بلوحة من ألف قطعة قماش.. مسّنة تركية تسعى لدخول "غينتس"               152 ألف طفل سوري يعودون إلى مقاعد الدراسة في مناطق "درع الفرات"               الجبير: أمامهم خياران لا أكثر!               التربية تصدر تعليمات تحسين المعدل وتحدد آخر موعد لاستلام الطلبات               بيان الجبهة الوطنية العراقية وموقفها بشأن الدعوات الى قيام تحالفات وطنية للمعارضة العراقية               الرسالة وصلت الى ايران وعملائها               في الرّدّ الصّريح على كذبة التّصحيح               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 20/11/2017              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

إعلام المحاصصة الطائفية الذي ضيّع العراقيين

تتنافس الاحزاب والشخصيات السياسية في اطلاق الفضائيات لا لإنتاج خطاب إعلامي جامع بل لتمزيق الواقع العراقي والوصول بالمواطن الى درجة من التيئيس واللاجدوى من كل شيء.

هل سيجرؤ العراقيون على التضحية بإبنائهم الفاسدين؟

ينبغي النظر إلى المالكي بإعتباره ظاهرة شريرة متكاملة يجب أن لا يُسمح لإحد بالقيام بتجزئتها.

متى ينادي الشعب العراقي بإسقاط البرلمان؟

علينا أن نصدق أن البرلمان العراقي هو أفسد مؤسسة في التاريخ منذ آدم. إن لم يتم مسحه من أبجدية العيش العراقي فإن الخراب سيستمر.

ما فاجأ ايران في اليمن

حققت 'عاصفة الحزم' جزءاً كبيراً من اهدافها. أظهرت قبل كلّ شيء أنّ العرب ما زالوا قوة في المنطقة وأنّهم قادرون على التصدّي للمشروع الإيراني الذي بات يشكل أكبر تحدّ لهم.

سَقَطَ القِنَاعُ عنِ المُهَرِّجِ ......قصيدة الى المتظاهرين الابطال في العراق

لملِـمْ شَــتَـاتَـكَ وأنـفُـخِ المِـزمَـارا وادخِــلْ قـطِــيـعَــكَ كُــلّـهُ إنـــذارا جَيِّـشْ عَلينَا ما تشَـاءُ مِنَ الجـيـو شِ ، ألَسْتَ أنتَ بعَـصرِكَ المُختارا

من دونها... الانتفاضة العراقية في خطر

لو توقفت مهزلة اصلاحات العبادي عند هذا الحد لهان الامر، ومنينا النفس بانتظار اصلاحات اخرى،لكن المصيبة تكمن بان العبادي لم يلجأ الى هذه الاصلاحات كمقدمة لانهاء معاناة الشعب العراقي، وانما لجأ اليها بسبب عجزه عن استخدام القوة العسكرية لانهاء الانتفاضة. ومرد هذا العجز يعود الى فقدان العبادي اي مبرر، او حتى ذريعة واهية لاستخدام القوة

مفهوم الحصانة البرلمانية.. وذرائع الأفلات من العقاب..!!؛

الحصانة النيابية، كما يعرفها القانون الوضعي، هي ليست مطلقة تحمي المجرم والمختلس من المسائلة والأجراءات القانونية.. فالحصانة تسقط حين يتحدد الأتهام بالأدلة والقرائن، اضافة الى حالة التلبس بالجرم المشهود.

لا عصمة لنوري المالكي

لا عصمة الا للأنبياء والرسل وبما اودعهم الله.. نقر بإمامة الائمة عليهم السلام وهم نسل وسلالة رسول الله ومعهم كل من منحهم الله سبحانه نور العلم في فقه وشريعة رسالته السمحاء...

يا صبح العراق أسفر من بابل

أن معركة كسر العظم بين شيعة العراق العرب الأصلاء وبين شيعة الولي الفقيه الإيراني الذين يمثلهم قاسم سليماني، ابتدأت من محافظة التاريخ العراقي التليد بابل، ولن تتوقف حتى تقطع جميع الأصابع الإيرانية المتوغلة في العراق

ايران تختبر ادارة اوباما... عبر المالكي

صار نوري المالكي فوق كلّ الشبهات لمجرّد أنّه صار يحظى برضا الإيرانيين، الأسياد الجدد للعراق.