روحاني يتهم موالين لصدام حسين بتدبير هجوم الأحواز               الشرطة تعتقل ١٤ شخصًا في العاصمة بغداد               عصابات في بغداد تتخذ من المقاهي مقارًا لها               البصرة تسجل أكثر من ٧٠ ألف حالة تسمم بسبب التلوث               طهران : يمكننا نشر محتوى مكالمة الحلبوسي ولاريجاني               اعتقال ٧ أشخاص بحملة دهم في التأميم               ضبط حفرتين لتهريب النفط الخام في بغداد               خفايا صفقات بيع الدرجات الوظيفية في العراق .. مزاد وصل ٢٠,٠٠٠ دولار              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

سقط المالكي واحترقت أوراقه

المالكي في الرمق الأخيرمن حياته السياسية، فقد سقط سقوطاً مروعاً، واحترقت كل أوراقه التي كان يظن واهماً أنها بين يديه، فالمكون الشيعي بأجنحته لفظه لصالح حيدر العبادي كرئيس للوزراء، فبات كل من الحكيم والصدر يشمتان به،

من وحي الثورة...... لا تأثير لفصل المالكي عن الكرسي

إن المعارضة الكبرى للمالكي وسياساته ومجمل العملية السياسية التي دمرت الوطن والشعب والتي أبداها العراقيون فضحت كذبة الكتلة الأكبر التي طنطن لها حزب الدعوة ورئيسه المالكي وصدع رؤوس الناس بها

هل توسع القوات الجوية الأمريكية من نطاق عملياتها لتشمل مناطق خارج «كردستان الطبيعية»؟

في مواجهة تبييض الإرهاب

تناقضات الإسلام السياسي الإيراني

من وحي الثورة الثورة .. إرادتنا في مواجهة العدو

هل تغيرت امريكا؟

المعطيات الجديدة في العراق

فديو.....نقطة نظام: خضيّر المرشدي

الاسئله كانت في نظر الكثير من الناس فيها احراج ولكن فراسة رجال البعث في الرد كانت دقيقه وواضحه اعطت الاجوبه المهمه لكثير من الامور الغامضه في نظر البعض خصوصا اللذين لايمتلكون معلومات دقيقه عن فكر وسياسة البعث والبعثيين حيث كان البعث في العراق خصوصا يجمع كل العراقيين بمختلف اطيافهم وتوجيههم بما يخدم العراق وتقدمه وتطوره وبنائه على اسس وطنيه وقوميته انسانيه واضافه الى ان علمانيته

"أوباما" يحدد أهدافه في العراق.. ويكذب!!

ظل ساكتاً على مذابح الحويجة، ومذابح الفلوجة ومذابح صلاح الدين والرمادي، وسكت على قتل السجناء والموقوفين العراقيين في سجون المالكي وسجون مليشياته وقواته المليشية المسلحة.. وسكت على مهزلة الولاية الثالثة لمجرم الحرب "نوري المالكي" في اطار الديمقراطية الامريكية، وسكت على الفساد والسرقات، وسكت على التهجير القسري والتهديد في كل مكان في العراق، وسكت على كل شيء مخزي في هذا البلد.. ولم