أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 22/02/2018               المعلمون يتظاهرون في بغداد وتمكنوا اقتحام بوابة وزارة الماليه               تجميد ملف تحقيق يدين المالكي ومسؤولين كبار               الحلبوسي يعين احمد كريم والوزير يكلف حميد عويد               الدهلكي: بعض الكتل السياسية في البرلمان تعيق تمرير الموازنة               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 20/02/2018               جنايات الصرافة تصدر حكما بالسجن على نجل الهميم               البنتاغون تطالب بغداد باستعادة الدبابات الامريكية من قبضة الميليشيات المدعومة من ايران              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

عزة ابراهيم في حوار مثير.. صلة البعث بـ"داعش" وأشياء أخرى

خرج عزة ابراهيم، نائب الرئيس العراقي السابق صدام حسين، بتصريحات مثيرة، أطلقها عبر صحيفة تونسية.

واخيرا دفنت جيفة حافظ اسد

يوم الاحد الماضي دفنت جيفة حافظ اسد بقرار من جيفة ولدت من رحمه بعد نصف قرن من عرض جثة ميتة وتركها تفوح بكل انواع الروائح الكريهة لحد التقيأ! ولعل ما ابقى جثة حافظ معروضة امام الناس هو عقاب الله له على السمات الفريدة لخيانته لامته العربية وابرزها استعداده المتطرف للغدر باقرب الناس اليه وتطوعه المبكر للاندماج باخطر خلايا الموساد

ما هدف روسيا وإيران من مناطق "خفض التصعيد" في سوريا؟

بدأ منذ ثلاثة أيام اتفاق مناطق خفض التصعيد، الذي اقترحته روسيا في محادثات أستانا-4 بين المعارضة السورية ونظام الأسد، والذي أبرم باتفاق بين الدول الراعية للمحادثات وهي "روسيا وتركيا وإيران".

من مصلحة العالم أن يعود العراق دولة حرة مستقلة قوية ومهابة

الادارة الامريكية الجديدة بعد أن إعترفت بأن غزو العراق كان أسوء قرار قد أتخذ في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية على الاطلاق، وإن من يحكم العراق ليسوا بعراقيين، وإن إيران صاحبة اليد الطولى فيه، فإن المسؤولية التاريخية والقانونية تفرض على الولايات المتحدة الامريكية في أن تعترف رسمياً بجريمة الغزو والاحتلال وأن تعتذر لشعب العراق وقيادته الوطنية،

الحراك الطلابي يُؤرِقُ سُلطة الخضراء شبكة البصرة

شهدت الأيام القليلة الماضية مزيداً من العمل الإرهابي المضاعف الذي يبذله جلاوزة سلطة الإحتلال (السادسة) المتمثلة بمليشياتها العابثة بأمن وسلامة ابناء شعبنا الكريم عامة وطلاب الكليات والمعاهد منهم خاصة، تجسد ذلك في عملية إختطاف سبعة من الناشطين والإحتفاظ بهم لثلاثة ايام تعرضوا فيها الى الترهيب والإهانة، في محاولةٍ رخيصة بائسة لتكميم الأفواه وحبس الأصوات.

للعباسية قصة تروى: حيوية المغتربين العراقيين تغيظ مستوطني ارض الرافدين

مضى شهر على اختتام مؤتمر المغتربين العراقيين الذي عقد في (افيدو) الاسبانية، وما زالت أصداؤه تتردد في الاوساط الشعبية والسياسية والاعلامية، لما حمله من دلالات وطنية وقومية، جسدت الانتماء والولاء للعراق، بلد الحضارات والانجازات، وعكست الحرص على الدفاع عن سيادته واستقلاله، والسعي الى العمل والنضال على طريق نهوضه، وتعويض سنوات الخراب التي تخيم على ربوعه، منذ الاحتلال البغيض الى

سلسلة: البعثي القدوة (8) البعث.. البناء الصلب الذي لا تجرفه العواصف والاهواء

واثبت حزب البعث العربي الاشتراكي ان افكاره ومبادئه ليست نقلا عن تجارب اخرى. بالرغم من انه يدرك من ان الانسانية هي مجموع متضامن في المصالح المشترك في قيمته وحضارته.. في الماضي القريب كان يعتبون هذا الادراك نوع من الترف الفكري الا ان اليوم يعتبر مهم في خانة الايجابيات التي تمنح الحزب الخصوصية الفكرية التي ميزته عن الاخرين. ومن هذه الخصوصية صمم العمل النضالي اليومي فكان البعث الخالد..

الوثيقة السياسيّة الجديدة: هل تشكّل بداية تخلّي حماس عن البندقيّة واستبدالها بقفّاز حريريّ ناعم؟

أصدرت حركة حماس يوم الاثنين 01 ماي - أيار 2017 وثيقتها السّياسيّة التي اعتبرها زعيمها خالد مشعل أرضيّة الحركة السّياسيّة في المرحلة المقبلة وجزء من مبادئها ومنطلقاتها الفكريّة كما وصفها بأنّها تندرج في سياق المراجعة والتّطوّر في عمل الحركة.

وقفة مع قضية اختطاف القطريين: العبادي رئيس وزراء الإرهاب هو من اختطف من أسماهم ضيوف العراق

سنعتمد في مقالنا هذا على أسلوب المحاكمة العلمية المنطقية الاستنتاجية وبالعودة إلى ما ورد في فيديو يظهر فيه العبادي رئيس وزراء حكومة الاحتلال التي يديرها الأمريكان والإنجليز والكيان الصهيوني وإيران ويشتغل فيها حزب الدعوة الإيرانية وشركاءه من الأحزاب الفارسية وميليشيات إيران كموظفين من الدرجة الثانية نزولاً.

حسن نصر الله هل هو الوجه الأخر لابن العلقمي؟؟

ابن العلقمي لمن لا يعرف هذا الشيعي الفارسي هو رمز الغدر والخيانة تآمر على الخليفة العباسي المستعصم بالله حين كان وزيره المقّرب اليه فخانه وتواصل مع هولاكو سرّا لتسقط بغداد عاصمة الخلافة العباسيّة بيد التتار مشجعا الخليفة على استسلام مذل بعد موافقته على كل شروط التتار ليقتله هولاكو بعد ذلك بدم بارد وبنصيحة من ابن العلقمي هذا الحاقد لتزول دولة العباسيين.