عشر " لحظات مذهلة " لا يمكن تصديقها إن لم تكن سجلت بالفعل               ايران وانتفاضة البصرة المغدورة               ابتكار مستحضر آمن وفعال لعلاج السرطان               "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!               علماء: زهاء نصف مرضى السرطان يموتون بسبب العلاج الكيميائي               تحالف سائرون : فالح الفياض خارج حساباتنا لتسلم منصب رئيس الوزراء               رئيس البرلمان الجديد يتهم حيدر العبادي بشن حملة مضللة ضد البرلمان               العراق يستدعي سفيره في طهران للتحقيق معه لسوء سلوكه مع العراقيين              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

تعلموا من عدوكم

لقد أعدمت المملكة العربية السعودية إرهابيين من مواطنيها عرضتهم على القضاء وتبين أن بين المعدومين رجلاً واحداً كان (مقدساً) هو نمر النمر، وسر (قداسته) هو ارتباطه بالولي الفقيه الإيراني، فقامت قيامة إيران ووكلائها ومواليها وخدام مشروعها في أرجاء الأرض

شاهدوا الفديو.....وصمة عار جديدة في جبين عصابات الدمج

امتعض بعض من قرأ مقالي (ليس خائناً ولكن خانته العبارة) وشتمني بعضهم وكتب أحدهم يدعوني إلى فحص وطنيتي، وهو الذي لم تمر الوطنية يوماً ببابه، فقط لأني وصفت الجيش بأنه (لملوم) من المليشيات الطائفية، وبأنه جيش دمج ومدموجين،

رسائل صدام لحظة اغتياله وما بعدها

في العام التاسع لاغتياله نقف نحن وغيرنا اعداء ومحبي صدام مسحورين من وقع الرسائل الفريدة التي بعث بها لحظة استشهاده والتي اخذ اعداءه قبل محبيه يفهمونها ويكتشفونها تدريجيا، فقد اجبر العالم كله بدوله واحزابه وشخصياته على اعادة النظر برؤيتهم لصدام ولحزب صدام وقطر صدام.

ماذا تريد امريكا واسرائيل الشرقية من الانبار؟

اكثر من ستة شهور مضت والرمادي تقصف ليل نهار من قبل حشود الصفويين وامريكا وتحت شعار (اخراج داعش) وخلال هذه الفترة من القصف الكثيف والمستمر فان الذي تضرر بصورة مأساوية هم سكان الرمادي بشكل خاص والانبار بشكل عام

احتفالات الشهادة في الذكرى التاسعة

احتفالات الشهادة في ذكرى الشهيد صدام حسين عليها أن تخرج من شرنقة الكلمات، ومراسم الصور والأهازيج، لابد لها أن تستنبط العبر، وتغرس القيم والمثل في نفوس تلاميذ مدرسة النضال التي كان الشهيد يديرها ويعلم فيها، فالمدرسة مخزونها كبير وعظيم، فهي مدرسة أمة حملت مسؤولية ربانية عظيمة

جدار التحالف الأسلامي السميك ضد الأرهاب.. كيف نصنعه.؟!

كل اوراق ايران.. السياسية والآيديولوجية، بعد ان كانت مستترة ومحكومة بمبدأ الـ(تقيه) الفارسي، الذي يظهر خلاف ما يبطن، باتت مكشوفة وفاضحة على مستوى السياسة والاعلام من جهة، وعلى المستوى الآيديولوجي - السوقي من جهة ثانية..

مفتاح صدّام حسين

حين نراجع مسيرة الشهيد بأذن الله نرى أن هناك مفتاحاً واحداً من بين كل المفاتيح التي تميز بأمتلاكها القائد وهو المفتاح الذي كان يفتح به كل الأبواب المغلقة ويتجاوز به كل حواجز المسافات ويكسر به كل أطواق الفروقات والتقسيمات الطائفية والعرقية.

حان الوقت لانشاء جيوش متطوعين عرب لمحاربة اسرائيل الشرقية

في وقفة الرجولة للشهادة مذاق خاص

رجلاً بكل ما امتلكت الرجولة من معنى، وقلما تجد من الرجال من يحوز على معانيها. قلما سجل بطل وقفة بطولته كما سجلها صدام وهو على منصة الشهادة، فقد جمع كل معاني الأمة، ولخص مبادءها في الوحدة والحرية والتحرير والرسالة الخالدة، ففلسطين عنوان التحرير، وهي بوابة الوحدة في تحريرها

صدام حسين ظاهرة لن تتكرر في العالم

تحول الرئيس الشهيد الى ظاهرة سياسية، رئيس مناضل من اجل الامة والعراق. ومقابل ذلك تحول الى ظاهرة ايضا امام اغلب دوائر المخابرات المرتبطة بالنظام الماسوني والصهيوني.. ووضعوه تحت المجهرلانه بات يشكل عقبة لتطبيق نظامهم الماسوني،