وفاة بطلة فيلم "ليالي الحب" آمال فريد               دراسة تكشف "أسرارا" طبية للعدس!               الأمن العراقي يطوق مقر "حزب الله" بعد مواجهات شرقي بغداد (صور)               نحن نعشق البعث               تعليق مسؤول روسي على انسحاب واشنطن من مجلس حقوق الإنسان               روسيا أول فريق يتأهل للدور الثاني "منطقيا" على حساب مصر في المونديال               روسيا ترشح نفسها لعضوية مجلس حقوق الإنسان الدولي               الإعلان عن تشكيل «مؤتمر وطني لإنقاذ العراق»              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

العراقيون معذبون تحت سلطة 50 ميليشيا إرهابية ....ناجي حرج امام لجنة الأمم المتحدّة لمناهضة التعذيب

استضافت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، اليوم 28/7/2015، الناشط الحقوقي ناجي حرج واستمعت الى شهادة موثقة عن ممارسات التعذيب في العراق منذ الغزو الأمريكي عام 2003 ولغاية اليوم. واكدّ ان السلطات العراقية وميليشياتها تمارس ابشع واقسى صنوف التعذيب ضد أبناء العراق ضمن سياسة ممنهجة باتت توجّهاتها الطائفية واضحة للعيان.

قرار عربي قومي شجاع.. يجعل ملالي إيران وغيرهم يأتون إلينا زحفاً على أناملهم

عندما نقول تارة إيران وتارة آخرى نقول الفرس أو الصفويين أو أحفاد كسرى.. ألخ من التسميات، فإننا لا نقصد ولا نستهدف الشعوب الإيرانية المسلمة التي تربطنا بهم رابطة الدين منذ 1400 عام، ورابطة الجوار المشترك عبر آلاف السنين، ورابطة الأخوة الإنسانية التي هي فوق كل الإعتبارات

رسالة الى المجرم بحق الله والدين والوطن هادي اصغر عامري صفوي

واليوم وضحت كل معالم جرائمك للقاصي والداني مما حدا بكل عراقي شريف ان يحمل السلاح ضد حشدكم الطائفي ويصوب بندقيته ضد آلة التدمير التي تمارسونها جوا وبرا. وإذا كُنتُم تبررون حقدكم وجرائمكم بمحاربة داعش، فاليوم من يحمل السلاح ضدكم هم أهل الحق والدين والعروبة وكل عراقي وطني غيور وشريف هو بعثي لان البعث يحمل مشروع التحرير.

أفضل الجهاد لإنقاذ الشيعة كلمة حق عند "مَرّجَع ساكت" الحيدري إنموذجاً!؟

قال النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- «إِنَّ مِنْ أَعْظَمِ الْجِهَادِ كَلِمَةَ عَدْلٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ». وبما أننا أصبحنا منذ بزوغ فجر الحرية والديمقراطية عام 2003، نعيش في زمن أصبح فيه الولي الفقيه والمرجع الديني هو الحاكم بأمره والمرشد، وهو السلطان الآمر الناهي

من وحي الثورة ......خبر سيبهجكم جميعاً

تكفي ثلة صغيرة من أبناء شعبنا أن تفعل ذلك، وهذه الثلة وصرختها ورفضها كفيلة بإعادة الوعي لآخرين وآخرين من أبناء شعبنا الذين خدعتهم حيل نوري المالكي وحرضتهم على قتل أبناء شعبهم تحت لباس الدفاع، لا عن الدين، وإنما عن الطائفة، وكأن الطائفة ليست جزءاً من الدين، وكأن الطائفة هي الدين وما عداها ليس من الدين في شيء.

النصر آت وقريب انشالله.. للشعب وطلائع المقاومة والثورة هاهي معارك الفلوجة والأنبار تؤكد أن لابقاء للأحتلال وشراذمه

أيها الأخوة اقرئوا الخبر ادناه: (سادتهم الأمريكان ينصحونهم بأيقاف معارك الفلوجة والأنبار)؟ ايضا لايهضهم ولايقبله اي منطق وقانون وعرف وشريعة ولا مسيرة التأريخ الأنساني بكل انعطافاتها وتعرجاتها التي أكدت ووثقت عبر مسيرتها ((أن اللذين لايمتلكون رجولة وشرف ولا تأريخ نضالي انساني ولا قبول ولااصل اجتماعي ولاجدارة وقدرة من اللذين خانوا الوطن والشعب والعرض والقيم والأديان والمذاهب

وقفة استذكار في.. اربعينة العزيز الاستاذ طارق عزيز

فماذا يمكن ان نقول بحق العزيز الذي نذر نفسه من اجل الوطن والامة فقدم روحه اغلى ما لديه من اجلهما، فلم يضعف امام سطوة المحتل واذنابه وظروف السجن القاسية وحقد وسفالة وعدائية سجانيه رغم شيخوخته ووهن جسده لما اصابه من امراض معضلة ولم يتخل عن الثوابت التي آمن بها رافضا الاغراءات والمساومات

الاتفاق النووي حقائق لابد من تذكرها 1

هل الاتفاقية النووية اعلان حرب شاملة على الامة العربية كما ترى جهات معينة؟ الجواب : نعم انها اعلان حرب بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معان متعددة للاسباب التالية : 1- انها اتفاقية تمنح اسرائيل الشرقية اهم ما كانت تحتاجه لمواصلة توسعها الاستعماري في الوطن العربي وهو المال فالاتفاقية تطلق على الاقل 120 مليار دولار امريكي

الجريمة التي كُتِبَتْ بدماء الشيعة العرب.. بطلها يحمل "رتبَّة وكيل مرجع"!؟

قرأتم وسمعتم عن جرائم عديدة ارتكبت بحق أغلب شعوب الأرض المستضعفة والمقهورة على مر التاريخ القديم والحديث، لكنكم ستشاهدون في هذا التقرير أدناه مشاهد مروعة قل لها نظير، وستستمعون لشهادات أشخاص وأناس نجوا من هذه المحرقة والمجزرة الوحشية الرهيبة بإعجوبة.

العلامة الحسيني : خطاب نصرالله مذهبي وليس اسلاميا والطريق الى فلسطين يمر بوحدة الموقف العربي

اكد الامين العام للمجلس الاسلامي العربي العلامة السيد محمد علي الحسيني ان الطريق الى فلسطين يمر بوحدة الموقف العربي وليس بالقتال في سوريا ودفعها الى التقسيم والشرذمة المذهبية.