عشر " لحظات مذهلة " لا يمكن تصديقها إن لم تكن سجلت بالفعل               ايران وانتفاضة البصرة المغدورة               ابتكار مستحضر آمن وفعال لعلاج السرطان               "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!               علماء: زهاء نصف مرضى السرطان يموتون بسبب العلاج الكيميائي               تحالف سائرون : فالح الفياض خارج حساباتنا لتسلم منصب رئيس الوزراء               رئيس البرلمان الجديد يتهم حيدر العبادي بشن حملة مضللة ضد البرلمان               العراق يستدعي سفيره في طهران للتحقيق معه لسوء سلوكه مع العراقيين              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

إليك في ذراك.. انحناءة عربية على قبر الشهيد!؛

سوف نبقى نستعيد لحظتك واسترجاع طيفك وذكراك وسوف تبقى علامة بارزة وخالدة في هذا التاريخ العربي المتواصل المديد.. وأنت أنت في مسراك وإيابك من بقي في هذه البلاد في زمنها الموحش نموذجاً نستمد منه العزم والإصرار على العروبة والوحدة والمقاومة، ولا ملاذ منك وعنك وأنت ترتفع شامخاً بين القلوب العربية المؤمنة بالغد العربي

اين ذهب المعتقلون لدى داعش؟

من بين جرائم داعش اعتقاله لمئات العراقيين في الموصل خصوصا من ضباط الجيش الوطني السابق والعناصر الداعمة للمقاومة العراقية وقام باعدام الكثير منهم بطرق بشعة مثل الدهس بالدبابات او الحرق او قطع الرؤوس، وعندما هربت داعش من الموصل دخلت قوات حكومة المنطقة الخضراء واعتقلت من نجا من ابادة داعش من هؤلاء المعتقلين ونقلتهم الى بغداد بصورة سرية ثم اعلنت عن اسماء بعضهم

شرارة الثورة قدحت في سماء رميثة شعلان فلبى النداء أحفاد ناصر الاشكر

شرارة الثورة العراقية قدحت في سماء رميثة شعلان أبو الجون فلبى نداء الوطن أبناء وأحفاد ناصر الأشكر باشا السعدون في ناصرية العز والكرامة ذي قارنا الخالده... وليكن شعارنا بعد هزيمة وإندحار المشروعين الصهيوني - الفارسي وقرب هروب الخونة والعملاء والجواسيس (وين يروح المطلوب إلنه)... ولا نامت أعين اللصوص والخونة الجبناء

المنافق وزير التعليم العالي ... لا تنسى هذه الجريمة للبعث !!!!

اكتب هذه الأسطر للحقيقة والتاريخ وبعد ان اطلعت على كتاب موقع من قبل عبد الرزاق العيسى وزير التعليم العالي في زريبة المنطقة الخضراء في العراق المحتل . والكتاب هو تأييد لمقترح حزب الدعوة الفارسي العميل وتأكيده بانه سيقوم بتنفيذ ما جاء بالمقترح لاعداد منهاج ضمن المراحل الدراسية حول ( جرائم حزب البعث ) !!!!!.

الحرب لمن تخدم الان؟

الحرب بالصورة التي توحي بها الهجمات الاعلامية المتبادلة لن تقع لاسباب عديدة، ابرزها ان اطراف الهجمات اغلبهم لا يريد خوض حرب حقيقية وشاملة الان وليس من مصلحته ذلك، باستثناء طرفين احدهما مستعد للحرب ويستطيع خوضها لكنه متردد! والثاني لا يستطيع شنها لكنه مجبر عليها، كيف؟

ليس المجرم من يبني دولة وإنما المجرم من يهدم أركانها

في 21/11/2017 أطلَّت علينا وسائل الإعلام ببدعة شنيعة أشارت إلى مخطط حزب الدعوة، الذي يحكم العراق نيابة عن النظام الإيراني، مفاده أن الحزب المذكور سيمرِّر قانوناً يُدخل فيه تدريس مادة جديدة أطلق عليها اسم (جرائم البعث).

ماذا يعني تحفظ لبنان والعراق؟!

دولتان عربيتان فقط تحفظتا على القرار الذي صدر عن الاجتماع الطاريء الأخير لوزراء الخارجية العرب، والمخصص للتدخلات الايرانية في الشئون الداخلية للدول العربية، هما لبنان والعراق.

قتلونيا!

كتالونيا هي الوجه اما القفى الذي يجسد الواقع فهو قتلونا وهي الفعل لغويا، اما الاسم فهو قتلونيا وهي القارة التي تشكلت خلال احداث القرون الثلاثة الاخيرة، دعونا نستكشف مجاهيلها:

الرسالة وصلت الى ايران وعملائها

مع ان هذا الذي حدث خطوة مهمة جدا كما ذكرنا، فان الأمر سوف يتوقف على الخطوات العربية التالية، وما سوف تتخذه الدول العربية من اجراءت عملية بالفعل في مواجهة ايران وعملائها.

في الرّدّ الصّريح على كذبة التّصحيح

مرّة أخرى، نجدنا مضطرّين لكشف التّلفيقات والافتراءات والعدوان الصرّيح على حقائق التّاريخ والجغرافيا، كما نجدنا مجبرين على تعرية الدسائس التي تستهدف استبلاه العرب والضحك عليهم عبر ضخ سيل لا يهدأ من الأكاذيب والهرطقات التي يطلق أصحابها العنان لمخيّلاتهم فيذهبوا بعيدا جدّا في غيّهم وهم المدفوعون من أكثر من جهة لتثبيت جملة من الادّعاءات وسعيا لخلق مزاج شعبيّ