الأمن النيابية تقرر إعادة مشروع قانون الجنسية إلى الحكومة               مشعان يطالب بمحاكمة النائب “أبو مازن”               النجيفي:الـpkk تنقل المخدرات الإيرانية للعراق وسوريا بدعم من الحشد الشعبي               القيادة القومية: تصريح ترامب حول الجولان انتهاك صارخ للشرعية الدولية               بالوثيقة..البيان الختامي المشترك للقمة الثلاثية بين العراق ومصر والأردن               رؤية حزب البعث العربي الاشتراكي: للأحداث السياسية في الجزائر               لنجيفي:إيران ترفض مغادرة تنظيم الـpkk من سنجار!               فهمونا هل انتم حكومة مليشيات …ام حكومة حرامية.. ام الاثنين معا              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

التكالب المسعور على مناصب الدولة

بقلم:عدنان حسين حال الانسداد التي واجهها تشكيل الحكومة، وهي حال متكرّرة، بهذا الشكل أو ذاك مع كل حكومة، ما كان لها أن تكون وتتكرر لو لم تكن مناصب الحكومة، وسائر مناصب الدولة، مُغرية وواعدة ليس بالجاه وحده وإنّما بالثروة التي يمكن أن تدرّها على متقلّدي هذه المناصب والأحزاب والقوى التي ترشّحهم. منذ 2006 يندفع بكل العنفوان أشخاص وأحزاب وجماعات نحو الحصول على مناصب الوزارات الأكثر

رواتب ام حصص غزوات؟

ليس العراقيون فقط الذين ينظرون الى رواتب وتقاعد نخبة المحاصصة العراقية بعجب واستهجان, كذلك حتى سكان الخليج الذين يحصلون على رواتب ومخصصات وامتيازات نحسدهم عليها, يشاركونا هذا الموقف. والحقيقة, فان تكاليف ما تتقاضاة الرئاسات الثلاثة, يقدر بـ 23% من الميزانية السنويه:

يحق للمسوخ الترحم على الخنازير لأنهم الفصيلة الأقرب إليهم... جورج بوش ومن يترحم عليه مثالا

لاغرابة أن ترى من يعتبر الخنزير النافق جورج بوش بمثابة رمزٍ أقرب إلى الإله بالنسبة لهم، رغم أنهم مسلمون ومسلمات ايضاً. لكن الغريب أن تكتشف أن من كان يقف معك يوماً يناضل أو يتظاهر بالنضال معك ويخرج معك في التظاهرات والمسيرات المناهضة للاحتلال وحكومة الاحتلال القبيحة في بغداد، بدء اليوم يترحم على ذاك الخنزير الهرم،

قمة لا أحد ينال منها.. قيادة الشهيد صدام حسين

صدام حسين قائد تاريخي، برز لمحة ضوء في سماء العراق والأمة العربية، وعمر هذه الومضة عقود من السنين الطافحة بالعطاء أبهرت العالم حين أنتجت وعمرت وأسست ودافعت عن الأرض والعِرضِ والوطن والإنسان.. وكان صادقًا وأمينًا وشجاعًا ورحومًا مع شعبه ومع الذين يعملون من أجل السلام والحرية في العالم..

للأخوات ولأخوة نواب الفرصة الاخيرة .. مع التقدير(ج/1)

هل هناك داع للإطالة في اثبات ان قبتكم اليوم قد تكون القبة الاخيرة ، فقد تعقبها قباب ، او مزالق فوضى مدمرة نسميها تدليلا (فراغ سياسي) كما دللنا (الفرهود) وسميناه (فساد اداري ومالي) ، وكما دللنا الطائفية القذرة وسميناها (محاصصة) ، ودللنا المحاصصة وسميناها (عملية سياسية) ، ودللنا شراء الذمم وسميناها (عملية انتخابية) ، ودللنا

لكم مني كل التحايا فرسان الكلمة الصادقة .. شهداء العراق منارات جهادية نستقي منها الإصرار على المقاومة والتضحية

قدم العراق عدد من الشهداء عبر مسيرته الحضارية الكبيرة من اجل الحفاظ على حدوده الوطنية ضد هجمات الغزاة والطامعين وقدم للعالم نماذج بطولية لا ينكرها أهل الحق والتاريخ ، وقد سجل لنا التاريخ عدد من المعارك الكبيرة قبل الاسلام وخلال معارك الفتح الاسلامي ، وفِي الفترات المتعاقبة كانت صولات الرجال شاهد على الفداء والبطولة ، وفِي عصرنا الحاضر لا يمكن ان ننسى قادسية صدام المجيدة والتي

لماذا يعادي الغرب كل قائد عربي قوي؟ 2

الصراع السائد في العالم في جوهره صراع ستراتيجيات وليس صراع ايديولوجيات فبوتين الرأسمالي الروسي الناشئ وجد عداء قويا من امريكا رغم انه بدأ بمحاولات غزل مع امريكا ورغم علاقات المصلحة التي تربط بوتين بترامب وتقربهما من بعض لكن رأسماليين اخرين ضده، واوربا رأسمالية ومع ذلك نرى ترامب يفرض عليها العقوبات كما يفرضها على الصين

لماذا يعادي الغرب كل قائد عربي قوي ؟ ( ١ )

من بين ابرز دروس احداث العقود الماضية درس ان الغرب الاستعماري ومعه اسرائيليتين الغربية والشرقية ، يتمسك بهدفين جوهريين اولهما الوقوف ضد قيام حكومة مركزية قوية وعصرية وتخضع لتنظيم عقلاني في اي قطر عربي ،وثانيهما معاداة بروز قائد عربي ذكي متنور ووصوله الى الحكم ، او يقود تنظيم ثوري جماهيري ويحظى بشعبية كبيرة تمكنه من تحقيق اهداف ستراتيجية تقلب معادلات وضعها الغرب ومن معه ، واذا وصل

وكالة عبد المهدي واخوانه لبيع وشراء الوزارات

عملية بيع وشراء الوزراء والمقاعد البرلمانية والمناصب العليا، ليست جديدة لجهة الحكومات السابقة، لكن الفرق هذه المرة ان الشهود من اهل البيت وبطريقة علنية بالصوت والصورة. ليس هذا فحسب، وانما نسمع ونرى كل يوم، شهود اخرين ومن اهل البيت ايضا

حقوقنا تحترق.. بنيران 3 , 7 , 63 وما خفي كان أعظم

بقلم:خالد القيسي شكلت ظاهرة ألفساد ركائز أعمدة حديدية وكونكريتيه بعد ألتغيير، ألذي نجح ألعراقيون ومساعدة القوى ألصديقة إتمامه في نيسان من عام 2003، سارع في انتشارهذا ألمرض متطلبات ألتوافق وألتوازن وألمحاصصة ألبغيضة ، من قوى نفعية فردية كانت ، أو جمعية قوى ومحاور وتيارات ، عبرت بصدق عن هذه ألآفة ألتي تقرض في جسد ألانسان والبلد.