القمة الإسلامية تندد بفظاعات إسرائيل وتهدد بإجراءات ضد دول تنقل سفاراتها إلى القدس عاصمة فلسطين               نتائج نهائية.. كتلة "سائرون" بزعامة الصدر تتصدر الانتخابات البرلمانية في العراق               سفراء خمسة دول إقليمية في ضيافة الصدر               بالأسماء: 16 مرشحا أصواتهم “صفرية” في الانتخابات العراقية               مجلس شيوخ عشائر العراق ينعي الشهيد البطل الفريق اول الركن اياد فتيح الراوي الذي توفي في احد معتقلات الحكومه الحاليه في بغداد               قيادة قطر العراق تنعى القائد البطل أياد الراوي               نعي الفريق الاول الركن أياد فتيح خليفة الراوي رئيس أركان الجيش العراقي الاسبق               فديو ....الأستاذ حامد الدليمي يرثي الفريق أول ركن إياد الراوي              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

الدفاع عن العروبة المؤمنة، هو الضمانة الوحيدة لكي يبقى لأمتنا سبب وجيه للبقاء

من يتصفح تاريخ البعث مستعرضاً ظروف النشأة وصياغة الفكرة والانطلاقة وتحديد الاهداف، يجد نفسه أمام مساحة واسعة من الثقافة والفكر تمتد بمعانيها الى بداية انطلاق رسالة العرب وظروف نشأتها في الجزيرة العربية كثورة شاملة ضد الآلام التي كانت تعاني منها الأمة أو الأقوام المتعايشة معها آنذاك، وسيجد البعثي بالذات نفسه أمام مهمة تاريخية كبيرة عندما يعي الدور الذي ينتظره، وسيكتشف بهذه

لماذا إختارت المقاومة العراقية المجابهة في معركة الموصل؟

عندما تجتمع عدة فصائل من المقاومة العراقية داخل مدينة الموصل وتعلن عن تآزرها في "تحالف الفصائل المسلحة في مدينة الموصل" بتاريخ السبت 13 محرم 1438 الموافق 15 تشرين الأول/أكتوبر 2016 لمجابهة الميليشيات الطائفية المرتبطة بالنظام الصفوي الإيراني، "إن أصرت" الأخيرة من الإقتراب أو دخول الموصل. فالأمر هنا بالقدر الذي يتعلق بالإنذار الذي وجهته الفصائل المسلحة لتلك الميليشيات، فإنه يمتد إلى

عندما يحاضر العبادي بشرف لا يملكه!!؛

الزوبعة التي أثارها رئيس وزراء حكومة العراق حيدر العبادي حول التدخل التركي وتهديداته التي وصفها الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان بال"صراخ" لم تكن وليدة الحركة العسكرية التركية في الشمال العراقي، فالقوات التركية وضعت قواعد لها في منطقة بعشيقة بعلم ومعرفة الدفاع العراقية وكذلك مستشاري أمريكا المنتشرين في العراق

ايها الواهمون .. لا تغيير بدون رحيل عمر البشير!

فى هذه المحطة أذكرهم (بالمنهج) الدى يتدثرون به ويتاجرون والكذب الذى ظل يردونه عن الإسلام وعلاقتهم به حتى أنهم اسسوا إدارة تابعة مباشرة لرئيس النظام تسمى بشئون "التأصيل".

اساليب تسريب المخابرات للمعلومات والاكاذيب

كشفت تحقيقات فضيحة ايرانجيت التي اجرتها لجنة رسمية امريكية بان ضباطا من الموساد تقاعدوا لكن الموساد كلفتهم بالقيام بتأسيس شركات تجارية في دول امريكا اللاتينية وغيرها من اجل شراء الاسلحة لاسرائيل الشرقية (ايران) اثناء شنها الحرب على العراق وبالفعل قام ضباط الموساد بشراء تلك الاسلحة وارسالها لخميني

جمجمة العرب ورمح الله في الأرض... واستراحة محارب قديم

نحن الشعب الوحيد الذي وقف قائده في حلق الموت ولم يرتجف ونطق بالشهادتين عندما كان الآخرون من هول الفزع يلوذون بأحضان زوجاتهم، ترى هل نسيتم كيف وقف القائد العربي الاصيل صدام حسين فجر الأضحى؟ العراقيون وبدرجات متفاوتة على طريق قائدهم. يا لها من مفارقات تدمي العيون.

دويلة الفافون والميليشيات الطائفية ..والصحون الفضائية ومطارات السومريين ....وأياد جمال الدين إلى أين؟؟

عرف العراق بعد عام 2003 بعد الحكم الوطني الشامخ،، بكونه دويلة ميليشيات طائفية صفوية، وأشباه سياسيين، أكثرهم كان يتلقى رواتب من مستشفيات الأمراض النفسية والعقلية في لندن ودول أوربا، كونهم (شيش بيش، وسويجات وطباكات) أمثال إبراهيم الجعفري الكونفوشوسي القمقمي وأياد علاوي (والله ما ادري)، وأبو السبح والخواتم

من تهميش المدن السنيّة السورية... الى تدميرها

لا يمكن للمشروع الايراني الذي يستهدف المدن العربية الانتصار، مهما بلغت درجة تواطؤ بشّار الأسد ومهما ذهب فلاديمير بوتين في وحشيته.

أوباما شاهد زور في سوريا

لن تجد الإدارة الجديدة أكانت برئاسة هيلاري كلينتون او دونالد ترامب سوى امر واقع جديد.

الهوية مقابل عدم التناوب لعبة للتَّخاتُل ويقظة للبعث

جاء في الأثر أن الخليفة عمر بن عبد العزيز، قد اتخذ أحد العلماء مستشاراً، وقال له: "راقبني فإذا رأيتني ضللت فأمسكني من تلابيبي وهزني هزاً شديداً، وقل لي: اتق الله يا عمر، فإنك ستموت". لذلك قد يكون الصمت أشد خطرا من الخيانة والجبن والارتزاق والتواطؤ، سيما حين يحتمي البعض من ماضيه بحاضر افتراضي مؤقت ومهتز