فيديو / ردا على محافظ البنك المركزي علي العلاق افلوس العراق لايحترقن ولايتنكعن فقط تنباكن               من المسؤول عن ضياع ٧ مليارات دينار عراقي ؟               مصدر حكومي: شخصيات سياسية تستولي على “شقق المنطقة الخضراء”               صراع المكاسب وحرب المناصب               مطالبات شعبية بإقالة الحلبوسي لتجاوزه على إرادة الشعب العراقي               تحالف سائرون يدعو إلى محاسبة العوائل السياسية المشهورة بـ”الفساد والرذيلة”               عبد المهدي ..هل طارت عصافير التغيير؟               حركة التغيير:من أهم خطوات الإصلاح إلغاء الوقفين الشيعي والسني والعمل بوزارة الأوقاف              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

المالكي يطمس عروبة العراق بقراره تغيير اسم شط العرب إلى اسم

كشف النقاب عن خرائط يتدارسها طلاب الكلية البحرية العسكرية العراقية تعتمد مسمى "ارفند رود" كبديل عن اسم شط العرب وهي المنطقة ا لتي يلتقي فيها نهري دجلة والفرات، حيث يلتقي النهران في منطقه كرمة علي المدخل الشمالي لمدينة البصرة في حين كانا يلتقيان في مدينة القرنة على بعد 375 كم جنوب بغداد، ويبلغ طوله حوالي 190 كم

البركان : قصة انطلاق المقاومة العراقية ح5

مرة اخرى: الجنوب والثورة العراقية 1

معركة مصر.. معركة الأمة العربية

الفاو (مدينة الفداء وبوابة النصر العظيم) في ذكرى عرسها

خبر وتعليق.. المخابرات الأمريكية تؤكد: المالكي من أغلق سد الفلوجة

كثيرا ما آخذ الأخبار من مواقع اعلامية ليست ببعيدة عن الأحتلال وعملائه؟ ولكن ما يخرج من اخبار في اعلامهم بكل اشكاله واصحابه من عملاء الأحتلال ومرتزقته ليس بمصلحتهم ولكن الذي يخرج وينشر هو نتيجة فرقتهم وتخاصمهم من اجل مصالحهم

جريمة التاسع من نيسان وموقف المثقف العراقي

لذا أنشر رسالتي الخاصة مضطرا

الرسالة كانت شخصية وخاصة جدا وجهتها ليس فقط لمن تعرفت عليهم ومنحوني عناوينهم بل وجهتها ايضا لجميعهم أي لجميع هذا الجمع العراقي الخير الأصيل، ولكن توا رأيتها منشورة في موقع عراقي مناضل مجاهد مقاوم يمثل ((الجبهة الوطنية والقومية والأسلامية))، لذلك رأيت ان انشرها ايضا في مواقع عراقية وطنية أصيلة ولكي تصل ايضا لجميع الجمع العراقي الخير،

المخفي والمكشوف في قضية ترشيح إرهابي سفيرا في الأمم المتحدة الأميركان وحكام طهران : تآلف قطبي الإرهاب

طبيعي أن تقف الولايات المتحدة مليّا أمام قرار نظام الملالي ترشيح إرهابي ساهَم في عملية احتجاز الرهائن الأميركيين عام 1979 سفيرا لإيران في هيئة الأمم المتحدة، وأن تعترض على ذلك وترفض منحه تأشيرة دخول إلى أراضيها. لكن غير الطبيعي أن تأتي هذه الوقفة بعد سنوات طويلة من مسايرتها لهذا النظام وسكوتها عما ارتكبه من جرائم أفظع

ماذا يريدون لأوطاننا العربية؟ (1)