الأمن النيابية تقرر إعادة مشروع قانون الجنسية إلى الحكومة               مشعان يطالب بمحاكمة النائب “أبو مازن”               النجيفي:الـpkk تنقل المخدرات الإيرانية للعراق وسوريا بدعم من الحشد الشعبي               القيادة القومية: تصريح ترامب حول الجولان انتهاك صارخ للشرعية الدولية               بالوثيقة..البيان الختامي المشترك للقمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن               رؤية حزب البعث العربي الاشتراكي: للأحداث السياسية في الجزائر               لنجيفي:إيران ترفض مغادرة تنظيم الـpkk من سنجار!               فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

مؤتمر الكفاءات العراقية في ميشيغان: نعم لمقرراته.. لا للسماح باستغلاله لتشويه البعث الجزء 2

وإن مواقف حثالات العملية السياسية المتهالكة في العراق، ومستواهم الهابط والسوقي في التعامل مع المؤتمر ومع البعث خصوصا، واستنادهم وإصرارهم على الأكاذيب والتلفيق والتلبيس إنما يدلل بما لا يدع مجالا للشك على سمو البعث فكرة وقيادة ومناضلين وفعلا نضاليا وجهاديا مقاوما وسياسيا وإعلاميا فوق كل تشكيك، وفوق كل افتراء.

مؤتمر الكفاءات العراقية في ميشيغان: نعم لمقرراته.. لا للسماح باستغلاله لتشويه البعث الجزء 1

شهدت ولاية ميشيغان الأمريكية يوم 05 جانفي - كانون الثاني 2019 انعقاد مؤتمر الكفاءات العراقية المغتربة في أمريكا ضمن الجمعية الوطنية العراقية الأمريكية للصداقة وسجل حضورا عراقيا أمريكيا لافتا.

خنجر الغدر و الخيانة … ماذا بعد الحيالي ؟!

في كل قوانين البلدان المتقدمة منها والمتخلفة ، الملكية منها و الجمهورية ، المستبدة و حتى الديمقراطية ، في الديانات السماوية و الوضعية على حد سواء ، تنظر للخائن نظرة ازدراء و تحاكمه اشد المحاكمات و تنزله عليه اقصى العقوبات ، الا في العراق حيث نرى العجب العجاب .من يخون بلده و شعبه يحظى بالتكريم حد التقديس ،

رئيس البرلمان: افعل هذا.. أو استقلّ.. !

حتى في الديمقراطيتين الأعرق، بريطانيا وفرنسا، وفي الديمقراطية الأكبر، الهند، ما مِن رئيس برلمان ولا أحد غيره يرى في رئيس السلطة التشريعية ملاكاً نازلاً من السماء برسالة، أو إماماً معصوماً من الخطأ والخلل والزلل، فما بالكم بنا، هنا في العراق الذي لا يرد ذكره في قوائم الدول إلّا في الذيل في ما يتعلق بالمحاسن وفي القمّة في ما

فضيحة مدّوية تهزّ أركان حكومة عادل عبد المهدي

حين تتراكم الفضائح وتتوالى الواحدة تلو الأخرى , وحين تصبح السلطة مجالا واسعا للفساد والسرقة والنهب المنظم للمال العام , وحين تبدأ العملية الديمقراطية والانتخابية باكبر عملية تزوير في التأريخ , وحين يكون القضاء شاهد زور على فضائح تزوير الانتخابات , وحين يتآمر رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النوّاب ورئيس المحكمة الاتحادية العذاب الأبدي .

صدام حسين.... الرجل الذي استمر يقاتل.... بعد استشهاده

صدام حسين.... الرجل الذي استمر يقاتل.... بعد استشهاده صدام حسين امة في رجل

صدام حسين .. اشتقنا لهيبتك يا عالي المقام

ضربا عن أحاديث النفوس المريضة، والعقول المهزومة، تحدث الشيخ بروح المؤمن بالآخرة، عن الشهداء الطاهرين، حسب ما تتصور مخيلته من صور الحياة العربية ما قبل تطور الحضارة، وتغير كل شيء حتى أسلوب اللبس والكلام ومعايير البطولة ودرجات الإيمان... كان الشيخ الوقور يتحدث بإيمان عن الشهداء، لا ليتغنى بهم؛ فهم

بيان الوفاء والاعتزاز والفخر لمأثرة قائد وبطل وطني وقومي وإنساني بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لاستشهاد الرئيس صدام حسين

يتجدد نداء الواجب بالوفاء والاعتزاز بالذكرى المعطرة بالمجد والعنفوان للمأثرة البطولية التي رسمت معالمها لشعبك ولامتك وللعالم، كبطل مقاوم، ظل يذود عن كرامة وطن وشعب وأمة حتى نال شهادته في اللحظة الأخيرة، التي دونها بصرخته المدوية بوجه طغاة العصر وجبروت الزمن الموحش وتهالك العملاء على السقوط المخزي. وأمام تلك الوقفة الشامخة حري بشعب العراق وجبهته الوطنية العراقية أن يظل أمامها

الحلبوسي: لست وحدي مزوراً..!

اغتصب اللصوص نساء قرية كان رجالها في الصيد، ما عدا امرأة واحدة قتلت الرجل الذي حاول اغتصابها بخنجر اخفته تحت ثيابها. ولأنهم لصوص فقد هربوا عند سماعهم نبأ مقتل صديقهم. وهكذا انقذت المرأة الشجاعة نساء قبيلتها من سطوة اللصوص. لكن المغتصبات اجتمعن وقررن التالي: عندما يعود رجالنا ويعرفون بكامل القصة، سوف نكون ذليلات، وللتخلص من ذل الحياة علينا قتل تلك التي دافعت عن شرفها فنصبح جميعنا

في ذكرى ميلاد سيد شهداء هذا العصر

صدام أكثر من رجل دولة، فهو قائد أمة عظيم بعظمة أمة حباها الله بأعظم رسالة، تمثلها الشهيد من خلال ما آمن به في صفوف حزبه حزب البعث، الذي مزجت أهدافه العروبة بالاسلام، الذي وحد الأمة، وصنعت حضارة متميزة، وهو ما سعى الشهيد، ويسعى حزبه أن يعيد للأمة ماضيها، وتاريخها المجيد، وقد تجاوز العراق حاكما للعراق، فقد كان الشهيد لكل أبناء الأمة،