فيديو / ردا على محافظ البنك المركزي علي العلاق افلوس العراق لايحترقن ولايتنكعن فقط تنباكن               من المسؤول عن ضياع ٧ مليارات دينار عراقي ؟               مصدر حكومي: شخصيات سياسية تستولي على “شقق المنطقة الخضراء”               صراع المكاسب وحرب المناصب               مطالبات شعبية بإقالة الحلبوسي لتجاوزه على إرادة الشعب العراقي               تحالف سائرون يدعو إلى محاسبة العوائل السياسية المشهورة بـ”الفساد والرذيلة”               عبد المهدي ..هل طارت عصافير التغيير؟               حركة التغيير:من أهم خطوات الإصلاح إلغاء الوقفين الشيعي والسني والعمل بوزارة الأوقاف              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

هذه الوثيقة واستمرار محاولات ايران فرض الامر الواقع

احد وثائق الحركة الوطنية العراقية وصلتني اليوم من مكتب السيد أحمد الحسني البغدادي للتذكير بواقع مر لازالت تعيشه بعض زعامات القوى الوطنية العراقية. هذه الوثيقة تعد تذكارا وطنيا هاما، ينبغي الذكير به؛ خصوصا، وهي تصادف تاريخ هذا اليوم الرابع من شهر أب 2007.

مقتدى الصدر أخطر الخونة في العراق منذ الاحتلال فاحذروه... ثم احذروه

ان أخطر خائن هو من تعتقد بأنه في صفك ثم يطعنك في الظهر والبطن والقلب والمخ وأنت في ذروة المعركة. وهذا ما ينطبق تماما ومائة بالمائة على مقتدى الصدر الخائن والعميل والدجال وأخطر الخونة في العراق منذ الاحتلال ولحد الساعة؛ فمن تحت عمامته السوداء وقلبه الأسود تم شق الصف الوطني وزرع الطائفية باسم الوطنية والمهدوية

يا لبؤسك .. أيها الراشد ، لا تستطيع إلا أن تمس الأشرف منك ؟!

لم أكن راغباً في الحديث عن صحفي محترف ، وهو لا يعرف معنى للوطنية والقومية في حياته .. فهاتان السمتان الأصيلتان غائبتان عن هذا الذي يتحدث باسم أسياده في مقر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية

حنانيك ياصاحب المگصوصه

تتناقل الاخبار في العراق وكأن الامور لا تعني الدولة او الحكومة العراقية التي يحكمها حيدر العبادي؛ حيث اقدمت قوة مسلحة قادمة من النجف الاشرف قوامها أربعون سيارة ذات الدفع الرباع باتجاه منطقة سبع قصور شرق العاصمة بغداد، و داهمت احدى البيوتات، واعتقلت خمسة من حراسها، ومعهم مئة وستة مليون دولار، يقال انها تابعة للمدعو ضياء الحلفي، القيادي البارز في التيار الصدري،

مـــن يســاهــم فـــي تــأخيــر تـحـريــر العــــراق ؟

النقاش حول طبيعة ما يحدث في العراق اتخذ مسارا متصادما فالبعض يصر على اعتباره مجرد صرخات احتجاج على انعدام الخدمات والفساد وان الطبيعة الايديولوجية ( الطائفية ) الراسخة للمتظاهرين لاتسمح لهم بالخروج منها ، كما ادعى شيعي متامرك ، ومن ثم فان من الضروري معاملة هذه الاحتجاجات مثلما عامل اهل الجنوب احتجاجات الوسط والشمال في الاعوام الماضية،اي عدم تأييد السنة للاحتجاجات الحالية كما كتب

هذا جنوب العراق وهذه ضرباته

حين نجح مقتدى الصدر في ركوب موجة الانتفاضة الشعبية، وحرمانها من من تحقيق اهدافها بعد اقتحام ابنائها المنطقة الخضراء وهروب الوزراء والنواب كالجرذان المسعورة، تولدت قناعة لدى الكثيرين بهزيمتها نهائيا، او تحولها، في احسن الاحوال، الى تظاهرات موسمية محدودة ذات طابع احتجاجي عديم التاثير يعود الناس بعدها الى اعمالهم ووظائفهم

بلاش عتاب... قناة الشرقية تخوض في السراب أفعى الشرقية تلعب برأسين

استلمت التسجيل الهام الذي سجله الاعلامي الدكتور المهندس مظفر قاسم حسن. ونشره على صفحته وتم توزيعه على نطاق واسع. وهو احد العاملين في قناة الشرقية كما هو معروف. ومن وجهة نظري يعتبر هذا الخطاب وثيقة ادانة هامة للفاسدين والمفسدين، ويحسب لكاتبه ومقدمه ظاهريا، رغم انه خطاب مبطن الاهداف في مضمونه وتوقيته وتوجيهه.

فضيحة....؛

لبنان يطالب العراق بدفع مستحقات ديون قيمتها ملياري دولار وفوائدها، يراها مستحقة الدفع على حكومة العراق!!

البرنامج النووي الإيراني من مرحلة الاحتواء والتحجيم إلى حالة النزع بالقوة وفرض العقوبات الأمريكية إبعاده وأخطاره

استفادت الدولة الفارسية في إيران من الدروس والتجارب الصهيونية في فلسطين، سواء بتجارب الاستيطان والقضم التدريجي للأراضي العربية وتوسيع مسارات وخطط التدخل في الشؤون العربية فهي تكاد أن تكون متماثلة في الحالتين وكذلك في إدارة التخفي والتستر على واقع المشروع النووي الإيراني.

الخائفون والمرعوبون من أي تغيير حقيقي في العراق هم

الخونة والعملاء والجواسيس الذين كانوا ومازالوا لهم إرتباط أمني واستخباراتي ومخابراتي وتجسسي وثيق ومباشر بأغلب دول العالم , وعلى رأسها تلك الدول التي يحملون جناسيها وجوازات سفرها , والذين زودوا المحتل ا