتهم المدوية في العراق بعد أن عفرت مقاومته الباسلة أنوفهم التراب، وبالتالي فإنهم سيسعون بما لهم من حقد وخبث ودهاء إلى الانتقام من شعب ما بين النهرين شر انتقام.