الامانة العامة لمجلس الوزراء تعلن تعطيل الدوام الرسمي غدا الخميس               اصدار احكام بالسجن على محافظين سابقين               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 19/09/2017               الكرملين يعلق على عرض فيلم "موت ستالين" في روسيا               إبداعات روسية في تصنيع الأسلحة الصغيرة               أنف اصطناعي يغني عن الكلاب المدربة               في ليلة ميسي .. برشلونة يسحق إيبار (فيديو)               ترامب يهاجم إيران 'الدكتاتورية الفاسدة والمارقة '              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

في الذكرى الحادية عشرة لأحتلال العراق: متى سيحاسب المتسببين فيه ومن سيفعل ذلك؟

العراق يحرق غازا طبيعيا يساوي ماتستهلكه النمسا ويشتري حاجته من الغاز من ايران!؟

ايران لقد سرقت ونهبت الأرض والأموال والمياه والنفط وآبار النفط والبنية التحتية والسلاح والطائرات ومشروع التويثة النووي العراقي السلمي وما يفيض من التصنيع العسكري وغيرهما الكثير وقتلت وهجرت واغتصبت العراقيون؟؟

سنوات عجاف... وسنوات استبداد وظلم المالكي!!

احدى عشر عاما من الاحتلال الامريكي الصهيوني الصفوي لبلاد الرافدين خلفت اكثر من مليون شهيد ومثلهم ارامل و4 ملايين يتيم وقرابة 4ملايين مهجر ونازح داخل العراق وخارجه ودمار طال كل المرافق الزراعية والصناعية والثقافية والعلمية والعسكرية بالتعاون والتنسيق مع النظام الايراني

أوباما في السعودية

الزيارة تأتي كما هو معروف في ظل خلافات كبرى بين السعودية وكثير من الدول العربية وأمريكا، وفي ظل حالة غضب عربية عامة من كثير من السياسات الأمريكية. وأهمية هذه الزيارة انها من المفترض ان تكون نقطة تحول حاسمة،

صورتان في عمق المأساة العراقية

ما يسمى " مجلس القضاء الأعلى ومحاكمه القراقوشية" في المضبعة الخضراء الى طلب " رئاسة خضير الخزاعي" بنقل محاكمة القاتل بكتاب رسمي تجدونه هنا في الصورة، وأغرب ما فيه تجاهل اسم المجرم والامتناع حتى عن ذكر اسم " المتهم" أو " القاتل" وكما هو وارد عنا في نص الكتاب الرسمي الصادر عن أعلى المؤسسات الحاكمة

البحرين ودائرة الاحتيال والشر الأمريكي

منذ محاولة الانقلاب الطائفي في البلاد قبل ثلاث سنوات، اتابع بانتظام تطورات وابعاد الحملة الشرسة على البحرين، سياسيا واعلاميا، في امريكا وفي الغرب عموما.

ما ينتظره العرب من قمة الكويت..

لا ينظر الشارع العربي بالكثير من التفاؤل للقمة العربية الدورية المزمع عقدها غدا في الكويت، رغم النشاط الدبلوماسي الواضح للحكومة الكويتية ومحاولتها الولوج إلى مشاكل جوهرية في القضايا العربية الحالية كاستضافتها لاجتماعات الدول المانحة لسوريا ومحاولاتها توفير مظلات لقمم أخرى كالقمة

وصار (بديوي) خبراً مؤلماً

إن مقتل الشمري جريمة كبرى بالمقاييس كلها، وجريرة لا يجب أن نغادرها من دون أن نطالب بوقفها ليس ضد الصحفيين فقط، وإنما ضد جميع أبناء شعبنا الأبرياء إلا من تهمة أنهم عراقيون

هذه هي مهام المجلس السياسي العام لثوار العراق

مع الأعلام العربي والدولي وهو يتكلم عن حال العراق وعن ثورة شعبه ودور وافعال ثواره البواسل بدء من الأنبار الباسلة وفلوجتها الشهمة البطلة الى الناصرية الأبية وبابل ونينوى الثائرتين وصلاح الدين وكركوك وديالى والكثير من ارض العراق الثائرة

هل موقف المالكي من قتل الصحفي بريئا؟