جثث الموصل .. ملف معقد ينذر بانتشار الأوبئة               كتل سياسية تسعى لإقالة رئيس البرلمان العراقي               سائرون:لن نصوت على حكومة المحاصصة               التأشيرة جاهزة               نائب:المرشحين إلى لجنة النزاهة النيابية من “اللصوص”               النجيفي:من المعيب ترشيح “أبو مازن” لوزارة الدفاع               سيناتور أمريكية: ما الثمن الذي تلقاه ترامب ليصبح بوقا للسعودية؟               أفضل مشروب للوقاية من مرض السكري              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

حسن نصرالله وهزيمة المشروع الايراني في اليمن

كيف يصلح علة وهو المعلول

إيران وعملاؤها والحرب على العروبة

مَنْ ورّطَ وقشّمر "مقتدى" ركوب موجة الاحتجاجات!؟؟

على رأسهم وزرائه الفاسدين المعروفين، وخاصة أولئك الذي تسيدوا على الوزارات الخدمية، وأشرفوا على المشاريع الوهمية، وعلى رأسهم اللص والسارق الذي يأتي بالمرتبة الثانية بعد نوري المالكي، من حيث السرقة والنهب والاستحواذ على أراضي وعقارات الدولة العراقية بشكل غير مسبوق كما هو الأملس بهاء الأعرجي

حسين الشهرستاني خائنا مرة ثانية وثالثة حتى يسقط نهائيا

تحية تقدير واعتزاز لطلبة وشباب جامعة المثنى في هبة طلابها الشجاعة اليوم الخميس 25 شباط/ فبراير 2016 بوجه الوزير العميل، وهم يطردونه من حرم الجامعة ويطردونه... وهم هاتفين : (من خان الشعب... منريده)

ماذا سيكتب التاريخ عنا؟؟؟

ان العمل الوطني الحقيقي هو النظرة الموضوعية لما يجري في الساحة العراقية الملتهبة باضطراب امني وفساد مالي واداري، وأضرار بالبنى التحتيه واقتتال داخلي وبشاعة قتل الإنسان والتمثيل بجثته، العمل الوطني هو تقييم هذه الحالات والعمل الجاد للخلاص من محنة العراق بعمل واسع يشمل كل ألاطياف

رداً على خطبة المخرف صدر الدين القبانجي أحد أبواق السلطة الفاسدة في بغداد: الماء يجري من تحتكم، بعث اليوم أقوى من بعث الأمس

الخبر: نشر موقع "سومرية نيوز" خبراً تحت عنوان: (خطيب النجف يحذر من تسلل البعثيين عبر الإصلاحات). وجاء في الخبر : حذر خطيب النجف، صدر الدين القبانجي، من تسلل حزب البعث إلى مرافق الدولة من خلال الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة العراقية.

حتماً يا حكومة إيران سينقلب السحر على الساحر

يحظى أهل الحل والعقد بمنزلة رفيعة المستوى في المجتمعات التي ينتمون إليها قلباً وقالباً لأنَّ تلك الطبقة تزخر بقدر كبير من العلمية الفائقة وتتمتع بدرجة عالية من الإمكانية الرصينة في قراءة الوقائع والأحداث التي تدور من حولها وتستطيع عبر الاستقراء العميق للواقع بيان حقيقة ما يحمله المستقبل

نقاشات ومشاريع في واشنطن... غياب الرؤية... وإنعدام القرار؟؟

إن أميريكا التي يفترض أن تتحمل المسؤولية القانونية الكاملة عن نتائج إحتلالها للعراق بعدما هُزمتْ عسكرياً وفشلتْ سياسياً بفشل وسقوط النظام السياسي التي أنشأته في العراق، وفي أن تعيد الأمور الى نصابها الصحيح بموجب مايحتّمه عليها القانون الدولي، وأن تفتح الحوار على مصراعيه مع قوى المقاومة الوطنية والقومية والإسلامية وفي مقدمتها حزب البعث العربي الاشتراكي الطرف الرئيسي في الصراع

ثلاث عمائم صدرية .......تهتز فوق رأس واحدة ......

على السيد مقتده الصدر إلا ان يعتزل فعلا السياسة ؛ التي طالما هدد بتركها، إن لم نقل له، بكل صراحة، عليه ان يرفع العمائم الثلاث عن رأسه مرة واحدة، ويخرج الى الناس حاسر الرأس، من دون القاب دنيوية، مثل "حجة الله"، ولا ينتظر الترقية الحوزوية ليصبح " آية الله"؛ فلقد تعلمنا من مثل هذه الألقاب الحوزوية الكثير من النفاق السياسي والديني؛