واشنطن "تعارض بشدة" الاستفتاء على انفصال الأكراد               لاعبان عربيان قهرا الريال مهمشان في منتخباتهما الوطنية!               محنة العراق أكبر من استفتاء الانفصال               ترامب وإيران وإرث أوباما الكارثي               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 20/09/2017               كاليفورنيا "تشكو" ترامب بشأن جدار المسكيك               العلم يفسر.. لماذا تتعرض المكسيك لهذه الزلازل المدمرة؟               تحذير عراقي تركي إيراني من "استفتاء كردستان"              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

سلسلة: البعثي القدوة (8) البعث.. البناء الصلب الذي لا تجرفه العواصف والاهواء

واثبت حزب البعث العربي الاشتراكي ان افكاره ومبادئه ليست نقلا عن تجارب اخرى. بالرغم من انه يدرك من ان الانسانية هي مجموع متضامن في المصالح المشترك في قيمته وحضارته.. في الماضي القريب كان يعتبون هذا الادراك نوع من الترف الفكري الا ان اليوم يعتبر مهم في خانة الايجابيات التي تمنح الحزب الخصوصية الفكرية التي ميزته عن الاخرين. ومن هذه الخصوصية صمم العمل النضالي اليومي فكان البعث الخالد..

الوثيقة السياسيّة الجديدة: هل تشكّل بداية تخلّي حماس عن البندقيّة واستبدالها بقفّاز حريريّ ناعم؟

أصدرت حركة حماس يوم الاثنين 01 ماي - أيار 2017 وثيقتها السّياسيّة التي اعتبرها زعيمها خالد مشعل أرضيّة الحركة السّياسيّة في المرحلة المقبلة وجزء من مبادئها ومنطلقاتها الفكريّة كما وصفها بأنّها تندرج في سياق المراجعة والتّطوّر في عمل الحركة.

وقفة مع قضية اختطاف القطريين: العبادي رئيس وزراء الإرهاب هو من اختطف من أسماهم ضيوف العراق

سنعتمد في مقالنا هذا على أسلوب المحاكمة العلمية المنطقية الاستنتاجية وبالعودة إلى ما ورد في فيديو يظهر فيه العبادي رئيس وزراء حكومة الاحتلال التي يديرها الأمريكان والإنجليز والكيان الصهيوني وإيران ويشتغل فيها حزب الدعوة الإيرانية وشركاءه من الأحزاب الفارسية وميليشيات إيران كموظفين من الدرجة الثانية نزولاً.

حسن نصر الله هل هو الوجه الأخر لابن العلقمي؟؟

ابن العلقمي لمن لا يعرف هذا الشيعي الفارسي هو رمز الغدر والخيانة تآمر على الخليفة العباسي المستعصم بالله حين كان وزيره المقّرب اليه فخانه وتواصل مع هولاكو سرّا لتسقط بغداد عاصمة الخلافة العباسيّة بيد التتار مشجعا الخليفة على استسلام مذل بعد موافقته على كل شروط التتار ليقتله هولاكو بعد ذلك بدم بارد وبنصيحة من ابن العلقمي هذا الحاقد لتزول دولة العباسيين.

مجلس النواب العراقي يصدر قراراً...؛

النظام الوطني في العراق كان محطة مشرقة في حياة العراق والعراقيين، فقد كان دولة مهيوبة الجانب، رجالاته يتمتعون بالوطنية والقومية الحرة في صناعة القرار، ملك القوة العسكرية وجيش من العلماء، وبنى في كل مجالات التنمية، ولم يكن طائفياً كما يمارس على شعب العراق اليوم، فكان حرياً بمن يملك السلطة حتى وإن جاءوا على دبابات الاحتلال الامريكي أن يخجلوا من أنفسهم عندما يقارنوا ما صنعوا في

لقطات من اوبيدو عن النصر العراقي (3)؛

لا ابالغ حينما اقول ان اهم انجازات مؤتمر المغتربين العراقيين الاخير هو كسب الشباب اليه، فلئن كانت بقية الانجازات سياسية وكبيرة فان كسب الشباب العراقي اليه هو الانجاز الستراتيجي الاهم لسبب بسيط يعرفه كل انسان واع وهو ان كسب الشباب هو كسب المستقبل كما قال سيد شهداء العصر صدام حسين في شعاره المعروف (نكسب الشباب نضمن المستقبل)،

ما أروعه من مؤتمر اهتزت منه عروش المتخاذلين الجبناء واللصوص والقتلى

لابد لنا ان نفخر به جميعا ولابد قبل كل شئ ان احيي الجهود الجبارة التي بذلتها اللجنة التحضيرية هذه المرة والتي تكللت بنجاح باهر ومنقطع النظير اهتزت على اثرها عروش الطغاة و زعماء العصابات واللصوص اللذين جاؤوا خلف دبابات الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي القابعين في المنطقة الخضراء في بغداد المحتلة،

البعث ومواجهة المستحيل!؛

يطالب الأمين العام وقائد الجهاد في العراق القوى الحية في الأمة إلى الانتباه وتوليد وعي قومي مغاير للمشروع الايراني وممارساته الاستعمارية الجارية راهناً وينبه إلى عدم الاختباء بفلسطين لتغطية المشروع الايراني لأن فلسطين بأعراف البعث كانت ولا تزال هي أولاً وهي المبتدأ وخلاصة القضية العربية، وكان البعث هو من أكد ورسّخ فكرة مركزيتها في النضال العربي وعمل على ذلك طوال تاريخه المديد،

الذكرى السبعون لحزب التنمية والمقاومة

يشكل حزب البعث العربي الاشتراكي علامة مميزة في تاريخ النضال الوطني والقومي على امتداد الوطن العربي، وحتى في كل تجمع عربي على الكرة الارضية، فقد وعى مبكراً ما تعاني منه الامة العربية والمتمثل في التجزأة والتخلف والتبعية، فكان رده في طرح شعاراته : الوحدة والحرية والاشتراكية،

العرب والديمقراطية.. إشكالية العقل والنقل

كشفت المتغيرات الدولية وتبعات الثورات العربية التي سميت بالربيع العربي توظيف تيارات الإسلام السياسي للمقدس ومحاولة استغلاله لكسب تأييد شعبي وتحقيق مكاسب براغماتية سياسية. وهو ما نتجت عنه عواقب وخيمة قادت إلى استقطاب الشباب العربي نحو الإرهاب واستفحال التطرف عربيا وعالميا، ليعاد بذلك طرح الإشكالية الجدلية بين الدين والدنيوي مجددا، اللذين يرى الكاتب الاردني عبدالله طوالبة في