فضيحة برلمانية وانبطاح “حلبوسي” غير مسبوق امام الحكيم               حريق يلتهم مزارع للحنطة في محافظة نينوى               لماذا ( ولهذا ) يستحيل اجتثاث البعث               تحذيرات من حدوث كارثة أمنية في محافظة صلاح الدين               إعتقال عصابة متخصصة بإبتزاز طالبات في جامعة الانبار               ائتلاف النصر:الأحزاب ابتلعت حكومة عبد المهدي               طهران تستدعي الحلبوسي لبحت تعزيز العلاقات بين العراق وإيران               دولة رئيس الوزراء .. أنت شريك في سرقة أموال الشعب العراقي              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

العراق الجديد.. دولة أشباح الفساد

(تعددت الجهات الرقابية في العراق والفساد نفسه) الفساد الحكومي سرطان ينهش خلايا الدولة العراقية، وقد إستفحل بشكل كبير واستوطن وتجذر وبات من الصعب استئصاله إلا بثورة شعبية تطيح بالفاسدين في السلطات التشريعية الثلاث وذيلها السلطة الرابعة (الإعلام)، الذي انحصر دوره كأولئك الجوالين الذين يلمعون أحذية الناس لقاء مبلغ بسيط. وعلى الرغم من تعدد الجهات الرقابية في العراق من مفتيشين

خطورة أن تكون الفكرة أصيلة!!!؛

عندما يؤمن الإنسان العربي بأن القومية العربية قد خُلِقَت من جديد في ظل ثورة الاسلام، وتم إعادة بنائها على أسس فكرية وثقافية وأخلاقية ومادية ومعنوية ونفسية جديدة لم يألفها العرب من قبل. بعثت فيها الروح بعد أن كانت جامدة متيبّسة، وترسخ فيها الايمان بعد أن كانت منفصلة عن الاتصال بالسماء على الأقل في جزيرة العرب، توحّدت نظرتها للخلق والكون والانسان والحياة، أخذت بفضل الاسلام بعدها

أسبقية المواجهة في أطار المشروع الوطني للحل الشامل؟؟؟

لعلّ أخطر مايتعرض له العراقيون في ظل العملية (الديمقراطية) الأمريكية التي تديرها (إيران وميليشياتها) هو مخطط التجهيل والإفقار المادي والمعنوي والعلمي والفكري والثقافي والمعرفي بشكل عام، وتدمير منظومة القيم الاخلاقية الوطنية والإنسانية التي بُني وتربى عليها شعب العراق.

نعم إنّه الحق... أيتها الماجدة الأبية

حصلت على شهادة في العلوم السياسية، إنها عاشت تجربة البعث في العراق بكل تفاصيلها إلاّ بحكم ماسمعته من مواقف وطنية أصيلة لعائلتها وما قرأته وأدركته بفكرها وثقافتها ووعيها بحكم العمر والنشأة بعيداً عن العراق، كما لاأحسب ولا أعرف حقيقة إن كانت منتمية للبعث من عدمه، لكنها بعفوية العراقية الفذة عبرت بإسلوب أنيق وانتماء وطني أصيل ووعي فريد عن موقف فكري رفيع تجاه البعث، حينما ردّتْ على من

خواطر مسترسلة عن الشهيد المجيد صدام حسين 6

السؤال المؤرق الذي يدور في الأذهان في المرحلة الراهنة هو كيف نحول ذكرى استشهاد القائد العربي صدام حسين إلى محطة استنهاض وتأسيس بدايات لحاضر عربي مختلف؟ إذ لا يجدي في مثل حالة الشهيد التأسي والوقوف طويلا على الأطلال مع أن الحزن العربي واللوعة على غيابه يكاد يتجاوز كل المديات والاعتبارات إلا أن الوفاء .

خواطر مسترسلة عن الشهيد المجيد صدام حسين 5

صورة فلسطين التي حاول الشهيد المجيد أن يرسمها في العقل والخيال والواقع العربي كانت مختلفة في مضمونها وجوهرها ومنطوقها وذلك من خلال جعلها أولاً ومركزا في سلم القضايا وبداية في كل المناحي لتصير موقفاً يومياً ملتزماً بها ومعاناة دائمة للعربي يشعر بها داخل كيانه وفي كل مظاهر وحالات وجوده.

خواطر مسترسلة عن الشهيد المجيد صدام حسين 4

يجري الحديث عن شهيد الأمة على الصعيد العربي والعالمي وبعد مرور هذا الوقت على استشهاده باعتباره رمزا من رموز الحرية والاستقلال وقائدا عربياً استثنائياً ترك بصمات وعلامات واضحة على صفحات التاريخ، وبقي نموذجا ارشاديا للشعوب الطامحة للإنفكاك من أسر التبعية والهيمنة

خواطر مسترسلة عن الشهيد المجيد صدام حسين 3

لا يزال المجرم "بريمر" سيء الذكر يتغنى ويتبجح بإقامته للديموقراطية في العراق وتحديدا وهو يعلق على مظاهرات البصرة الأخيرة ويرى صور الشهيد ترفع بين يدي أهل البصره هؤلاء الناس ضحايا الاحتلال وامتداداته الذين خرجوا للشوارع للمطالبة بماء الشرب وتأمين المتطلبات الأساسية للحياة.

اجتثاث البعث قضية وطن وأمة .. وليست مشكلة حزبية فحسب

ربما كان من أخطر القضايا التي تعرض لها العراق بعد الاحتلال وشكّلت تهديداً خطيراً للأمن والسلم العربي والإقليمي والدولي ، هو قانون اجتثاث البعث وما تفرّع عنه من قوانين وإجراءات شملت الجيش والأجهزة الأمنية والمنظومات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، وطالت القوى والشخصيات الوطنية الحقيقية بغض النظر عن انتماءها السياسي من البعثيين أو غيرهم ، وكذلك الشخصيات العربية الشقيقة

خواطر مسترسلة عن الشهيد المجيد صدام حسين 2

الماء الآن يكذب الغطاس والوقائع تكذب كل الافتراءات والحماقات التي اجتاحت بعض العقول للسير في ركاب ايران وهذاءاتها! ها هي ايران بصورتها التي قدمها لكم الشهيد وحذركم من أضرارها القادمة وها نحن نرى مخاطرها وهي تصول وتجول في فراغ عربي كبير ومذهل، وها نحن لا نزال أسرى مقولاتها وترهاتها وتوظيفاتها لفلسطين وشعارات المقاومة والممانعة بينما هي تسير في اتجاه استعماري تقويضي آخر وبعيدا عن