واشنطن : نخوض حوارات مغلقة مع بغداد بشأن الفساد               خطة الحكومة تجاه التظاهرات .. التحصن بانتظار مرور العاصفة               مجلس شيوخ عشائر الانبار.... يوجه رسالة الى ....الشعب العراقي والامة العربية الاسلاميه               الرفيق عزة إبراهيم ثائر من ثوار تموز يقود المقاومة للتحرير               مونديال الدم العربي في البصرة               بيان سياسي وجماهيري صادر عن المؤتمر الشعبي العربي حول الثوره الجماهيريه في العراق               أبرز 10 نقاط في المؤتمر الصحفي المشترك بين بوتين وترامب               معالم بسكوف الروسية تنتظر إدراجها في قائمة تراث اليونيسكو              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

الأوليغارشية أو الاوليغاركية... حقيقة في الحكم أم وهم في التفكير؟؟

يقال ان أفلاطون هو أول من استخدم مصطلح الأوليغارشية أو الاوليغاركية في السياسة والحكم، وتعني (حكم القلة) المتنفذة مالياً أو إقتصادياً أو عسكرياً أو إعلامياً أو حزبياً أو دينياً أو طائفياً أو عائلياً أو قبلياً أو القلة المدعومة من جهات أجنبية، أو التي تستمد قوتها من مجموع هذه العناصر أو بعض منها وتحت غطاء ممارسة الديمقراطية بأي شكل من أشكالها، ففي كتابه (الجمهورية) وضع أفلاطون ثلاث

الحشد الارهابي بلباس الشرطة الاتحادية الحالية

ان الحشد الارهابي والمليشيات الدموية الاجرامية في العراق تنفذ تهديدات قادتها في القتل والانتقام من السكان في اطراف محافظة نينوى من خلال مااعلنه الضال العفن قيس الخزعلي انهم يقاتلون تحت عقيدة ان السكان في محافظة نينوى هم احفاد قتلة الحسين وهي الاكذوبة الجديدة التي تسوق الى السذج من اتباعه في المليشية المسؤولة عنها والمنضوية تحت لواء الحشد الارهابي

نعم البعث هو الحل... البعث ضرورة دينية وتاريخية

البرنامج الوطني التقدمي لتنمية أقطارنا العربية المنبثق منها وهكذا يكون البعث بفكره الثوري وبفهمه الصحيح للإسلام الذي مكنه من تحريره الإسلام من قبضة كهنة العصر وإستغلال تجار الدين المتأسلمين وبفهمه الصحيح للتدين وعبادة الله على أصح طريقة وربطه بالعمل وإعمار الأرض ونيل خير الدنيا ونعيم الآخرة...

الروس والفرس ليسوا خيار تحرر وطني

يحاول البعض أن يوهمنا كما هو واهم أن الصراع على الارض السورية هو صراع تحرر وطني بين مشروعين، مشروع وطني يقوده النظام وتحالفه مع الروس والفرس، ومشروع امبريالي تقوده امريكا وحلفائها، بعيداً عن أن طرفي الصراع يتناغمان مع الاهداف الصهيونية، فالروس بقيادة نتنياهو ينسقون بوضوح مع نتنياهو، والفرس يلعبون لعبة زواج المتعة مع الكيان الصهيوني ومع الامريكان، فكلا المشروعين لا علاقة لهما

متى يكتشف العراقيون ما الذي يفعله الملالي ببلادهم؟؟

والعراقيين الذين اقصدهم هم ابناء الشعب المغلوب على امره والمغيبة عنه شؤون بلاده التي اسلم العملاء قيادها ومقدراتها الى ملالي ايران عبر البغاء السياسي الذي مارسوه وسيلة وثمنا لكراسي تغانم ولصوصية توزعوها بينهم على حساب الشعب الفقير فقد كشف علنا مستشار وزير الخارجية الإيراني حسين شيخ الإسلام أن إنتاج الصواريخ الإيرانية ليس محصورا على سوريا، إنما يشمل دولا أخرى في المنطقة.

كل هذا والبعث مجتث!!!؛

(لو لم يكن) حزب البعث العربي الاشتراكي مجتثا، والاجتثاث معناه التصفيات الجسدية والاعتقال والتهجير وقطع الارزاق والتبشيع والشيطنه.. فما ذا كان سيحدث للاحزاب العميلة التي نصبها الغزاة الامريكان ورموزها الساقطة؟ البعث مجتث ومع الأجتثاث النازي الاجرامي وملحقاته جعل ليلهم نهار ونهارهم ليل...

لماذا فاز ترامب؟ (1) أوباما و"المؤسسة" الفاسدة

الكل في العالم اليوم منشغل بمحاولة الإجابة عن هذا السؤال: لماذا فاز ترامب برئاسة أمريكا وكيف استطاع الحاق هذه الهزيمة بهيلاري كلينتون؟

حكومة "صاحبة الجلالة" راعية للإرهاب

على كل عربي ومسلم سني في كل مكان أن يندد بجريمة حكومة "صاحبة الجلالة" ويجب أن يحتفظ بحق الرد على ما يقع عليه من تهديد وأذى، وقبل ذلك يجب أن تنهال بلا توقف على رئيسة الوزراء ووزير الخارجية ووزير الداخلية ومكتب M16 وتحميلهم جميعا ما قد يقع من تداعيات وأخطار على البيئة السنية،

نحو تأسيس مفهوم للبعد الإيماني في فكر حزب البعث العربي الاشتراكي

نتيجة تعدد الرؤى والاجتهادات في فهم مصطلح البعد الإيماني عند البعثيين، كان لا بُدَّ من وضع دراسة لتقريب وجهات النظر حول هذا المفهوم، على أن تستند إلى دراسة هذه الحالة في ظروفها التاريخية بالعودة إلى مصادر الحزب الفكرية، التي أولت الموضوع عناية واهتماماً.

المقاصد الحقيقية لاستهداف الموصل

لقد سقطت حجج التخفي خلف هذا التحرير وتحققت قناعة شعبية واسعة بأنه مقدمة لارتكاب شتى تلوينات الجرائم والفظاعات؛ وتبقى مثلا وقائع تحرير الفلوجة مؤخرا خير شاهد. لا يمكن أن يفلح تصميم أقطاب العمالة في بغداد على تقديم أنفسهم في جبة المحررين ومن ثم إخفاء مقاصدهم الحقيقية المرجوة من حملتهم الإرهابية على الموصل