المدلل..حزب بارزاني:لن نحضر اجتماعات مجلس كركوك في حال انعقاده خارج أربيل!!               مؤسّسو نظريّة الفساد في العراق!               صحيفة:عبد المهدي سيسلم ثلث العراق إلى مسعود البارزاني!!               على هامش تقرير أمريكي: ما كان معلوما بات مكشوفا : ملفات فساد ” آل ” المالكي مثالا               البياتي:حامي الدستور يريد ضم كركوك للإقليم               بالوثائق..نائب:عديلة حمود زورت وثائق بشراء أدوية بمبلغ أكثر من 61.900 مليار دينار               المرصد العراقي لضحايا الإتجار بالبشر يصدر تقريره الثاني ويكشف وجود 15 شبكة تستدرج النساء               ترمب يعلن حالة الطوارىء الوطنية لاستكمال تمويل الجدار              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

حقوقنا تحترق.. بنيران 3 , 7 , 63 وما خفي كان أعظم

بقلم:خالد القيسي شكلت ظاهرة ألفساد ركائز أعمدة حديدية وكونكريتيه بعد ألتغيير، ألذي نجح ألعراقيون ومساعدة القوى ألصديقة إتمامه في نيسان من عام 2003، سارع في انتشارهذا ألمرض متطلبات ألتوافق وألتوازن وألمحاصصة ألبغيضة ، من قوى نفعية فردية كانت ، أو جمعية قوى ومحاور وتيارات ، عبرت بصدق عن هذه ألآفة ألتي تقرض في جسد ألانسان والبلد.

كتب اسمه بالعملة “لفانه الفقر” و طارت البركة ؟!

لم يكتب للحزب الحاكم النجاح والتوفيق اذ استلم حزب الدعوة مقاليد السلطة منذ سنة 2003 لا مشاريع ولا اعمار فقط فساد وسرقات واندثار المشاريع الاستراتيجية تدون على الورق وتخصص الاموال ولا تنفيذ على ارض الواقع العلاق استلم مكتب المفتش العام لوزارة النفط ، والامين العام لمجلس الوزراء ، واخيرا محافظ البنك المركزي

الحائط الضعيف يغري اللصوص... كلكم مسئولون أمام ضياع العراق

العراق ينهب بشكل يومي ومتصاعد. والإخطبوط الصفوي رأسه في طهران وبيروت وتمتد اذرعه في بغداد وشمال العراق وعواصم عربية وأجنبية أخرى يعتاش طفيليا كالعلق الخبيث على امتصاص النفط ونهب خيرات العراق.

مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط

بقلم:هادي جلو مرعي كشف القيادي السابق في دولة القانون ورئيس حزب كفاءات هيثم الجبوري لمركز القرار السياسي للدراسات عن سعيه الحثيث لكشف ملفات الفساد في وزارات الدولة العراقية، ومنها وزارة النفط التي وصف فسادها بالفاضح، وأشار الجبوري خلال حوار عميق مع ضيوف ومسؤولي مركز القرار السياسي للدراسات أداره مدير المركز حيدر الموسوي: الى أن ديون العراق الخارجية والداخلية بلغت 124 مليار دولار،

صراع المكاسب وحرب المناصب

بقلم:عقيل عبد الخالق القيسي عندما يموت ضمير الانسان يُصبح كل شيء عنده مباحاً ، ويحضر الظلم والجشع والأجرام وتموت القيم والأخلاق ويُصبح الانسان عبداً للذاته وأطماعه ويتحول الى وحشٍ دون رادع … ولاأدري هل ان قدَر العراقيين ان يكونوا ضحية حماقات وموت ضمير ( البعض ) من جهلة السياسة وانصاف السياسيين طيلة خمسة عشر عاما ونحن ننام

من مهازل شبكة الإعلام العراقي

بغداد بناها المنصور، واعزها الرشيد، واثراها المأمون، وخربها حزب الدعوة. بلا أدنى جدال الإعلام عموما في العراق على دين حكومته، والطامة الكبرى تتمثل في الإعلام الرسمي الذي يجانب الحقيقة، ويهرب منها هروب الفأر من القط، وهذا ما يقال عن الإعلام غير الرسمي الذي تمكنت الحكومة الفاسدة

استعيدوا العراق، فتستعيدوا كرامتكم

بلغ الوضع العربي مستوى من الانهيار لم يعد ممكنا معه مزيد الاكتفاء بأدوار المتابعة وانتظار بعض مفاجآت وحزم من الوعود قد تتحقق وقد لا تتحقق، فلا أوضح اليوم من حالة الوهن الشامل التي تطبع الفعل العربي الرسمي وقسما واسعا من العمل الشعبي كذلك.

“حماكة” في مقر رئيس الوزراء

“حماكة” وهكذا يلقبه كل من عرفه في حياته السابقة, منذ كان طفلا شقيا في احد احياء بغداد الفقيرة, الى ان كبر وبلغ الثلاثين واصبح لصا ومجرم ذي سوابق, فعندما كان في السادسة من العمر كان يهابه كل اطفال الحي, فهو الطفل الاكثر عدوانية وشراسة بين الاطفال, حتى ان شكوى الجيران والتذمر منه كانت بشكل يومي, ولم ينفع

على أمريکا إحترام النفوذ الايراني في العراق!

في الوقت الذي يجري فيه تداول معلومات بخصوص”الدولة العميقة”في العراق والتي تديرها المليشيات المسلحة التابعة للنظام الايراني ويزداد الترکيز على الخطورة التي صارت تمثلها هذه الميليشيات على أمن وإستقرار العراق وعلى سلامته، فإن وزارة الخارجية العراقية التي يبدو إنها ستعاني طويلا من الارث”الخرف”لإبراهيم الجعفري،

مطلوب نائب للرئيس العراقي

في أول يوم طُرد فيه المدعو نوري المالكي من الرئاسة، وتم تنصيب رفيقه في حزب الدعوة،حيدر العبادي، بديلا عنه عام 2014، والمئات من الكتاب العراقيين والعرب والكرد والعجم، وربما الألاف منهم، رقصوا فرحا، وشكروا الله على زوال تلك الطامة الكبرى عن صدور قرائهم، وتفاءلوا بأن الخلف، وهو الذي جيء به باسم القضاء على