العلماء يحذرون من حليب العبوات البلاستيكية               تقنية ثورية تخفي الجنود والمركبات               تركيا تتسلم أول مقاتلة "F-35" من الولايات المتحدة               أردوغان يجري جولة تفقدية في "مطار إسطنبول الثالث"               شاهد.. أهداف مباريات اليوم الثامن من مونديال روسيا 2018               أعلى سلطة قضائية بالعراق تقرر إعادة فرز الأصوات يدويا               من المسؤول عن الانحراف السلوكي ؟               الى من باع وطنه للاجنبي .. وفقد غيرته عليه ؟؟؟!!!              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

قصيدة // بعنوان .....الى جموع الشعب العراقي في سوح التظاهر

بلغَ الفسادُ بنا الزُبى .... والناسُ في وضعٍ عَسير والنازحون الى العراءِ..... في قاربِ الموتِ النذير أو في خيامٍ قابعون....... من دون ِعونٍ أو مُجيرِ

مَن يغلب الآخر؟ شعب العراق أم سياسيوه؟

لم يعد أحد ينتظر أن يعترف سياسيو العراق بفشلهم وفشل عمليتهم السياسية؛ فهو اعتراف سيقوي شوكة الشعب في مواجهتهم لإزاحتهم من السلطة.

إنه الربع ساعة الأخير يا عراقيين.. المنطقة الخضراء أمامكم وأهوال المتوسط خلفكم!؟

بل نكاد نجزم بأننا كعراقيين بتنا في الربع ساعة الأخير من شوط أطول مباراة عرفها التاريخ البشري عامة والعراقي خاصة، دامت ثلاثة عشر عاماً بين فريقين.. فريق يضم أكثر من ثلاثين مليون إنسان.. ألا وهو الشعب العراقي، والفريق الآخر مجموعة من السراق واللصوص والمزورين وقطاعي الطرق،

انها حرب ابادة للأمة

الحملة السياسية والاعلامية التي يشنونها في الغرب اليوم على الدول العربية، ودول مجلس التعاون بالذات، تحت ذريعة أزمة اللاجئين السوريين والعراقيين، والتي تحاول تبييض الوجه القبيح للدول الغربية وتصويرها على انها اصبحت فجأة مثالا للانسانية والتحضر،

الفجر آت ولن يتأخر عن موعده

أكثر من 12 سنة وهم يخربون العراق ويدمرونه.. وعلى الرغم من أن الهدم سهل وسريع، وأن البناء صعب وبطيء، فإن البناة يحتاجون إلى أقل من 12 شهراً ليعيدوا بناء ما خربه المحتل ووكلاؤه.. ذلك لأن البناة محبون وعشاق وأخيار والمخربين أعداء وحاقدون وأشرار.. ابدا لن يبقى الظلام طويلاً فالفجر آت.. وهل سمعتم بفجر تأخر عن موعده؟

لو لم يقع الإصلاح في العراق

لن يقبل سدنة الفساد بتقديم بعض التضحيات الصغيرة، فهم لا يرغبون أصلاً في أن تفتح باباً حتى على فسادهم فيسقطوا واحداً تلو الآخر كقطع الدومينو.

أخرج خامنئي من العراق اليوم قبل الغد فالغد يحمل إليك كأساً مذاقه أمرَّ من العلقم

الفرق بين بوش وخامنئي هو أن الأول ذاق طعم الهزيمة المرة، وقد أرداه التاريخ في مزابله لما جنته يداه من جرائم بحق العراق والإنسانية. بينما خامنئي ما زال غارقاً في أحلام لم يأمر بها الله ولم يقتنع بها عاقل. وهو ما زال منتشياً بنصر دخوله إلى العراق أتاحه له الشيطان الأكبر،

الأمم المتحدّة تمهل العراق 48 ساعة لتقديم اجابات عن حالات الاختفاء القسري

ذهل الوفد العراقي، يوم أمس 8 ايلول 2015، وهو يستمع الى اسئلة لجنة الامم المتحدة في جنيف التي كانت تراجع تقرير قدّمته الحكومة العراقية وتقارير موازية قدّمتها منظمات غير حكومية عن حالة الاختفاء القسري في العراق منذ عام 2003 ولحد الآن، واستمعت الى شهادات موّثقة ثم خلصت الى اسئلة طرحتها على وفد العراق.

البعث يعلن من قطر..

استدارة سياسية بنصف دائرة وبالقياس الهندسي المعروف (180 درجة) تشهدها الدوحة وقد تعبر عن انعطافه نوعية في موقف العالم كله من المشهد العراقي عموما ومقاومته البطولية الباسلة للاحتلال ومنتجاته التي دمرت البلاد

الدوحة... انتقالة نوعية لسياسة المقاومة

12 عام... انتجت نظاما سياسيا حول العراق الى بؤر فتن تتفجر على مدار الساعة والى بطن موبؤة لا تلد غير الطاعون وعوامل الموت والبؤس والشقاء والهلاك. وانتجت مرتعا خصبا للارهاب الطائفي الذي لم يعصف بالعراق وشعبه فقط بل صار يقلق ويخيف المنطقة برمتها