مدن أعالي الفرات .. نزوح جديد بسبب انتهاكات الميليشيات               وزارة التربية تلغي نظام التطبيقي والأحيائي للمرحلة الإعدادية               تسرب جديد لغاز الكلور في البصرة               كوبتيش لأحزاب العراق:كفاكم تحويل وزارات بلدكم إلى مشاريع استثمارية               أكثر من ٨ ملايين طن من الأنقاض تغرق الموصل               حادث سير يتسبب بمصرع واصابة ١١ زائرا ايرانيا جنوب واسط               انخفاض مناسيب المياه يهدد الطاقة الكهربائية بذي قار               محاولة تهريب ٧٦ مولد كهرباء إلى سوريا              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

نهضة الأمة بعثية والبعث كفؤ لها بعون الله

ولعل أخطر وأمر ما أنتجته حقبة غزو واحتلال العراق هو ما نراه من محاولات خلط أقحامي ممنهجة بين الفارسية من جهة والعربية من جهة أخرى هدفها تعمية البصائر والأبصار عن حقيقة المشروع الفارسي الصفوي الأحتلالي لامتنا وعن طبيعة المرحلة التي يجري فيها المزج الأقحامي هذا التي تمتاز بكارثة العرب في العراق

هكذا سيبقى البعث...... مبادئ عظيمة وقيم عليا ثابتة ورفاق مخلصين أوفياء أشداء في مواجهة التحديات

تميز وانفرد حزب البعث العربي الاشتراكي عن باقي الأحزاب والحركات والتيارات التي ظهرت على الساحة العربية في بدايات القرن العشرين بأنه الحزب الذي واجهة القوى المعادية الدولية والإقليمية والمحلية وازداد قوة ومتانة وإصرار على مواصلة النضال من اجل تحقيق أهدافه والتي هي أهداف وطموحات الجماهير العربية من المحيط الى الخليج، وليس بالغريب ان تكون مخططات ومشاريع الأعداء والهجوم والإجهاز

تحرير العراق من الأحتلال الأيراني هو أولوية العرب وواجبهم الراهن

الأحتلال الأيراني للعراق وللاقطار العربية الأخرى هو نوع من الأحتلال الأستيطاني السرطاني الخبيث الذي لا يكتفي بأحتلال الأرض والثروات كما هو حال الأحتلال الصهيوني مثلا بل انه يتجاوز بأهدافه الخبيثة الشريرة هذه الأطر الأحتلالية التقليدية لينفذ الى المجتمع يفرسنه ويصفونه أي أنه يعمل على تغيير الهوية الدينية والقومية في ان معا ويجند العراقي والسوري والتونسي والمصري والمغربي لقتال

لماذا أصبح تحرير العراق ضرورة قومية عربية استراتيجية وقضية العرب المركزية؟ وما المتوجب على البعثيين القيام به لتحقيق ذلك؟ 1

عمدت نفس الدوائر التي دعمت ونفذت ورعت اغتصاب فلسطين وباركته لاستهداف العراق وتدميره وتقويضه وإفساد الحياة فيه وإبادة شعبه؛ وكان ذلك الفعل الآثم ردا على ما تحقق في العراق خصوصا زمن نظامه الوطني بقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي من مكتسبات وإنجازات لا نظير لها في دول الجنوب من حيث الطفرة النوعية الشاملة في الزراعة والصناعة والرعاية الاجتماعية والعناية الفائقة التي أولاها العراق

لن ارحل كمسيحي من بلدي لان مسيحيتي ثقافتها اسلامية واين "العهدة العمرية" يا اشقائي المسلمين؟

آهٍ … وألف آهٍ…على حكمة "أبي بكر الصديق" وعلى عدل "عمر بن الخطاب" وعلى رؤية "علي بن ابي طالب" وعلى شعرة "معاوية"، لماذا يشوّهون اليوم هذا التاريخ المجيد، ويلبسون عباءة الخلافة الرشيدة، وهم بعيدون عن سماحتها ووداعتها وحكمتها؟ يا الله… ويا الله…ألا يوجد في أمتي العربية من يوقف نزيف تاريخنا واقتلاع جذورنا؟

محاكمة سليم الجبوري: قشة قصمت ظهر القضاء العراقي المحتل

قرار القضاء التحقيقي بغلق القضية حتى بدون تحقيق حقيقي وأهمال شهادة شاهد وتسجيلات صوتية مداها الزمني ساعات لم يكن عملا له أية صلة بالقضاء لا من قريب ولا من بعيد بل ولا علاقة له حتى بالسياسة لان السياسة تقتضي اذا أريد استخدامها هنا أن تبرئ رئيس سلطة الاحتلال التشريعية براءة فيها قدر من الموضوعية والمعقول والمنطق لا أن تبرئه لتجعل منه كيانا سابحا في الظنون والشكوك والاتهامات.

حكومة فاشلة، وبرلمان فاسد، وقضاء مسيس

مهزلة الاستجواب والاتهام واسقاط الحصانة والتبرئة ما بعدها مهزلة. انها صورة العراق الحالي.

الى الخنافس المجوسية.. لهذا كلنا بعثيون وان لم ننتمي

حضر البعث لا زال الموضوع الاكثراستقطابا لاهتمام المختصين والوطنين لاثره على كل الصعد التي تعنى بحياة الوطن والامة كما ويوضح مدى تردي الفكر الانساني بسكوت الراي العام العربي والدولي منه ويوضح تايد الغبراء لتوافق فعل مكونها لادارة المصالح لتحصل به على لقب مفصل على قدرها الخنافس المجوسية اضيف لقاموس القابها الفريدة ما يجسد قبحها

البعث المظفر باق.. واعداؤه زائلون

البعث فكر ومعتقد وتأريخ وتنظيم هو الاكثر صموداً وخلوداً، والابقى والاصلب والاقوى، وهو ليس بحاجة لمن يدافع عنه، ولا يخشى عليه من اجراءات هستيرية وقوانين مفزعة كـ(الحظر والاجتثاث والمساءلة..) الصادرة عن سلطة خائبة واعداء حاقدين! وهي تعكس ما تعيشه السلطة ومكوناتها واحزابها الطائفية من خوف وتخبط وخشية على مصيرها بعد ان ثبت للجميع انها سلطة فاشلة وعميلة باعت الوطن وفرطت بحقوق شعبه ولم

ناجي حرج: ...على الولايات المتحدة وبريطانيا أن تعتذرا للشعب العراقي عن كل ما حدث من مآس

وأضاف: للأسف الشديد لم تُتَّخَذ القرارات المناسبة بشأن العراق حتى الان، لأن ما إتخذ من قرارات أو صدر عن بيانات لا يزال يأخذ بنظر الإعتبار دائما أن الولايات المتحدة هي المسؤولة عما حدث. لذا تحاول الدول والهيئات الدولية جهد الإمكان عدم الإقتراب من الملف العراقي بما يستحقه من تفاصيل وتعمق، تلافياً للإصطدام بمسؤولية الولايات المتحدة الأمريكية".