واشنطن "تعارض بشدة" الاستفتاء على انفصال الأكراد               لاعبان عربيان قهرا الريال مهمشان في منتخباتهما الوطنية!               محنة العراق أكبر من استفتاء الانفصال               ترامب وإيران وإرث أوباما الكارثي               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 20/09/2017               كاليفورنيا "تشكو" ترامب بشأن جدار المسكيك               العلم يفسر.. لماذا تتعرض المكسيك لهذه الزلازل المدمرة؟               تحذير عراقي تركي إيراني من "استفتاء كردستان"              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

سفير إسرائيل غير المعلن "مثال الآلوسي" و"جمال الكربولي" اخترقوا التنسيقيات!؟

أيها المتظاهرون والثائرون على الظلم والطغيان والفساد... ببالغ الأسى والحزن شاهدنا أحد الناطقين باسم رمز النهب والسرقات وهو يعتلي منصة الشرف والكرامة في ساحة التحرير، ألا وهو المدعو "أحمد عبد الحسين" مدير المكتب الإعلامي للمدعو "جمال الكربولي..، وهو يمسكك المايكرفون ويندد بالفساد والفاسدين ويطالب بالتغيير الجذري لما يسمى بالعملية السياسية المزعومة!؟؟؟

الى بوتين : احذر من الرقاد في تابوت بوش

سلاح امريكي يقتل العراقيين ويقدم مع معرفة امريكا انه سوف يستخدم ضد الشعب وليس ضد عدو خارجي، وسلاح روسي يقدم للمالكي مع معرفة روسيا انه سوف يستخدم ضد العراقيين، واستخدم فعلا ضد الشعب العراقي

مَن يهزم داعش إذن؟

لا احد من الاطراف الاقليمية والدولية في إمكانه اليوم أن يحيطنا علما بالاسباب التي تجعل من داعش تنظيما لا يقهر وهزيمته أمرا عسيرا.

تحرير باب المندب ضربة ستراتيجية للاستعمار الفارسي

عاصفة الحزم كانت الرد الطبيعي والصحيح ستراتيجيا وقوميا ولو لم تتم لكانت القوات الفارسية الان في مكة والمدينة والبحرين والكويت والامارات وعمان وقطر دون ادنى شك، فكل شروط الغزو الناجح امنت ولم يبق الا التنفيذ ولكن وقبل التنفيذ الكامل جاءت ضربة استباقية

لكي لا تغيب جريمة الزركة عن أذهاننا، فهي عار أبدي في جبين أقزام الاحتلال

لكي لا تغيب جريمة الزركة عن أذهاننا، فهي عار أبدي في جبين أقزام الاحتلال المتطاولين على سيدي ومولاي العراق "في مثل هذا اليوم قبل 3 سنوات" جريمة إبادة للجنس البشري في النجف

هل فعلاً بات حيدر العبادي يعد أيامه الأخيرة؟، وهل فعلاً قاد الفريق توفيق (الياسري) إنقلاباً عسكرياً ميليشياوياً فاشلاً ضده!؟؟

تمديد عطلة عيد الأضحى المبارك يوماً إضافياً لم يأتي من فراغ!؟، أو من أجل تمديد فرحة ورفاهية الشعب العراقي المرفّهه أصلاً منذ أكثر من عشر سنوات في ظل حكومات وقيادات حزب الدعوة الإسلامي العتيد!؟، بل على ما يبدو كان الهدف من وراءه... تمديد عمر حكومة حيدر العبادي كم أسبوع وليس كم شهر؟، لأنها..

شباب العراق والفجر الجديد

بغداد تنتظر فجراً جديداً يخلصها من مآسيها التي شارف عمرها على الـ13 سنة. وأنا متفائل جداً ببزوغ الفجر..

حلف بغداد الجديد الحرام الحلال

شتان بين رد فعل العراقيين على حلف بغداد 1957 وحلف بغداد 2015.

ايران تصفّي حساباتها مع السعودية

تكشف الحملة الإيرانية مدى الحقد على المملكة وكلّ دولة من دول الخليج.

احراق نخيل العراق هدف من اهداف ايران الأجرامية وباقي الغزاة!؟

أن أبشع ما عملته ام "الديمقراطية" حين احتلت العراق بالضد من كل قانون ومواثيق وانسانية وشرعية ايضا هو ادخال ايران ورعاعها واحزابها ومليشياتها وعمائمها ومجرميها وأفاقيها للعراق عام 2003 ثم ما تم من فتوى لصنع حشد طائفي شرعه وافتى به معمما غريبا عن العراق